المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خروج و ثورة الحسين عليه السلام ما رأيكم بها يا أهل السنة الكرام ..؟؟


كربلائية حسينية
01-12-2009, 01:10 AM
بسمه تعالى
سلام من الله عليكم و رحمة منه و بركة ...
بالتأكيد الإخوان السنة يعلمون أننا الآن بشهر محرم الذي قتل به ريحانة رسول الله الحسين ابن علي بن أبي طالب عليه السلام .. على يد يزيد و زمرته عليهم اللعنة و سوء العذاب ..
فكيف يرى السنة خروج الإمام الحسين عليه السلام ..
بالطبع أمر ثورة الحسين عندنا نحن الشيعة مفروغ منه و لا يحتاج لآراء و استطلاعات
و لكننا نطرح الموضوع على الإخوة السنة و ذلك لنتعرف على معتقداتهم بثورة الحسين عليه السلام ..
الأسئلة :
ماذا تعرفون عن ثورة الحسين عليه السلام ..؟؟
و برأيكم لماذا خرج الحسين عليه السلام على يزيد لعين السموات و الأرض ..
كيف ترون خروج الحسين عليه السلام .. مخطأ .. مصيب و لماذا ..؟؟
ندعو الجميع للمشاركة بدون تعصب مذهبي و أن لا يخاف أحدا في الله لومة لائم ...

كما نرجو المشاركة بالتصويت لنحصر النسبة برقم معين ..

ملاحظة أي تشتيت عن اصل الموضوع و الدندنة على الموال القديم البالي من كثرة ردنا عليه و هو : الشيعة هم من قتل الحسين سيتم تجاهله تماما ..
ليكون هذا الموضوع حوار حضاري هادف نصل به معا للحق الذي نرجوه جميعا ..

مع خالص تحياتي الكربلائية

عبدالله السوري
01-12-2009, 09:44 PM
أختي الكربلائية الحسينية : كل ما يقوله الشيعة عن ثورة الحسين رضي الله عنه هو حق .:):)

لولا خروج الحسين رضي الله عنه لأصبحت مبايعة الظالم والسكوت على الفاجر من السنن المؤكدة والعياذ بالله .:mad:

بخروج الحسين رضي الله أكد ان الإسلام يمرض ولا يموت الإسلام يمرض باهل الإسلام ولا يموت بوجود رجال يحملون راية الحق ويجعلون من جماجمهم ورؤوس أطفالهم طريقا للحق .:)

لو تريدين الأدلة النقلية والعقلية من القرآن و السنة على صدق ثورة الحسين فإنني جاهز ولكني لا أظن أن شيعا او سنيا عاقلا يطلب ذلك .
*2
إن كان سيد شباب الجنة بايع السكير العربيد مغتصب الخلافة فماذا يبق من الإسلام ؟؟؟*2

كربلائية حسينية
01-14-2009, 04:17 PM
بسمه تعالى
حياك الرحمن أخي الكريم ..
بارك الله بك و كثر الله من أمثالك ..و رحم الله والديك ضع ما لديك من أدلة هنا لعرضها و مناقشتها و ليتطلع عليها من لا يعرفها ..

كربلائية حسينية
01-17-2009, 08:32 PM
بسمه تعالى
ما بهم السنة يدخلون الموضوع و يخنسون هل اذكر الأسماء التي دخلت و لم تعلق بكلمة ..
كونوا أحرار بدنياكم ...
إنا لله و إنا إليه راجعون ..

صاعق النواصب
01-20-2009, 11:36 AM
أكيد مع طلب الإصلاح ومع الإمام الحسين عليه السلام

جعفر البحراني
01-20-2009, 09:51 PM
بسمه تعالى
ما بهم السنة يدخلون الموضوع و يخنسون هل اذكر الأسماء التي دخلت و لم تعلق بكلمة ..
كونوا أحرار بدنياكم ...
إنا لله و إنا إليه راجعون ..

يدخلون ويرون السوال ويخرجون بدون تعليق لسبب واحد لانا يكون الحسين عندهم وفي معتقدهم ؟؟
مفسدة
وهلمعتقد ياخد من شيوخهم شيخ الناصبة بن تيمية
والاخر شيخهم عثمان الخميس
وشيوخهم الاخرين هذا يكون معتقدهم طعن في سبط رسول الله
وعاميتهم طبعن تمثلهم شيوخهم ويتخدون اقوالهم وكثير منهم لايستطيعون يظهرون معتقدهم علنن
في الحسين ؟؟
وهم لايستطيعون التبري من هلاقوال لانها اقوال مشايخهم
لو موجود رجل من مكى لبين نصبه بطريقة غير مباشرة يستعير بحجج الخوارج وطعن الخوارج ليس معتقدات شيوخهم
واقوالهم تكون خروج الحسين
مفسدة وكان خروجه لامصلحة دين ولامصلحة دنيا
وكل هذا الطعن ونصب في سصبيل الدفاع عن يزيد يطعنون في سيرة خروج الحسين على اميرهم يزيد
قاتل الحسين

محب الصحابة
01-21-2009, 02:38 AM
يدخلون ويرون السوال ويخرجون بدون تعليق لسبب واحد لانا يكون الحسين عندهم وفي معتقدهم ؟؟
مفسدة
وهلمعتقد ياخد من شيوخهم شيخ الناصبة بن تيمية
والاخر شيخهم عثمان الخميس
وشيوخهم الاخرين هذا يكون معتقدهم طعن في سبط رسول الله
وعاميتهم طبعن تمثلهم شيوخهم ويتخدون اقوالهم وكثير منهم لايستطيعون يظهرون معتقدهم علنن
في الحسين ؟؟
وهم لايستطيعون التبري من هلاقوال لانها اقوال مشايخهم
لو موجود رجل من مكى لبين نصبه بطريقة غير مباشرة يستعير بحجج الخوارج وطعن الخوارج ليس معتقدات شيوخهم
واقوالهم تكون خروج الحسين
مفسدة وكان خروجه لامصلحة دين ولامصلحة دنيا
وكل هذا الطعن ونصب في سصبيل الدفاع عن يزيد يطعنون في سيرة خروج الحسين على اميرهم يزيد
قاتل الحسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زميلي العزيز اقول بداية ان كل ما زعمته انت في مداخلتك هي محض كذب وافتراء وذلك لانك عممت ما قلته على جمهور العامة هذا ولا ادري السبب الذي دفعك الى الكتابة بهذا الاسلوب لعله يكون طريقة استفزاز منك لنا كي نشارك في الموضوع...

وعلى كل حال لقد قرأت الموضوع سابقا ولم ارغب في المشاركة فيه وهذا رأيي الشخصي مع احترامي للاخت الكربلائية لانه موضوع ليس ذو مستوى ... ولكن ما دمتم مصرين على ان تروا رأينا ولو انه معروف مسبقا ولكن مع ذلك نقول.....

اولا.... ان الشهيد الحسين عليه السلام هو سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو سيد شباب اهل الجنة وهذا من الثوابت عندنا ولا احد يتجرأ ان ينقص من هذا حرفا واحدا...

ثانيا..... مسألة خروجه وهذا من الامور المتناقضة عندكم فنحن ناقشناكم من قبل في مسألة عدم خروج الامام على من سبقوه وقلتم لقلة اعوانه وهذا رأيكم انتم ومن هذا المنظار نفسه نصل الى ان خروج الامام الحسين عليه السلام كان خطأ لعدم توفر النصرة والناصر له وحتى الذين وعدوه قد خذلوه ونقضوا عهده عليه السلام والذي ادى في النهاية الى استشهاده هو ومن معه من خيرة الناس .

ثالثا... ومن ناحيتنا أو اقول على الاصح من ناحيتي وهذا رأيي ولاننا لا ندعي لاحد العصمة ارى ان خروجه عليه السلام كان خطأ وان كانت النية صائبة دون ادنى شك... فهناك مسألة انكار المنكر وقت الحاجة ومسألة اختيار اقل الضررين وهذا ما نشهد به للامام علي كرم الله وجهه في مسألة اقامة الحد على قتلة عثمان رضي الله عنه واصرار طلحة والزبير وام المؤمنين عائشة رضي الله عنهم اجمعين على اقامة الحد فماذا الذي جرى غير اراقة دماء المسلمين ولو كانوا اخذوا برأي الامام علي رضي الله عنه لكان خيرا لهم وللمسلمين غفر الله لهم ورضي الله عنهم اجمعين.

رابعا.... ومسألة يزيد واقول ما الذي تريدون منا في امره ؟؟؟؟ وقد قلنا ونقول لقد فوضنا امره الى الله تعالى وما هو اكثر من حاكم كمثل اكثر الحكام في يومنا هذا وليس هو من نأخذ ديننا منه ولسنا ممن نلعن بالتعيين وما كنا ولن نكون لعانيين لاحد وكلنا لله وكلنا اليه راجعون وهو الذي يحكم لا نحن ...

اما اذا كنتم تقولون غير ذلك فنقول تفضلوا والعنوا حكام اليوم فكم من مثل يزيد موجود في يومنا هذا فهل نراكم تفعلون ذلك دون التستر تحت اسماء وهمية ؟؟؟؟؟ او تفضلوا والعنوا قاتل السيد عبد المجيد الخوئي والذي هو معروف عند الكثيرين هو وقاتله... فهل نراكم تفعلون ؟؟؟؟

وختاما اقول مهما قلنا وقلنا في مسألة استشهاد الامام الحسين عليه السلام ففي النهاية نقول هو تقدير المولى عز وجل قدر الله وما شاء فعل ويبقى الامام الحسن والحسين عليهما السلام في قلوبنا سبطي وريحانتي الرسول صلى الله عليه وسلم وسيدا شباب اهل الجنة ....

صاعق النواصب
01-21-2009, 01:50 PM
أهلا محب الصحابة .. :)


كلمة تفويض أمره لله .. هي نفسها تدل على الترضي عليه .. وعدم الجرأة على لعنه ..
والإثبات هو


الجرأة على قول بحق الإمام الحسين .. أنه مخطأ أو في فساد وغيره ..
بمقابل عدم الجرأة بقول شي عن يزيد ..


لو كان تفكيركم منقطي ومحايد .. وانكم متسامحين على أقل الإحتمالات إحنا الشيعة نقبل
إنكم تقولون .. نفوض أمر الإثنين لله .. :)
أما الطعن في صاحب الحق ومن ظهر لطلب الإصلاح.. بالخطأ والفساد وضياع الأمة ..
والطرف المقابل لا يتم طعنه بكلمة .. !!!

هذا لا نقبله بتاتا.

أما عن الحكام ويزيد وغيره .. لا نروح أنا ومعاك بعيد .. نتكلم عن غزة ..
تقولون ان أولى الامر منكم بالقرآن وإمام الزمان هو الحاكم والأمير الحالي في بلادك ..

والله يأمر بالطاعة لله والرسول وألى الامر
.. ماقولك في طاعة حكام العرب هذا الزمن ؟؟ منهم من سكت وتجنب
ومنهم من عاون العدو على الأبطال شعب غزة ؟؟



أخيرا ..

عندما تقول أن الإمام أخطا في أمره .. وإبن تيمية يقول الفساد..

على أي اساس يتم هذا الحكم .. وأي نظرة تجوفونها .. وهل هناك من قال بحق الإمام
هذا القول قبل إبن تيمية من علماء كبار وغيره مثل نسل النبي صلى الله عليه وآله ؟؟


:)

عبدالله السوري
01-21-2009, 06:59 PM
اخي محب الصحابة دعك من الشيعة فإنهم مزعجون بكلامهم :)

واتمنى ان تجيب أخوك عبدالله السني عن ما يلي :

ثانيا..... مسألة خروجه وهذا من الامور المتناقضة عندكم فنحن ناقشناكم من قبل في مسألة عدم خروج الامام على من سبقوه وقلتم لقلة اعوانه وهذا رأيكم انتم ومن هذا المنظار نفسه نصل الى ان خروج الامام الحسين كان خطأ لعدم توفر النصرة والناصر له وحتى الذين وعدوه قد خذلوه ونقضوا عهده والذي ادى في النهاية الى استشهاده هو ومن معه من خيرة الناس


أجبني كسني .

سيدنا علي لم يخرج على أبي بكر وعمر لأنهما ثقة وأهل للخلافة .

سيدنا الحسين خرج على يزيد لانه سكير ولا يستحق الخلافة وسلبها من أهل ولا تنس انه لا وراثية في الحكم وإن شئت موضوع خاص عن ذلك فانا جاهز .



ولاننا لا ندعي لاحد العصمة ارى ان خروجه كان خطأ وان كانت النية صائبة دون ادنى شك


أين دليلك على هذا ؟ من القرأن والسنة *2

بل هو مصيب لأنه لو لم يخرج على يزيد لسن في الإسلام سنة سيئة وهي عدم الخروج على الحاكم الظالم ... المجاهر بالمعاصي .

رابعا.... ومسألة يزيد واقول ما الذي تريدون منا في امره ؟؟؟؟ وقد قلنا ونقول لقد فوضنا امره الى الله تعالى وما هو اكثر من حاكم كمثل اكثر الحكام في يومنا هذا وليس هو من نأخذ ديننا منه ولسنا ممن نلعن بالتعيين وما كنا ولن نكون لعانيين لاحد وكلنا لله وكلنا اليه راجعون وهو الذي يحكم لا نحن ...




أولا أخي الكريم لعنة الله على يزيد الظالم شاب الخمر هل لديك أعتراض ؟

هل نسيت أن سيدنا عمر بن الخطاب قال قاتل الله سمرة ....

هل نسيت ان رسول الله تبرأ من صنيع سيدنا خالد من أحدى الغزوات ؟؟؟؟؟؟؟


وأنتظر أخي الكريم منك نصا واضحا من القران والسنة يجيز للمسلم مبايعة الفاجر ؟

وشكرا لك

عبدالله السوري
01-21-2009, 07:07 PM
ونتظر من أخي محب الصحابة ان يأتينا بما يلي :

1- دليلا من القران والسنة على وجوب مبايعة الفاسق الضال المجاهر بالمعاصي .:)

2- دليلا من القران والسنة على عدم جواز لعن شاب الخمر أو من يستحق اللعن بالاسم .:)

3- دليلا أخر على ان الحسين رضي الله عنه مخطىء بخروجه على يزيد وعلى أي شيء استند .*2

4- أن يذكر لنا بعضا من فضائل يزيد:d - لعنه الله بعدد رمال البحر ونجوم السماء وسكان الأرض- لنرى هل يستحق أن يكون خلفية للمسلمين .

5- دليلا على جواز وراثية الحكم التي من خلالها حصل يزيد على خلافة المسلمين :)

جعفر البحراني
01-21-2009, 07:29 PM
محب الصحابة تقول اكذب عليكم بتعليقي وانت الان تكر بالذي ذكرته انا من تعليقات بطريقة غير مباشرة ؟؟؟؟؟
وسوال ما هو الكذب الذي كذبته والافتراء؟؟؟
هل تقصد من تعليقي هذ الوصف في الحسين لمذهبكم ا؟؟؟؟
مفسدة وكان خروجه لامصلحة دين ولامصلحة دنيا

محب الصحابة
01-21-2009, 08:18 PM
ونتظر من أخي محب الصحابة ان يأتينا بما يلي :
1- دليلا من القران والسنة على وجوب مبايعة الفاسق الضال المجاهر بالمعاصي .:)
2- دليلا من القران والسنة على عدم جواز لعن شاب الخمر أو من يستحق اللعن بالاسم .:)
3- دليلا أخر على ان الحسين رضي الله عنه مخطىء بخروجه على يزيد وعلى أي شيء استند .*2
4- أن يذكر لنا بعضا من فضائل يزيد:d - لعنه الله بعدد رمال البحر ونجوم السماء وسكان الأرض- لنرى هل يستحق أن يكون خلفية للمسلمين .
5- دليلا على جواز وراثية الحكم التي من خلالها حصل يزيد على خلافة المسلمين :)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا ومرحبا بك اخي الكريم عبدالله وانتهز الفرصة هنا لاعتذر من الاخ صاعق النواصب حتى لا يقول انني لم اجب على تساؤلاته لانني ارى بجوابي على الاخ عبدالله اكون قد اجبت على تساؤلاته ايضا ارجوا ان اكون صائبا في ذلك وان لم تكن اجاباتي وافية لك اخي صاعق فرجوا ان تخبرني بذلك ونبدا بالرد على الاخ عبدالله ان شاء الله وحسب ترتيب اسئلته.....
اولا.....سؤالك الاول اخي الكريم لا جواب عندي له لانك تسألني شيئا لم ادعي به ولم اقل انه من الواجب مبايعة الفاسق ولا ادري لماذا تسالني هذا السؤال.....
ثانيا.... اخي الكريم انا في احد مداخلاتك انت شخصيا ان لم اكن مخطئا كنت تقول ان الخمر هو مما حرمه الله ولكن لا يجوز تكفيره واقول لك انا الان الا ترى هذا تناقضا في ارائك اخي الكريم فاللعن هو اخراج العبد من رحمة الله وهذا هو بيد الله عز وجل وحده فهل تريد ان تشارك الله في ذلك والله تعالى يقول...
ان الله لا يغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى اثماعظيما
فالله تعالى يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء اخي الكريم اما اللعن وهذا ما اجده منك دائما بانك تطلب الدليل من القران والسنة ولذلك اقول اخي وعلى نفس هذا المبدا اللعن يكون جائزا فقط على من لعنهم الله ورسوله وصفا ( كلعنة الله على الظالمين ) او تعينا وما لم يعينه الله ورسوله فلا يجوز لنا لعنه ... واضح ان شاء الله.... فهل تستطيع ان تأتيتي بدليل من قول الله ورسوله يجوز من خلاله لعن يزيد شخصيا.....
ثالثا.... وهنا اقول اولا في ردي السابق انا قلت ان هذا رأيي الشخصي واستدليت في ذلك على امر حدث قبل هذه الحادثة ولابين رأيي تفصيلا في هذه النقطة لا بد لي ان اقول ما يلي ...
1... لو قلت ان الامام اخطأ في خروجه وحتى لو كنت صائبا في رأيي وحجتي فهذا ليس بمنقصة للامام ولهذا شددت في بداية قولي ان الامام الحسين عليه السلام هو سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيد شباب اهل الجنة ولاننا لا ندعي العصمة لاحد فلا ضرر ان وقع اي شخص في الخطا مهما علا قدره ولاحظ انني قد اشرت الى ان هناك من اخطا قبله ايضا وبالتحديد ذكرت طلحة والزبير وام المؤمنين عائشة في مسألة اقامة الحد على قتلة عثمان فهل كان هذا الخطأ منقصة لهم من وجهة نظرك كسني؟؟؟؟؟؟؟
2... اما حجتي على قولي فأقول يقول الله تعالى
وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ
ويقول الرسول الكريم
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في وصيته "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم و محدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة" (1)
ومن هنا اشرت الى حكمة الامام علي رضي الله عنه في مسألة اقامة الحد على قتلة عثمان في ذلك الوقت ونظرته الصائبة في تأجيل ذلك في وقت تفرق فيه كلمة المسلمين وسادت المدينة الفوضى وبحكمته رأى الامام ان يؤجل ذلك حتى يجمع قوته وتهدأ الامور فهذا هو فقه انكار المنكر واختيار اخف الضررين فمثلا لو كان الحاكم شخصا ظالما ولو كان الوقوف في وجهه سوف يسيل الكثير من دماء المسلمين فلا مصلحة في الوقوف بوجهه ولا بد ان تنتظر الفرصة الملائمة ومن هذا الباب فقد نصح اكثر الصحابة ومنهم على ما اذكر عبدالله ابن عمر وعبد الله ابن الزبير رضي الله عنهم الامام الحسين بعدم الخروج لا موافقة منهم ليزيد ولكن لعدم توفر العوامل والنصرة والناصر... واضح ان شاء الله...
رابعا.... لا فضائل عندي ليزيد ولكن وكما قلت سابقا لا يقع علي لعنه ما دام نطق الشهادتين وان كان حتى في الظاهر فالله اعلم ما في القلوب .... ولا احتاج ان اؤكد قولي بدليل من القران والسنة كما اعتقد اخي الكريم..
خامسا.... بالعكس اخي الكريم انا عندي من الماخذ على بني امية حتى لو وجد بضم الواو فيهم عمر بن عبد العزيز رحمه الله وحتى لو كان لهم فضائل هم وايضا بني العباس فمن المأخذ عليهم انهم جعلوا الحكم وراثيا والله تعالى يقول وامرهم شورى بينهم .... ولكن اعود واقول هل تجد جعل الحكم وراثيا سببا في لعن صاحبه واطالبك الان هنا دليلا من القران والسنة في ذلك...

عبدالله السوري
01-21-2009, 08:45 PM
اخي محب الصحابة سوف أقرا ردك بالتفصيل ولي عودة لأناقشك بما كتبت بارك الله بك .

عبدالله السوري
01-21-2009, 08:48 PM
اخي محب الصحابة سوف أقرا ردك بالتفصيل ولي عودة لأناقشك بما كتبت بارك الله بك .

عبدالله السوري
01-21-2009, 09:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم :) :)



اولا.....سؤالك الاول اخي الكريم لا جواب عندي له لانك تسألني شيئا لم ادعي به ولم اقل انه من الواجب مبايعة الفاسق ولا ادري لماذا تسالني هذا السؤال.....

ما دام ليس لديك جواب أخي الكريم فلماذا تقول أن سيدنا الحسين مخطىء بخروجه وعدم مبايعته ليزيد الضال المضل. :mad:
إذا لماذا تنكر على سيدنا الحسين خروجه على يزيد الضال الفاسق؟ *2



ثانيا.... اخي الكريم انا في احد مداخلاتك انت شخصيا ان لم اكن مخطئا كنت تقول ان الخمر هو مما حرمه الله ولكن لا يجوز تكفيره.

لم أقل ذلك شارب الخمر طبعا فاسق وليس كافر .:)


واقول لك انا الان الا ترى هذا تناقضا في ارائك اخي الكريم فاللعن هو اخراج العبد من رحمة الله



بل هو دعاء بالطرد من الرحمة والدعاء يجوز وخصوصا لمن ثبت فسقه وضلاله وانحرافه.:)



وهذا هو بيد الله عز وجل وحده فهل تريد ان تشارك الله في ذلك والله تعالى يقول...
ان الله لا يغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى اثماعظيما
فالله تعالى يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء



طبعا المغفرة والرحمة بيد الله ولكن نحن نعامل الشخص على ظاهره فإذا كان شاربا للخمر وواشما للصدر وناصما للحواجب وجب لعنه وهل تريد الدليل على ذلك من السنة النبوية ؟ *2

إن كنت تريد فانا جاهز وإلى الآن لم آتيك بماعندي لأنني أردت مناقشتك نقاشا سنيا عقلانيا قبل أن أتطرق إلى الأدلة النقلية :)
أتمنى ان تأتيني بفتوى من مجمع فقهي سني تحرم لعن الشارب الخمر وتحرم لعن الفاسق المجاهر بالمعاصي !!!:)



اخي الكريم اما اللعن وهذا ما اجده منك دائما بانك تطلب الدليل من القران والسنة ولذلك اقول اخي وعلى نفس هذا المبدا اللعن يكون جائزا فقط على من لعنهم الله ورسوله وصفا ( كلعنة الله على الظالمين ) او تعينا وما لم يعينه الله ورسوله فلا يجوز لنا لعنه ...


هذا كلام بلا دليل أخي الكريم :)

وأطالبك بدليل بتحريم لعن من ثبت فسقه وضلاله وشربه للخمر !


واضح ان شاء الله.... فهل تستطيع ان تأتيتي بدليل من قول الله ورسوله يجوز من خلاله لعن يزيد شخصيا.....

طبعا وهذا بديهي

عن الله ورسوله يحددون من يستحق اللعنة بالمطلق فإذا انطبقت على شخص هذه الصفات وجب لعنه .
مثال : لماذا تقول أنت مثلا ان الشيخ الصوفي ضال ومبتدع؟؟؟ هل يجوز وصفه بالمبتدع بناء على كلامك ؟
بناء على كلامك لا يجوز لاننا حددناه شخصا .
ولكن بناء على حكم الله ورسوله يجوز لانطباق صفات الابتداع على ذلك الشخص .

على فكرة أنت من تطالب بالدليل على عدم جواز لعن الفاسقين شاربي الخمر او نامصي الحواجب او ........

وليس أنا لان السنة بينت انهم يستحقون اللعن اما ادعائك بانه لا يجوز تحديدهم فهذا اخي الكريم كلام إنشائي لا دليل له ويتنافى مع نصوص القران والسنة .:)

هل لديك حديث يقول إياكم ولعن الشخص باسمه !!

بالطبع لا..... بل لدينا احاديث تفيد لعن شارب الخمر ونامص الحواجب و.....:)




ثالثا.... وهنا اقول اولا في ردي السابق انا قلت ان هذا رأيي الشخصي واستدليت في ذلك على امر حدث قبل هذه الحادثة ولابين رأيي تفصيلا في هذه النقطة لا بد لي ان اقول ما يلي ...



أخي محب الصحابة دعك من عبدالله ودعك من محب الصحابة.:)

أنت تتكلم على سيد شباب الجنة فهل يمكن لك بهذه السهولة ان تقول أنه مخطىء بناء على رايك الشخصي ؟

من أنا ومن أنت حتى نحكم على سيد شباب الجنة بأنه مخطىء ؟
والآن أطالبك بدليل آخر من حياة السلف فيه قول واضح بان الحسين اخطا بخروجه على يزيد وأريد الدليل من :

قول للإمام مالك بذلك

أو قول للإمام الشافعي يقول أن الحسين قد اخطأ بخروجه على يزيد

أو قول للإمام أحمد بن حنبل يقول أن الحسين قد اخطأ بخروجه على يزيد

أو قول لاحد الأئمة القدماء أصحاب القرون الثلاث الاولى فقط .

علما ان قولهم غير ملزم إن لم يقيد بدليل .


1... لو قلت ان الامام اخطأ في خروجه وحتى لو كنت صائبا في رأيي وحجتي فهذا ليس بمنقصة للامام ولهذا شددت في بداية قولي ان الامام الحسين هو سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيد شباب اهل الجنة ولاننا لا ندعي العصمة لاحد فلا ضرر ان وقع اي شخص في الخطا مهما علا قدره


بل منقصة أخي الكريم أنصحك بالتراجع عنها لانّ اهل السنة حجتهم كتاب الله وسنة رسول الله وليس لديك أنت أو أحد بدليل على خطأه بجميع الأدلة التي توجب على المسلمين الامر بالمعروف والنهي عن المنكر تؤيد خروجه .

ولاحظ انني قد اشرت الى ان هناك من اخطا قبله ايضا وبالتحديد ذكرت طلحة والزبير وام المؤمنين عائشة في مسألة اقامة الحد على قتلة عثمان فهل كان هذا الخطأ منقصة لهم من وجهة نظرك كسني؟؟؟؟؟؟؟

لماذا إشارة الاستفهام هل تشك بسنيتي؟ سامحك الله .

لا تقارن ذلك بهذا .

سيدنا طلحة والزبير ..... عندما طالبوا بإقامة الحد فإنهم يتمسكون بحد من حدود الله

وسيدنا علي عندما لم يقيم الحد -علما أن التاريخ يثبت أنه أراد إقامة الحد – لعدم إمكانية إقامة الحد في تلك الظروف ولكثير من الأمور

ويجب أن لا تقارب اختلاف الصحابة بثورة الحسين .

خروج الحسين وهو صحابي جليل وسيد شباب الجنة ضد يزيد الفاسق الضال المجرم الذي سلب الأمر من أهله وعطل السنة ونشر البدعة ...
فكيف يقارن الصحابة وخلافهم بخلاف الحسين ( صاحب الحق والإيمان ) مع يزيد الضال الفاجر .


... اما حجتي على قولي فأقول يقول الله تعالى
وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ
ويقول الرسول الكريم
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في وصيته "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم و محدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة" (1)


لا دخل لهذا الحديث والآية بالخروج على الظالمين

ولا دخل لهذا الحديث والأية بوجوب الخروج على الحاكم الضال الفاسق.

علما انك تناقض نفسك

سيدنا عمر قال قاتل الله سمرة ..... علما أن سمرة بن جندب صحابي رضي الله عنه
فلماذا لا تقول قاتل الله يزيد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ *2*2*2

ومن هنا اشرت الى حكمة الامام علي رضي الله عنه في مسألة اقامة الحد على قتلة عثمان في ذلك الوقت ونظرته الصائبة في تأجيل ذلك في وقت تفرق فيه كلمة المسلمين وسادت المدينة الفوضى وبحكمته رأى الامام ان يؤجل ذلك حتى يجمع قوته وتهدأ الامور فهذا هو فقه انكار المنكر واختيار اخف الضررين
[/QUOTE]


هذا لا دخل له بخروج سيدنا الحسين

فمثلا لو كان الحاكم شخصا ظالما ولو كان الوقوف في وجهه سوف يسيل الكثير من دماء


أخي هذا المنطق لا تحزن ولا تغضب مني هذا منطق غير إسلامي

كمنطق المتعاونين حاليا مع امريكا وإسرائيل فهم يقولون نحن نسالم أمريكا والصهاينة لكي لا نريق دماء المسلمين

وكذلك يطلبون من حماس وحزب الله ان لا يحاربوا إسرائيل حرصا على عدم إراقة دماء المسلمين .

أخي المصالح المرسلة عند اهل السنة هي :

- الدين – العقل – النفس – المال – العرض او الشرف

فصلاح الدين مقدم على النفس وصلاح الدين مقدم حتى على العرض ومقدم حتى المال

فالغالية من الدين هو تحقيق العبودية لله وتولي الظالم الفاسق الفاجر الذي سوف يعطل السنة لحكم المسلمين مفسدة كبيرة .

ولو قارنا بين ما حققه الحسين وبين ما خسره نجد :

انه خسر روحه وروح اهل بيته الكرام ولكنه كسب شيء عظيم وكبير وهو ترسيخ مبدأ :
عدم مبايعة الفاسق الضال المجاهر بالمعاصي وعدم التهاون بدين الله .


اعلم اخي : أنه من القواعد الثابتة في عقيدة المسلم هي جواز شهادته في سبيل عدم انتشار البدعة .

ولو بايع الحسين يزيدا لانتشرت بدعة إلى يوم الدين وهي السكوت على الحق وجواز مبايعة الفاسق المجاهر بالمعاصي.

رابعا.... لا فضائل عندي ليزيد


أنا عندي الكثير

هو من استولى على حكم المسلمين

هو من شرب الخمر علنا

هو من استباح حرمة المدينة المنورة

هو من قتل الصحابي الجليل الحسين رضي الله عنه



ولكن وكما قلت سابقا لا يقع علي لعنه ما دام نطق الشهادتين وان كان حتى في الظاهر فالله اعلم ما في القلوب ....


أين الدليل ؟

ابن أبي سلول كان ينطق الشهادة .

ما رأيك لو يشرب الرجل الخمر ويسرق ويزني ثم نقول الله يعلم ما في القلوب

وهل انت أخي الكريم أعلم من سيدنا عمر الذي قال :قاتل الله سمرة ؟؟
وهل أنت أعدل من رسول الله الذي تبرأ من فعل خالد بن الوليد رضي الله عنه في إحدى الغزوات ؟؟؟؟

وهل هذا ينطبق ايضا على بعض الشيعة الذين يشهدون الشهادتين ويسبون الصحابة ويتهمون ام المؤمنين...... فهل أنت لا تلعنهم بعكسي ؟


ولا احتاج ان اؤكد قولي بدليل من القران والسنة كما اعتقد اخي الكريم..


بل تحتاج لانّ اهل السنة حجتهم كتاب الله وسنة رسول ا لله صلى الله عليه وعلى آله وسلم .


خامسا.... بالعكس اخي الكريم انا عندي من الماخذ على بني امية حتى لو وجد بضم الواو فيهم عمر بن عبد العزيز رحمه الله وحتى لو كان لهم فضائل هم وايضا بني العباس فمن المأخذ عليهم انهم جعلوا الحكم وراثيا والله تعالى يقول وامرهم شورى بينهم
نعم أخي الكريم أنا اتفق معك مائة بالمائة


.... ولكن اعود واقول هل تجد جعل الحكم وراثيا سببا في لعن صاحبه


أخي ان غريب امرك أين رأيتني ألعن الصحابة ؟

لا ولكن نتبرأ من فعل من جعل وراثية الحكم وسنة هذه السنة ونعتبره ابتدع في الإسلام بدعة سيئة



واطالبك الان هنا دليلا من القران والسنة في ذلك...

أخي على أي شيء تطالبني بالدليل هل تريد دليلا على من يحكم بغير ما أ نزل الله

ام بدليل على من نشر البدعة وعطل السنة .

وإلى الآن لم تأتيني بأي دليل .

وبارك الله بك

عبدالله السوري السني

محمد الوائلي
01-21-2009, 10:20 PM
السلام عليكم

كيف الحال؟

تم التوصيت وتسجيل متابعة

عبدالله السوري
01-21-2009, 11:06 PM
[quote]

السلام عليكم

كيف الحال؟

تم التوصيت وتسجيل متابعة
/quote]

أهلا بك أخي محمد أرحب بك نيابة عن أختنا صاحبة الموضوع أعادها الله سالمة غانمة وحفظها بحفظه.

صاعق النواصب
01-22-2009, 01:56 AM
يعطيكم العافية في النقاش ..


ونتمنى الاستفادة ان شاءالله ..


متابع

محب الصحابة
01-22-2009, 02:06 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الكريم عبدالله ساتناول ردك نقطة نقطة


ما دام ليس لديك جواب أخي الكريم فلماذا تقول أن سيدنا الحسين مخطىء بخروجه وعدم مبايعته ليزيد الضال المضل.
إذا لماذا تنكر على سيدنا الحسين خروجه على يزيد الضال الفاسق؟

اخي الكريم انا قلت لك بانه لا جواب عندي على وجوب مبايعة الفاسق وهنا عنيت النفي اي انه من الحق عدم مبايعة الفاسق ولكن هل كل فاسق لا تبايعه تخرج عليه ؟؟؟؟ فأن قلت نعم لكان علينا اليوم الخروج على كل الحكام العرب خاصة وحكام المسلمين عامة لانهم كلهم فاسقون ... ولكن هل تجد في هذا مصلحة للامة؟؟؟؟

بل هو دعاء بالطرد من الرحمة والدعاء يجوز وخصوصا لمن ثبت فسقه وضلاله وانحرافه.

اخي الكريم اللعن وان وافقتك جدلا انه دعاء فهو تمني اخراج صاحبه من رحمة الله مثله كمثل الكافر خالد مخلد في النار وهل هذا ينطبق على الفاسق؟؟؟؟؟

والله تعالى يقول

ان الله لا يغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى اثماعظيما

والرسول صلى الله عليه وسلم يقول


63026 - ليس المؤمن بالطعان ولا باللعان ولا الفاحش ولا البذيء .
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: العراقي - المصدر: تخريج الإحياء - الصفحة أو الرقم: 3/150
خلاصة الدرجة: إسناده صحيح

وانت على مزاجك كل من تعتقد انه ثبت عليه الفسوق يجب لعنه !!!!!! اعتقد اخي الكريم هذا المنطق غريب ومخالف لعقيدة اهل السنة والجماعة

طبعا المغفرة والرحمة بيد الله ولكن نحن نعامل الشخص على ظاهره فإذا كان شاربا للخمر وواشما للصدر وناصما للحواجب وجب لعنه وهل تريد الدليل على ذلك من السنة النبوية ؟

بل يجب نصحه ومن قال لك ان هذا الشخص سوف لن يتوب او تاب بينه وبين ربه والله غفر له فهل انت تعلم ما في القلوب؟؟؟؟؟؟

وتحكم فقط بالظاهر؟؟؟

هذا كلام بلا دليل أخي الكريم

وأطالبك بدليل بتحريم لعن من ثبت فسقه وضلاله وشربه للخمر !

اليك الدليل اخي من اقوال اهل العلم

واللعن يقع على وجهين :

الأول : أن يلعن الكفار وأصحاب المعاصي على سبيل العموم ، كما لو قال : لعن الله اليهود والنصارى . أو : لعنة الله على الكافرين والفاسقين والظالمين . أو : لعن الله شارب الخمر والسارق . فهذا اللعن جائز ولا بأس به . قال ابن مفلح في الآداب الشرعية (1/203) : ويجوز لعن الكفار عامة اهـ .

الثاني : أن يكون اللعن على سبيل تعيين الشخص الملعون سواء كان كافراً أو فاسقاً ، كما لو قال : لعنة الله على فلان ويذكره بعينه ، فهذا على حالين :

1- أن يكون النص قد ورد بلعنه مثل إبليس ، أو يكون النص قد ورد بموته على الكفر كفرعون وأبي لهب ، وأبي جهل ، فلعن هذا جائز .

قال ابن مفلح في الآداب الشرعية (1/214) : ويجوز لعن من ورد النص بلعنه ، ولا إثم عليه في تركه اهـ .

2- لعن الكافر أو الفاسق على سبيل التعيين ممن لم يرد النص بلعنه بعينه مثل : بائع الخمر – من ذبح لغير الله – من لعن والديه – من آوى محدثا - من غير منار الأرض – وغير ذلك .

" فهذا قد اختلف العلماء في جواز لعنه على ثلاثة أقوال :

أحدها : أنه لا يجوز بحال .

الثاني : يجوز في الكافر دون الفاسق .

الثالث : يجوز مطلقا " اهـ

انتهى

ونرى ان الوجه الثاني لا اجماع فيه واختلف العلماء في ذلك وفيه مزيد من التفصيل وبما انه لا اجماع فيه فالافضل تركه من باب الحرص.....


أخي محب الصحابة دعك من عبدالله ودعك من محب الصحابة.

أنت تتكلم على سيد شباب الجنة فهل يمكن لك بهذه السهولة ان تقول أنه مخطىء بناء على رايك الشخصي ؟

من أنا ومن أنت حتى نحكم على سيد شباب الجنة بأنه مخطىء ؟
والآن أطالبك بدليل آخر من حياة السلف فيه قول واضح بان الحسين اخطا بخروجه على يزيد وأريد الدليل من :

قول للإمام مالك بذلك

أو قول للإمام الشافعي يقول أن الحسين قد اخطأ بخروجه على يزيد

أو قول للإمام أحمد بن حنبل يقول أن الحسين قد اخطأ بخروجه على يزيد

أو قول لاحد الأئمة القدماء أصحاب القرون الثلاث الاولى فقط .

علما ان قولهم غير ملزم إن لم يقيد بدليل .


غريب هذا المنطق اخي الكريم تطالبني بالدليل وتقول ان قولهم غير ملزم ان لم يقيد بدليل !!!!!!

وهل هنا عالم من هؤلاء يتكلم دون دليل الكل لديه حجته ودليله ولهذا تجد الاختلاف في الاراء والاجتهادات الفقهية


بل منقصة أخي الكريم أنصحك بالتراجع عنها لانّ اهل السنة حجتهم كتاب الله وسنة رسول الله وليس لديك أنت أو أحد بدليل على خطأه بجميع الأدلة التي توجب على المسلمين الامر بالمعروف والنهي عن المنكر تؤيد خروجه .


والذي ذكرته لك الم يكن دليل من الكتاب والسنة وبأختصار اقول ان لله تعالى يأمرنا باتباع الرسول والرسول يأمرنا باتباع الخلفاء الراشدين والامام علي ينصح بحكمته تأجيل اقامة الحد على قتلة عثمان وطلحة والزبير يخالفوه مع ان الحكم كان صائبا وهم كانوا على خطأ والامام الحسين يخرج على يزيد دون الناصر والنصرة والصحابة ينصحونه بعكس ذلك وهو يخالف في هذا فقه ابيه الامام علي كرم الله وجهه في اختيار اقل الضررين ... ونحن ولا شك نقول ان الحق مع الامام الحسين ولكن اقول وبهذا الاسلوب ان التوقيت كان خاطئا ونفس القضية حدثت مع طلحة والزبير وام المؤمنين عائشة فلا شك انهم طالبوا بالحق باقامة الحد على قتلة عثمان ولكن ايضا التوقيت كان خاطئا وهذا ما رأه الامام علي بحكمته وعلمه رضي الله عنه ....

ثم لماذا هذا التعنت فلماذا عندما نقول ان طلحة والزبير وام المؤمنين عائشة رضي الله عنهم اجمعين قد اخطأوا في التقدير لا اعتراض لك في ذلك ولكن عندما نقول ان الامام الحسين عليه السلام وبالرغم من ان الحق كل الحق كان معه ولكن اخطأ فقط في التقدير والتوقيت ووضع ثقته في من لا عهد لهم ولا وفاء مع ان الصحابة قد نصحوه ... فقط عندما نقول هذا تهيج الدنيا وتقوم ولا تقعد ... اليس منطق غريب هذا ؟؟؟؟؟؟؟

أين الدليل ؟

ابن أبي سلول كان ينطق الشهادة .

ما رأيك لو يشرب الرجل الخمر ويسرق ويزني ثم نقول الله يعلم ما في القلوب

وهل انت أخي الكريم أعلم من سيدنا عمر الذي قال :قاتل الله سمرة ؟؟
وهل أنت أعدل من رسول الله الذي تبرأ من فعل خالد بن الوليد رضي الله عنه في إحدى الغزوات ؟؟؟؟

وهل هذا ينطبق ايضا على بعض الشيعة الذين يشهدون الشهادتين ويسبون الصحابة ويتهمون ام المؤمنين...... فهل أنت لا تلعنهم بعكسي ؟

ان ابن ابي سلول اخي الكريم قد ثبت نفاقه والدور عليك الان ان تثبت ان يزيد مات على الكفر او النفاق



أخي ان غريب امرك أين رأيتني ألعن الصحابة ؟

لا ولكن نتبرأ من فعل من جعل وراثية الحكم وسنة هذه السنة ونعتبره ابتدع في الإسلام بدعة سيئة

وهنا انا معك اخي الكريم نتبرأ من فعله ولا نطيعه ولكن ايضا لا العن كل من اخطأ

عبدالله السوري
01-22-2009, 07:33 AM
الأخ محب الصحابة لي عودة إليك وريثما أعود فأتمنى ان تجيب على مايلي :

فمثلا لو كان الحاكم شخصا ظالما ولو كان الوقوف في وجهه سوف يسيل الكثير من دماء


أخي هذا المنطق لا تحزن ولا تغضب مني هذا منطق غير إسلامي

كمنطق المتعاونين حاليا مع امريكا وإسرائيل فهم يقولون نحن نسالم أمريكا والصهاينة لكي لا نريق دماء المسلمين

وكذلك يطلبون من حماس وحزب الله ان لا يحاربوا إسرائيل حرصا على عدم إراقة دماء المسلمين .

أخي المصالح المرسلة عند اهل السنة هي :

- الدين – العقل – النفس – المال – العرض او الشرف

فصلاح الدين مقدم على النفس وصلاح الدين مقدم حتى على العرض ومقدم حتى المال

فالغالية من الدين هو تحقيق العبودية لله وتولي الظالم الفاسق الفاجر الذي سوف يعطل السنة لحكم المسلمين مفسدة كبيرة .

ولو قارنا بين ما حققه الحسين وبين ما خسره نجد :

انه خسر روحه وروح اهل بيته الكرام ولكنه كسب شيء عظيم وكبير وهو ترسيخ مبدأ :
عدم مبايعة الفاسق الضال المجاهر بالمعاصي وعدم التهاون بدين الله .


اعلم اخي : أنه من القواعد الثابتة في عقيدة المسلم هي جواز شهادته في سبيل عدم انتشار البدعة .

ولو بايع الحسين يزيدا لانتشرت بدعة إلى يوم الدين وهي السكوت على الحق وجواز مبايعة الفاسق المجاهر بالمعاصي.
-----------------------------------------------------------------------------------------

وهل انت أخي الكريم أعلم من سيدنا عمر الذي قال :قاتل الله سمرة ؟؟
وهل أنت أعدل من رسول الله الذي تبرأ من فعل خالد بن الوليد رضي الله عنه في إحدى الغزوات ؟؟؟؟

وهل هذا ينطبق ايضا على بعض الشيعة الذين يشهدون الشهادتين ويسبون الصحابة ويتهمون ام المؤمنين...... فهل أنت لا تلعنهم بعكسي ؟
-----------------------------------------------------

والآن أطالبك بدليل آخر من حياة السلف فيه قول واضح بان الحسين اخطا بخروجه على يزيد وأريد الدليل من :

قول للإمام مالك بذلك

أو قول للإمام الشافعي يقول أن الحسين قد اخطأ بخروجه على يزيد

أو قول للإمام أحمد بن حنبل يقول أن الحسين قد اخطأ بخروجه على يزيد

أو قول لاحد الأئمة القدماء أصحاب القرون الثلاث الاولى فقط .

علما ان قولهم غير ملزم إن لم يقيد بدليل .

أتمنى ان لا تهرب من قول سيدنا عمر قاتل الله سمرة سوف أعود لاجيبك .

عبدالله السوري
01-22-2009, 07:44 AM
هذه هدية بسيطة لأخ محب الصحابة ليتسلى بها حتى أعود : :):):)


جاء في صحيح مسلم : (( بلغ عمر أن سمرة باع خمرا . فقال : قاتل الله *2سمرة . ألم يعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لعن الله اليهود . حرمت عليهم الشحوم فجملوها فباعوها )) .

وفي الحديث : (( جاء رجل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يشكو جاره ، قال اطرح متاعك على طريق ، فطرحه ، فجعل الناس يمرون عليه ويلعنونه ، فجاء إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا رسول الله ، لقيت من الناس . قال : وما لقيت منهم ؟ قال : يلعنونني ! قال : قد لعنك الله قبل الناس . فقال : إني لا أعود ، فجاء الذي شكاه إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : ارفع متاعك فقد كفيت
الراوي: أبو جحيفة السوائي - خلاصة الدرجة: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما] - المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/321

وأيضاً :

قالت عائشة *2*2*2 - رضي الله عنها - : ما فعل يزيد بن قيس - لعنه الله - ؟ قالوا : قد مات ، قالت : فأستغفر الله ، فقالوا لها : ما لك لعنته ثم قلت : أستغفر الله ؟ قالت : إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : لا تسبوا الأموات فإنهم أفضوا إلى ما قدموا .
الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما] - المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 4/266

فإن كان متقرراً لدى عائشة - رضي الله عنها - أن سب الفسقة من المسلمين جائز وهم أحياء ، ومحرم وهم أموات .. فكيف انقلبت الصورة بالنسبة للكافر وصار لعنه حياً غير جائز ، ولعنه ميتاً جائزاً ؟.

أخي الكريم : واضح أنك لا تمييز بين المكره او ترك الفعل تنزيها عن التحريم.

لو قلت أن لعن الفاسق المجاهر بالمعاصي يجب الابتعاد عنه تنزيها لقلت لك صحيح كلامك بينما ان تقول لعنه لا يجوز او يحرم فهذا لا دليل عليه .

ومن كلامك الذي نقلته :



- لعن الكافر أو الفاسق على سبيل التعيين ممن لم يرد النص بلعنه بعينه مثل : بائع الخمر – من ذبح لغير الله – من لعن والديه – من آوى محدثا - من غير منار الأرض – وغير ذلك .

" فهذا قد اختلف العلماء في جواز لعنه على ثلاثة أقوال :

أحدها : أنه لا يجوز بحال .

الثاني : يجوز في الكافر دون الفاسق .

الثالث : يجوز مطلقا " اهـ




فما دام الأمر خلافيا فلماذا تصر على عدم جواز لعن الفاسق المجاهر بالمعاصي علما أنّه من الآراء الفقهية هي الجواز مطلقا.:)

واتمنى ان تعترف وتقول الحق وهو أن لعن الظالم الفاسق المجاهر بالمعاصي ليس بحرام بل قال بعض العلماء تركه أولى .:)
وأظنك أخي الكربم تمييز بين المكروه وبين التحريم *2

عبدالله السوري
01-22-2009, 07:46 AM
أخي الكريم مبحب الصحابة السلفي :

ريثما أعود أتمنى ان تأتيني أيضا وأشدد على ذلك بأقوال السلف الصالح بان الحسين قد أخطا بخروجه على يزيد .

ماشي انتظرك مساء .

عبدالله السوري
01-22-2009, 07:59 AM
http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=44&ID=43&idfrom=65&idto=67&bookid=44&startno=2

غذاء الألباب في شرح منظومة الآداب
محمد بن أحمد بن سالم السفاريني
مؤسسة قرطبة
سنة النشر: 1414هـ/ 1993م
رقم الطبعة: ط2:
عدد الأجزاء: جزءان
ارسل لصديق عرض افتراضى عرض شجرى
الكتب » غذاء الألباب في شرح منظومة الآداب » مطلب في حرمة اللعن لمعين وما ورد فيه


مد النافذة لإظهار كل الأبواب بالجزء المختار | نتائج البحثالتالى
إظهار التشكيل | إخفاء التشكيل
مسألة: الجزء الأول التحليل الموضوعي

قال شيخ الإسلام رضي الله عنه : ولعن تارك الصلاة على وجه العموم جائز ، وأما لعنه المعين فالأولى تركها لأنه يمكن أن يتوب . وقال في موضع آخر : قيل لأحمد بن حنبل رضي الله عنه : أيؤخذ الحديث عن يزيد ؟ فقال لا ولا كرامة ، أو ليس هو فعل بأهل المدينة ما فعل . وقيل له : إن قوما يقولون إنا نحب يزيد ، فقال وهل يحب يزيد من يؤمن بالله واليوم الآخر . فقيل له أولا تلعنه ؟ فقال ما رأيت أباك يلعن أحدا وفي رواية متى رأيت أباك لعانا ؟

وقال الإمام الحافظ ابن الجوزي في لعنة يزيد : أجازها العلماء الورعون ، منهم الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه ، وأنكر ذلك عليه الشيخ عبد المغيث الحربي وأكثر أصحابنا ، ذكره في الآداب الكبرى قال لكن منهم من بنى الأمر على أنه لم يثبت فسقه ، وكلام عبد المغيث يقتضي ذلك وفيه نوع انتصار ضعيف . ومنهم من بنى الأمر على أنه لا يلعن الفاسق المعين .

وشنع الإمام الحافظ ابن الجوزي على من أنكر استجازة ذم المذموم ولعن الملعون كيزيد .

قال وقد ذكر الإمام أحمد في حق يزيد ما يزيد على اللعنة ، وذكر ما ذكره القاضي في المعتمد من رواية صالح : ومالي لا ألعن من لعنه الله عز وجل في كتابه ، إن صحت الرواية قال وصنف القاضي أبو الحسين كتابا في بيان من يستحق اللعن وذكر فيهم يزيد ، قال وقد جاء في الحديث لعن من فعل ما لا يقارب معشار عشر ما فعل يزيد ، وذكر الفعل العام كالوامصة وأمثاله ، وذكر رواية أبي طالب سألت أحمد بن حنبل عمن قال لعن الله يزيد بن معاوية ، فقال لا أتكلم في هذا ، الإمساك أحب إلي .

قال ابن الجوزي : هذه الرواية تدل على اشتغال الإنسان بنفسه عن لعن غيره ، والأولى على جواز اللعنة كما قلنا في تقديم جواز التسبيح على لعنة إبليس ، وسلم ابن الجوزي أن ترك اللعن أولى .

وأخرج مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال { قيل يا رسول الله ادع الله عز وجل على المشركين ، قال : إني لم أبعث لعانا وإنما بعثت رحمة } قال في رواية الحافظ ابن الجوزي : وقد لعن الإمام أحمد رضي الله عنه من يستحق اللعن .
وقال مسدد : قالت الواقفية الملعونة والمعتزلة الملعونة . [ ص: 123 ] وقال : على الجهمية لعنة الله . وكان الحسن يلعن الحجاج . وأحمد يقول الحجاج رجل سوء . وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رضي الله عنه : ليس في هذا عن أحمد لعنة معين لكن قول الحسن نعم .

وقال الشيخ أيضا : لم أر أحمد رضي الله عنه لعن معينا إلا لعنة نوع أو دعاء على معين بالعذاب أو سب له .

وفي الآداب الكبرى لابن مفلح ذكر القاضي ما نقله من خط أبي حفص العكبري أسنده إلى صالح بن أحمد ، قلت لأبي إن قوما ينسبونا إلى توالي يزيد ، فقال يا بني وهل يتولى يزيد أحد يؤمن بالله ؟ ( فقلت ) ولم لا تلعنه ؟ فقال ومتى رأيتني ألعن شيئا لم لا تلعن من لعنه الله عز وجل في كتابه ، فقلت وأين لعن الله يزيد في كتابه ؟ فقرأ { فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم } فهل يكون في قطع الرحم أعظم من القتل .

قال القاضي : وهذه الرواية إن صحت فهي صريحة في معنى علة لعن يزيد . قال شيخ الإسلام ابن تيمية رضي الله عنه : الدلالة مبنية على استلزام المطلق للمعين . انتهى .

( قلت ) أكثر المتأخرين من الحفاظ والمتكلمين يجيزون لعنة يزيد اللعين ، كيف لا وهو الذي فعل المعضلات ، وهتك ستر المخدرات ، وانتهك حرمة أهل البيت ، وآذى سبط النبي صلى الله عليه وسلم وهو حي وميت ، مع مجاهرته بشرب الخمور والفسق والفجور . ذكروا في ترجمته أنه كان مجاهرا بالشراب متهتكا فيه ، .

وله في وصفه بدائع وغرائب ونهاه والده فلم ينته ، فغضب عليه ، فأنشد يزيد يخاطبه ، ونسبها الأصمعي إلى غيره :

أمن شربة من ماء كرم شربتها غضبت علي الآن طاب لي السكر سأشرب فاغضب لا رضيت كلاهما
حبيب إلى قلبي عقوقك والخمر

وهو القائل من قصيدة :

وشمسة كرم برجها قعر دنها فمطلعها الساقي ومغربها فمي
مدام كتبر في إناء كفضة وساق كبدر مع ندامى كأنجم
إذا نزلت من دنها في زجاجة حكت نفرا بين الحطيم وزمزم
نشير إليها بالبنان كأنما نشير إلى البيت العتيق المحرم


[ ص: 124 ] إلى أن يقول :

فإن حرمت يوما على دين أحمد فخذها على دين المسيح بن مريم


وله من أمثال هذه الضلالات كثير جدا .

وفي المجلد السادس عشر من الوافي بالوفيات أن إلكيا الهراس سئل عن لعن يزيد فقال : فيه لأحمد قولان تلويح وتصريح ، ولمالك قولان تلويح وتصريح ، ولنا قول واحد التصريح دون التلويح ، وكيف لا يكون كذلك وهو اللاعب بالرند ، والمتصيد بالفهد ومدمن الخمر ، وذكر من شعره أشياء ثم ذكر أنه سبى أهل البيت لما ورد من العراق على يزيد خرج فلقي الأطفال والنساء من ذرية علي والحسين والرءوس على أسنة الرماح ، وقد أشرفوا على ثنية العقاب ، فلما رآهم الخبيث أنشأ يقول :

لما بدت تلك الحمول وأشرفت تلك الرءوس على شفا جيرون
نعب الغراب فقلت قل أو لا تقل فقد اقتضيت من الرسول ديوني


يعني بذلك أنه قتل بمن قتله رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر عتبة جده أبو أمه وخاله وغيرهما .

قلت : أنا لا أشك أن قائل هذا الكلام خارج من ربقة الإسلام ، والله ورسوله بريئان منه ، ثم إن الخبيث لما أتي برأس سيدنا الحسين رضوان الله عليه تناوله بقضيب فكشف عن ثناياه وهي أبيض من البرد ، فقال عليه غضب المتعال :

نفلق هاما من رجال أعزة علينا وهم كانوا أعق وأظلما


وقال أيضا لما فعل بأهل المدينة ما فعل وجاءه رسوله بالأخبار التي لا تفعلها إلا الكفار .

فتمثل بقول ابن الزبعرى :

ليت أشياخي ببدر علموا جزع الخزرج من وقع الأسل


والحاصل أن العلماء منهم من صرح بلعنه ، ومنهم من لوح ، ومنهم من منع ، وهو ظاهر النظم ، والله أعلم .

( تتمة ) ألحق كثير من العلماء الحجاج بن يوسف الثقفي بيزيد ، فخبثه كخبثه أو يزيد .
وفي فنون ابن عقيل : حلف رجل بالطلاق الثلاث أن الحجاج في النار ، فسأل فقيها ، فقال الفقيه أمسك زوجتك فإن الحجاج إن لم يكن مع أفعاله في النار فلا يضرك الزنا ، والله أعلم .

عبدالله السوري
01-22-2009, 08:00 AM
http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=44&ID=43&idfrom=65&idto=67&bookid=44&startno=2

غذاء الألباب في شرح منظومة الآداب
محمد بن أحمد بن سالم السفاريني
مؤسسة قرطبة
سنة النشر: 1414هـ/ 1993م
رقم الطبعة: ط2:
عدد الأجزاء: جزءان
ارسل لصديق عرض افتراضى عرض شجرى
الكتب » غذاء الألباب في شرح منظومة الآداب » مطلب في حرمة اللعن لمعين وما ورد فيه


مد النافذة لإظهار كل الأبواب بالجزء المختار | نتائج البحثالتالى
إظهار التشكيل | إخفاء التشكيل
مسألة: الجزء الأول التحليل الموضوعي

قال شيخ الإسلام رضي الله عنه : ولعن تارك الصلاة على وجه العموم جائز ، وأما لعنه المعين فالأولى تركها لأنه يمكن أن يتوب . وقال في موضع آخر : قيل لأحمد بن حنبل رضي الله عنه : أيؤخذ الحديث عن يزيد ؟ فقال لا ولا كرامة ، أو ليس هو فعل بأهل المدينة ما فعل . وقيل له : إن قوما يقولون إنا نحب يزيد ، فقال وهل يحب يزيد من يؤمن بالله واليوم الآخر . فقيل له أولا تلعنه ؟ فقال ما رأيت أباك يلعن أحدا وفي رواية متى رأيت أباك لعانا ؟

وقال الإمام الحافظ ابن الجوزي في لعنة يزيد : أجازها العلماء الورعون ، منهم الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه ، وأنكر ذلك عليه الشيخ عبد المغيث الحربي وأكثر أصحابنا ، ذكره في الآداب الكبرى قال لكن منهم من بنى الأمر على أنه لم يثبت فسقه ، وكلام عبد المغيث يقتضي ذلك وفيه نوع انتصار ضعيف . ومنهم من بنى الأمر على أنه لا يلعن الفاسق المعين .

وشنع الإمام الحافظ ابن الجوزي على من أنكر استجازة ذم المذموم ولعن الملعون كيزيد .

قال وقد ذكر الإمام أحمد في حق يزيد ما يزيد على اللعنة ، وذكر ما ذكره القاضي في المعتمد من رواية صالح : ومالي لا ألعن من لعنه الله عز وجل في كتابه ، إن صحت الرواية قال وصنف القاضي أبو الحسين كتابا في بيان من يستحق اللعن وذكر فيهم يزيد ، قال وقد جاء في الحديث لعن من فعل ما لا يقارب معشار عشر ما فعل يزيد ، وذكر الفعل العام كالوامصة وأمثاله ، وذكر رواية أبي طالب سألت أحمد بن حنبل عمن قال لعن الله يزيد بن معاوية ، فقال لا أتكلم في هذا ، الإمساك أحب إلي .

قال ابن الجوزي : هذه الرواية تدل على اشتغال الإنسان بنفسه عن لعن غيره ، والأولى على جواز اللعنة كما قلنا في تقديم جواز التسبيح على لعنة إبليس ، وسلم ابن الجوزي أن ترك اللعن أولى .

وأخرج مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال { قيل يا رسول الله ادع الله عز وجل على المشركين ، قال : إني لم أبعث لعانا وإنما بعثت رحمة } قال في رواية الحافظ ابن الجوزي : وقد لعن الإمام أحمد رضي الله عنه من يستحق اللعن .
وقال مسدد : قالت الواقفية الملعونة والمعتزلة الملعونة . [ ص: 123 ] وقال : على الجهمية لعنة الله . وكان الحسن يلعن الحجاج . وأحمد يقول الحجاج رجل سوء . وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رضي الله عنه : ليس في هذا عن أحمد لعنة معين لكن قول الحسن نعم .

وقال الشيخ أيضا : لم أر أحمد رضي الله عنه لعن معينا إلا لعنة نوع أو دعاء على معين بالعذاب أو سب له .

وفي الآداب الكبرى لابن مفلح ذكر القاضي ما نقله من خط أبي حفص العكبري أسنده إلى صالح بن أحمد ، قلت لأبي إن قوما ينسبونا إلى توالي يزيد ، فقال يا بني وهل يتولى يزيد أحد يؤمن بالله ؟ ( فقلت ) ولم لا تلعنه ؟ فقال ومتى رأيتني ألعن شيئا لم لا تلعن من لعنه الله عز وجل في كتابه ، فقلت وأين لعن الله يزيد في كتابه ؟ فقرأ { فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم } فهل يكون في قطع الرحم أعظم من القتل .

قال القاضي : وهذه الرواية إن صحت فهي صريحة في معنى علة لعن يزيد . قال شيخ الإسلام ابن تيمية رضي الله عنه : الدلالة مبنية على استلزام المطلق للمعين . انتهى .

( قلت ) أكثر المتأخرين من الحفاظ والمتكلمين يجيزون لعنة يزيد اللعين ، كيف لا وهو الذي فعل المعضلات ، وهتك ستر المخدرات ، وانتهك حرمة أهل البيت ، وآذى سبط النبي صلى الله عليه وسلم وهو حي وميت ، مع مجاهرته بشرب الخمور والفسق والفجور . ذكروا في ترجمته أنه كان مجاهرا بالشراب متهتكا فيه ، .

وله في وصفه بدائع وغرائب ونهاه والده فلم ينته ، فغضب عليه ، فأنشد يزيد يخاطبه ، ونسبها الأصمعي إلى غيره :

أمن شربة من ماء كرم شربتها غضبت علي الآن طاب لي السكر سأشرب فاغضب لا رضيت كلاهما
حبيب إلى قلبي عقوقك والخمر

وهو القائل من قصيدة :

وشمسة كرم برجها قعر دنها فمطلعها الساقي ومغربها فمي
مدام كتبر في إناء كفضة وساق كبدر مع ندامى كأنجم
إذا نزلت من دنها في زجاجة حكت نفرا بين الحطيم وزمزم
نشير إليها بالبنان كأنما نشير إلى البيت العتيق المحرم


[ ص: 124 ] إلى أن يقول :

فإن حرمت يوما على دين أحمد فخذها على دين المسيح بن مريم


وله من أمثال هذه الضلالات كثير جدا .

وفي المجلد السادس عشر من الوافي بالوفيات أن إلكيا الهراس سئل عن لعن يزيد فقال : فيه لأحمد قولان تلويح وتصريح ، ولمالك قولان تلويح وتصريح ، ولنا قول واحد التصريح دون التلويح ، وكيف لا يكون كذلك وهو اللاعب بالرند ، والمتصيد بالفهد ومدمن الخمر ، وذكر من شعره أشياء ثم ذكر أنه سبى أهل البيت لما ورد من العراق على يزيد خرج فلقي الأطفال والنساء من ذرية علي والحسين والرءوس على أسنة الرماح ، وقد أشرفوا على ثنية العقاب ، فلما رآهم الخبيث أنشأ يقول :

لما بدت تلك الحمول وأشرفت تلك الرءوس على شفا جيرون
نعب الغراب فقلت قل أو لا تقل فقد اقتضيت من الرسول ديوني


يعني بذلك أنه قتل بمن قتله رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر عتبة جده أبو أمه وخاله وغيرهما .

قلت : أنا لا أشك أن قائل هذا الكلام خارج من ربقة الإسلام ، والله ورسوله بريئان منه ، ثم إن الخبيث لما أتي برأس سيدنا الحسين رضوان الله عليه تناوله بقضيب فكشف عن ثناياه وهي أبيض من البرد ، فقال عليه غضب المتعال :

نفلق هاما من رجال أعزة علينا وهم كانوا أعق وأظلما


وقال أيضا لما فعل بأهل المدينة ما فعل وجاءه رسوله بالأخبار التي لا تفعلها إلا الكفار .

فتمثل بقول ابن الزبعرى :

ليت أشياخي ببدر علموا جزع الخزرج من وقع الأسل


والحاصل أن العلماء منهم من صرح بلعنه ، ومنهم من لوح ، ومنهم من منع ، وهو ظاهر النظم ، والله أعلم .

( تتمة ) ألحق كثير من العلماء الحجاج بن يوسف الثقفي بيزيد ، فخبثه كخبثه أو يزيد .
وفي فنون ابن عقيل : حلف رجل بالطلاق الثلاث أن الحجاج في النار ، فسأل فقيها ، فقال الفقيه أمسك زوجتك فإن الحجاج إن لم يكن مع أفعاله في النار فلا يضرك الزنا ، والله أعلم .

عبدالله السوري
01-22-2009, 08:10 AM
وبعد هذه الأدلة وتجويز قسم من علماء أهل السنة للعن الفاسق مرتكب الكبائر المجاهر بالمعاصي ....

وقسم منهم لعن يزيد بشكل صريح كابن الجوزي و غيره .....

لماذا تحرم على الشيعة أخي محب الصحابة وعلى اخاك عبدالله السني لعن يزيد ؟؟ *2 *2

ولي عودة لأجيب على بقية كلامك أخي الكريم

محب الصحابة
01-22-2009, 12:36 PM
وبعد هذه الأدلة وتجويز قسم من علماء أهل السنة للعن الفاسق مرتكب الكبائر المجاهر بالمعاصي ....

وقسم منهم لعن يزيد بشكل صريح كابن الجوزي و غيره .....

لماذا تحرم على الشيعة أخي محب الصحابة وعلى اخاك عبدالله السني لعن يزيد ؟؟ *2 *2

ولي عودة لأجيب على بقية كلامك أخي الكريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اقول اخي الكريم عبدالله سامحك الله فالظاهر انت ترد دون ان تقرأ ردودي جيدا فارجوا ان تنتبه لذلك ولهذا سوف اختصر كثيرا في ردي قدر المستطاع....

اولا...... هل انا قلت في احد مشاركاتي انني احرم لعن يزيد؟؟؟؟؟؟ هذا ما لم ولن اقوله .

ثم انت اقتبست جزء من كلامي وتركت السطر الذي بعده ولو نزلت فقط سطرا واحدا لرأيت رأيي في هذا الموضوع.... والذي هو

ونرى ان الوجه الثاني لا اجماع فيه واختلف العلماء في ذلك وفيه مزيد من التفصيل وبما انه لا اجماع فيه فالافضل تركه من باب الحرص.....

وقد رأيت ان في ذلك ثلاثة اقوال للعلماء..

1... احدهم لايجوز
2.... يجوز للكافر دون الفاسق
3... يجوز مطلقا

وهنا اقول لك لقد تمسكت انت بالرأي الثالث وتركت الباقي واتيت بأدلتهم التي تجيز اللعن ولا شك ان الذي يقول بأنه لا يجوز لديه ادلته ايضا ....

ومن هذا الباب قلت انا ما دام الامر فيه اختلاف فالاولى تركه من باب الحرص فأنت حر ولك ان تلعن ولكن ان كنت مخطئا فأنت سوف تأثم عليه لان الامر فيه اختلاف ... واضح ان شاء الله

اما انا فأنا افضل تركه من باب الحرص حتى لا اقع في شيء الرأي فيه مختلف.... واضح... ارجوا ذلك

والباقي اختصر عليك واقول مادمت قد اتيت انت بأقوال شيخ الاسلام فأقول ارجع الى ما يقوله هو ايضا في مسألة خروج الحسين عليه السلام ...

هذا من جانب ومن جانب اخر وانت تعلم ذلك ايضا بأن الكثير من الصحابة قد نصحوا الامام عليه السلام بأن لا يخرج وهم اعلم من مالك والشافعي والحنفي واحمد رحمهم الله ...

فأنا لم اقل سوى رأي هؤلاء الصحابة فالواضح ومما لا شك فيه ان الصحابة كانوا يعرفون ان الحسين عليه السلام معه الحق كل الحق ولكن خروجه في ذلك الوقت لم يكن صائبا ولذلك نصحوه بأن لا يخرج... واضح اخي الكريم هذا ما قلته اخي الكريم وانصحك اخي الكريم ولا تعتبر هذا طعنا مني لك بارك الله فيك ان تحاول وانت تقرأ ان تفهم ايضا ما بين السطور من اقوال العلماء ولا تتقيد فقط بالنصوص الجامدة....

ومثالي على ذلك هو هذا صحيح انه لا يوجد عالم قال ان خروج الحسين عليه السلام كان غير موفقا ولكن لو فكرت قليلا وسألت نفسك اذا لماذا اقران الحسين عليه السلام من صحبه قد نصحوه بأن لا يخرج.؟؟؟؟؟ سؤال لا بد ان نقف عنده قليلا مما يدل على انهم رأوا شيئا اخر ... واضح اخي الكريم

الحــســـيـــنـــي
01-22-2009, 01:12 PM
السلام عليكم

متباع للمناقشه الجميله

و كن لي تعليق على قطتين

خروج الامام الحسين على زييد و مخالفة نصيحة الصحابه هنا لا اتفق معك اخي محب فخروج الامام الحسين هو ليس لعدم سماع النصيحه فخروجه كان متوقعا من حيث من روي بان اخبر بخروجه مسبقا

ثانيا : ارجوا ان لا تخلطوا حكام العرب بيزيد فهناك فرق كبير

اولا : ان حكام العرب كل منهم يحكم دولة له قوانين و سياسه مغايره اي انهم ليسوا حكام على دولة لها قوانين اسلاميه

و الديل لو ترجع الى اغلب اي اغلب بل 99% الا دولتين او ثلاث الى دستور الدول سوف ترى بان المصدر التشريع ليس الاسلام بل الاسلام هو جزء من النشريع في القانون لذا لا نستتيطع ان نوقل حكام على دولة الاسلاميه بل نقول حكام على دولة مسلمه لها قوانين اسلاميه و ليبراليه ... و لو رجعت الى قانون الدولة ان كانت مثلا دولة مثل مصر لو كانت تتبع قانون الاسلامي لكانت على الاقل مثال ان تتبع مذهب معين لكي تطبق قانونها

و لهذا يزيد نصب من قبل ابيه على دولة اسلاميه كان مفروض ان تتبع بقوانين اسلاميه اي نصب من قبل ابيه امير للمؤمنين على المسلمين

فهناك فرق شاسع و كبير

شكراو متابع

الحــســـيـــنـــي
01-22-2009, 01:12 PM
السلام عليكم

متباع للمناقشه الجميله

و كن لي تعليق على قطتين

خروج الامام الحسين على زييد و مخالفة نصيحة الصحابه هنا لا اتفق معك اخي محب فخروج الامام الحسين هو ليس لعدم سماع النصيحه فخروجه كان متوقعا من حيث من روي بان اخبر بخروجه مسبقا

ثانيا : ارجوا ان لا تخلطوا حكام العرب بيزيد فهناك فرق كبير

اولا : ان حكام العرب كل منهم يحكم دولة له قوانين و سياسه مغايره اي انهم ليسوا حكام على دولة لها قوانين اسلاميه

و الديل لو ترجع الى اغلب اي اغلب بل 99% الا دولتين او ثلاث الى دستور الدول سوف ترى بان المصدر التشريع ليس الاسلام بل الاسلام هو جزء من النشريع في القانون لذا لا نستتيطع ان نوقل حكام على دولة الاسلاميه بل نقول حكام على دولة مسلمه لها قوانين اسلاميه و ليبراليه ... و لو رجعت الى قانون الدولة ان كانت مثلا دولة مثل مصر لو كانت تتبع قانون الاسلامي لكانت على الاقل مثال ان تتبع مذهب معين لكي تطبق قانونها

و لهذا يزيد نصب من قبل ابيه على دولة اسلاميه كان مفروض ان تتبع بقوانين اسلاميه اي نصب من قبل ابيه امير للمؤمنين على المسلمين

فهناك فرق شاسع و كبير

شكراو متابع

the_mahdi
01-22-2009, 01:12 PM
اللهمـ .. صلي على محمد وآل محمد .. الطيبين الطاهرين

معـ الحسين .. عليهـ سلام الله وصلواتهـ

-
متابع ...

. . .

وسيعلم الذين ظلموا ال محمد اي منقلب ينقلبون

عبدالله السوري
01-22-2009, 03:09 PM
لكي لا يتشتت الموضوع أخي محب الصحابة :

لقد قلت ان الحسين رضي الله عنه قد أخطاه بخروجه على يزيد

وأكرر سؤالي :

ما هو خطأ الإمام الحسين في الخروج على يزيد

أريد جوابا لي كمسلم سني .

ولأسهل عليك الجواب :

هل سبب خطاه هو أن خروجه أدى قتله رضوان الله عليه :mad:

ام لان يزيد ولي أمر المسلمين ولا يجوز الخروج عليه ؟؟ *2 *2 *2


ومن قال من العلماء القدماء من السلف الصالح ان الإمام الحسين قد أخطا بخروجه على يزيد.

وخير الكلام ما قل ودل

ولي عودة لا حقا بعون الله

عبدالله السوري
01-22-2009, 03:20 PM
أخي الحبيب محب الصحابة لي عودة إليك مساء ولكن ريثما أعود سوف أعطيك شيء تفكر به :)



فأنا لم اقل سوى رأي هؤلاء الصحابة فالواضح ومما لا شك فيه ان الصحابة كانوا يعرفون ان الحسين معه الحق كل الحق ولكن خروجه في ذلك الوقت لم يكن صائبا ولذلك نصحوه بأن لا يخرج



ومثالي على ذلك هو هذا صحيح انه لا يوجد عالم قال ان خروج الحسين كان غير موفقا ولكن لو فكرت قليلا وسألت نفسك اذا لماذا اقران الحسين من صحبه قد نصحوه بأن لا يخرج.؟؟؟؟؟ سؤال لا بد ان نقف عنده قليلا مما يدل على انهم رأوا شيئا اخر ... واضح اخي الكريم


نعم أخي الكريم فكر بما يلي :

بعض الصحابة قد نصح رسول الله في معركة أحد أن يبقوا في المدينة وان لا يخرجوا لحرب قريش والبعض الآخر اختار الخروج من المدينة وكان رأي رسول الله صلى الله عليه و اله الخروج من المدينة لملاقاة العدو:) :

فهل أخطا الرسول الكريم صلى الله عليه و اله أيضا لأنه خرج وحارب خارج المدينة .*2

- سيدنا أبي بكر الصديق رضي الله عنه : :)

قد نصحه سيدنا عمر بإلحاح من بعض الصحابة على عدم إنفاذ جيش أسامة بن زيد لحرب الروم

ولكن سيدنا أبي بكر أنفذ الجيش فهل أخطا أبي بكر بإنفاذه للجيش؟ *2

فكر بذلك انت ومن يقرأ ريثما أعود إليك

صاعق النواصب
01-22-2009, 03:56 PM
اخواني عبدالله ومحب الصحابة ..


لو سمحتوا ممكن تختصرون الردود بأقل من هذا الطول ..
تعبت وانا اتابع الردود والنقاش ..


ياليت يكون بطريقة مختصرة ومفيدة أكثر ..

لأن النقاش عن الخطأ الوارد على الإمام ( أعوذ بالله )..

عبدالله السوري
01-22-2009, 06:16 PM
تكرم أخي صاعق النواصب

سوف أقوم بإنشاء مختصر مفيد بعد ان يأتي أخونا محب الصحابة ويرد على المشاركة رقم30-31

واهلا وسهلا بأخي الحسيني وشكرا على متابعته

كربلائية حسينية
01-22-2009, 07:05 PM
بسمه تعالى
سلام من الله عليكم و رحمة منه و بركة ..:)
بداية أهلا و سهلا بالجميع و شكرا لتواجدكم و متابعتكم و تصويتكم ...
أخي " الحر " عبد الله السوري و اسمح لنا بتلقيبك بالحر لأنك أثبت بالفعل حر من عبادة الشخصيات و تقول الحق أينما وجد و ثبت عندك .. و من خلال مراجعتي للموضوع حقيقة لم تترك لنا أي مجال للتعليق ... ( كلامي السابق يشهد الله علي أنه خالي من أي مجاملة ) ... بوركت أخي :)

الأخ الكريم محب الصحابة .. و مع احترامنا لك و لكن من يتجنب هكذا مواضيع " البعض منكم "
مثل جنابكم إما يكون مع يزيد و يخاف أن يفتضح أمره و يريد التعتيم و تكميم الأفواه عنه و إما عبد لشخصيات نسجها التاريخ الأموي من وحي الخيال .. و نفخ بها .. مغللين بأغلال و قيود لا تريدون كسرها ..
سياسة أموية إلى اليوم نريى صداها كل ما يخص الحسين يجب تسقيطه و تقليل أهميته و تهميشه حتى يبقى اسم يزيد لعائن الجبار عليه لامعا .. و ثورة الحسين بوجه الظلم مدفونة ..

أنت اليوم بزمن الحسين من تبايع يزيد أم الحسين ..؟؟
من تنصر الحسين أم يزيد ...؟؟
أنت ترى أنه أخطأ بخروجه و نحن نريد منك سبب ذلك .. قلت بسبب التوقيت الخاطئ فهل نسيت أن رسول الله علم بذلك و أخبر به فلماذا لم يقول للحسين يا بني و ريحانتي لا تخرج بهذا الوقت لأنه وقت خاطئ و اخرج بوقت آخر حتى يستتم أمر الله ..؟؟؟

الموضوع تشعب و دخلت به عدة أمور مثل اللعن .. و فتنة الجمل ..

أدلة أخونا عبدالله السوري كافية بالرد حتى الآن ..

و حتى نستكمل النقاش سننتظر رد الأخ محب الصحابة و بعدها نستأنف الحوار معكم..

أكرر شكري لك أخي عبد الله ... :)

عبدالله السوري
01-22-2009, 07:16 PM
نتابع على بركة الله مع الأخ الحبيب محب الصحابة رضوان الله عليهم



وانت على مزاجك كل من تعتقد انه ثبت عليه الفسوق يجب لعنه !!!!!! اعتقد اخي الكريم هذا المنطق غريب ومخالف لعقيدة اهل السنة والجماعة


لا أقول وجب لعنه ولكن لا أنكر على من لعنه

وليس ذلك على مزاجي بناء على عدة أحاديث قد بينتها لها سابقا

واقتداء بسنة الخلفية الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي لعن سمرة بن جندب ......

وأؤكد التبرء من فعل الفاسق واجب وفرض واللعن كما مرمعنا فهذا فيه اختلاف فيه

ولكن حديثنا اليوم عن يزيد صانع الكبائر مغتصب الخلافة مضيع السنة ناشر البدعة

مستبح حرمة المدينة المنورة

وفوق ذلك قاتل آل بيت الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم.


ان ابن ابي سلول اخي الكريم قد ثبت نفاقه والدور عليك الان ان تثبت ان يزيد مات على الكفر او النفاق


نعم يزيد مات على الفسق والضلال وارتكاب الكبائر

من شروط التوبة إعادة الحق لأصحابه فهل تنازل ذلك الضال عن الخلافة؟

وهل اعتذر من آل البيت عن مقتل الحسين وأصحابه ودفع الدية لذويهم

ظاهر يزيد فسق وضلال وانت تخالف الظاهر وتأتي لنا بالخصوص فانت من مطالب بالدليل وليس انا

لان البينة على من يدعي أنت تدعي التوبة فهات برهانك على توبة يزيد !!


اقول اخي الكريم عبدالله سامحك الله فالظاهر انت ترد دون ان تقرأ ردودي جيدا فارجوا ان تنتبه لذلك ولهذا سوف اختصر كثيرا في ردي قدر المستطاع....


بل أقرئها جيدا ولكن أحيانا أرى فها مماطلة عن الإجابة

ومن هذا الباب قلت انا ما دام الامر فيه اختلاف فالاولى تركه من باب الحرص فأنت حر ولك ان تلعن ولكن ان كنت مخطئا فأنت سوف تأثم عليه لان الامر فيه اختلاف ... واضح ان شاء الله



من قال لك انه في أي مسألة فيها خلاف يجب تكرها ؟

أوافق في هذه القاعدة في أمورك الخاصة من طعام وشراب وبيع وشراء أما عندما نتحدث عن حقوق الناس فيجب اتخاذ موقف واضح .

وإن شاء الله لا آئم لأنه لدي دليلي واقتديت بعمر بن الخطاب رضي الله عنه

ومن مبادىء الفقه السني : انه لا يأئم طالب علم أو فقيه اتبع الدليل .

ومن مبادىء الفقه أنه يمكن لطالب العلم ان يأخذ من المسائل الخلافية ما رآه أقرب إلى القران والسنة .

وبدوري أتمنى الرأي المجيز للعن أصحاب المعاصي الفساق

علماً أنني لا ألعب مسلما في غالب حياتي

ولكن جرائم يزيد بحق الإسلام جعلتني لا أتورع عن لعنه ويطمئن قلبي لذلك :):):)

وأنا معك أخي ندعو للفاسق بالصلاح والتوبة ولكن يزيد ليس ككل الفجار وليس ككل الفساق !


والباقي اختصر عليك واقول مادمت قد اتيت انت بأقوال شيخ الاسلام فأقول ارجع الى ما يقوله هو ايضا في مسألة خروج الحسين


أعرف رأي ابن تيمه بشكل واضح في خروج سيدنا الحسين وأنا لا اتفق نهائيا معه وليس لديه أدلة إنما اجتهاد فاسد.

وأنت تتبنى رأيه دون دليل او برهان فقط لأنه ابن تيميه ؟؟*2


هذا من جانب ومن جانب اخر وانت تعلم ذلك ايضا بأن الكثير من الصحابة قد نصحوا الامام بأن لا يخرج وهم اعلم من مالك والشافعي والحنفي واحمد رحمهم الله ...


من هم الصحابة الذي نصحوا الحسين بعدم الخروج أتمنى ان تبين لي أقوالهم بالتفصيل .

والنصح بعدم الخروج لا يعني أنه مخطىء هذا راي لبعض الصحابة ويحترم .:)

وليس بالضرورة أن يكون جميع الصحابة أعلم من الأئمة الأربعة فمن الصحابة من تعلم حديث واحد فقط عن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فهل هذا الصحابي الجليل أعلم من ابن حنبل راوي المسند ؟

إذا انتهنا من جواز لعن يزيد عند قسم من أهل السنة لفسقه وضلاله لعنه الله ألف:mad: .

عبدالله السوري
01-22-2009, 07:20 PM
والأن لكي لا يتشتت الموضوع أطالب أخي محب الصحابة :

لكي لا يتشتت الموضوع أخي محب الصحابة :

لقد قلت ان الحسين رضي الله عنه قد أخطاه بخروجه على يزيد

وأكرر سؤالي :

ما هو خطأ الإمام الحسين في الخروج على يزيد

أريد جوابا لي كمسلم سني .

ولأسهل عليك الجواب :

هل سبب خطاه هو أن خروجه أدى قتله رضوان الله عليه

ام لان يزيد ولي أمر المسلمين ولا يجوز الخروج عليه ؟؟


ومن قال من العلماء القدماء من السلف الصالح ان الإمام الحسين قد أخطا بخروجه على يزيد.

وخير الكلام ما قل ودل

ولي عودة لا حقا بعون الله

عبدالله السوري
01-22-2009, 07:29 PM
أختي الكربلائية كيف حالك :
:):)


أخي " الحر " عبد الله السوري و اسمح لنا بتلقيبك بالحر لأنك أثبت بالفعل حر من عبادة الشخصيات و تقول الحق أينما وجد و ثبت عندك .. و من خلال مراجعتي للموضوع حقيقة لم تترك لنا أي مجال للتعليق ... ( كلامي السابق يشهد الله علي أنه خالي من أي مجاملة ) ... بوركت أخي



آه يا أختي ادعي لي أن أبق كذلك وان استمر كذلك . :)

فالحق صعب ومخالف السني لأراء السنة غير المبينة على دليل قد توقعه بمشاكل كثيرة والله المستعان .:)



أدلة أخونا عبدالله السوري كافية بالرد حتى الآن


يا اختي لم ياتي حتى الآن دور الأدلة من القران والسنة على مشروعية خروج سيدنا الحسين وسوف أضع الأدلة النقلية لا حقا الآن أضع الأدلة العقلية فقط .:)

على فكرة اختي للأسف إلى الآن أدافع عن وجهة نظر الحسين لأدفع عنه شبهة من يشك بمشروعية خروجه وثورته .
*2
علما أن ذلك يحزنني لأنني لا أحب أن يكون موقف الحسين بحاجة لتبرير بل أحب أن يكون موقف الحسين من السنن الحسنة ومن الدروس الدعوية الجهادية عند أهل السنة والشيعة .*2*2

وإن شاء الله يصبح ذلك.:)



أكرر شكري لك أخي عبد الله ...



بل شكرا لك أختي ولإدارة يا سيف علي الذي يسمحون نقاش سني سني دون تحيز :)

وأشكر بدوري الأخ محب الصحابة على أسلوبه الرائع:)

وبارك الله بك

صاعق النواصب
01-22-2009, 07:40 PM
الإختلاف ليس سببا للخلاف .. :)


لكن هذي القضية بنفسها خلاف وليست إختلاف هههههههه


موفقين

محب الصحابة
01-23-2009, 02:28 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله لقد كثر الرد من بعدي ولا ادري من اين ابدأ ههههههههههه ...

على كل حال نبدا قدر المستطاع بأذن الله ..

اولا.... الاخت الكربلائية

واقول لها اختي لست انا من الذين يتجنبون المواضيع لاخفاء قناعاتهم طمعا او خوفا او تزويقا فلا يوجد هنا احد اعرفه شخصيا لاتملق له ولا اخاف من احد بعون الله والذي اعتقده في مناقشاتي اصرح به واما موضوعكي هذا فقد كنت اتجنبه لانكم وللاسف جعلتم من يزيد كمسمار جحا وتريدون ان تصوروا للناس وكأن اهل السنة والجماعة مع قاتل الحسين الشهيد عليه السلام وكاننا نمجد يزيد على حساب الامام الشهيد عليه السلام ان كان يزيد او غيره فأنا قلت موقفي من يزيد في اكثر من موضوع ولا اخاف في ذلك لومة لائم ونحن اهل السنة لا نذكر يزيد وهو نكرة عندي وقلت هذا الف مرة فقط اتجنب اللعن .... واضح

واعود للاخ عبدالله لنكمل النقاش ان شاء الله

لقد طلبت مني اخي الكريم ان ابين لك من من الصحابة نصحوا الامام الحسين بعدم الخروج ولك هذا اخي....

أ ـ محمد بن الحنفية

لما بلغ محمد بن الحنفية عزم أخيه الحسين على الخروج إلى الكوفة قدم عليه وقال: يا أخي أنت أحب الناس إلي، وأعزهم علي، ولست أدخر النصيحة لأحد من الخلق أحق بها منك، تنح ببيعتك عن يزيد بن معاوية وعن الأمصار ما استطعت، ثم أبعث رسلك إلى الناس فادعهم إلى نفسك، فإن بايعوا لك حمدن الله على ذلك، وإن أجمع الناس على غيرك لم ينقص الله بذلك دينك ولا عقلك، ويذهب به مروءتك ولا فضلك أني أخاف أن تدخل مصراً من هذه الأمصار وتأتي جماعة من الناس فيختلفون بينهم، فمنهم طائفة معك، وأخرى عليك فيقتلون فتكون لأول الأسنة، فإذا خير هذه الأمة كلها نفساً، وأباً، وأماً، أضيعها دماً، وأذلها أهلاً فقال الحسين: فإني ذاهب يا أخي، قال: فانزل مكة فإذا أطمأنت بك الدار فسبيل ذلك، وإن نبت بك لحقت بالرمال وشعف الجبال، وخرجت من بلد إلى بلد حتى تنتظر إلى ما يصير أمر الناس وتعرف عند ذلك الرأي فإنك أصوب ما تكون رأياً وأحزمه عملاً حين تستقبل الأمور استقبالاً، ولا تكون الأمور عليك أبداً أشكل منها حين تستدبرها استدباراً قال: يا أخي قد نصحت فأشفقت وأرجوا أن يكون رأيك سديداً وجاء في رواية:.. فإن الحسين حين عزم على الخروج بعث إلى بني عبد المطلب في المدينة يدعوهم للخروج معه، فقدم عليه من خف منهم، وتبعهم محمد بن الحنفية فأدرك الحسين بمكة فأعلمه أن الخروج ليس له برأي يومه هذا، فأبى الحسين أن يقبل في نفسه على أخيه محمد وقال: ترغب بولدك عن موضع أصاب فيه؟ فقال محمد وما حاجتي أن تصاب ويصابون معك، وإن كانت مصيبتك أعظم عندنا منهم .

محب الصحابة
01-23-2009, 02:40 AM
ب ـ عبد الله بن عباس رضي الله عنه
ولما بلغ خبر عزمه على الخروج إلى ابن عمه عبد الله بن عباس أتاه وقال: يا ابن عم أنه قد أرجف الناس أنك سائر إلى العراق، فبيّن لي ما أنت صانع؟ قال: قد أجمعت المسير في أحد يومي هذين إن شاء الله تعالى، فقال له ابن عباس: أخبرني إن كان عدوك بعد ما قتلوا أميرهم ونفوا عدوهم وضبطوا بلادهم فسر إليهم، وإن كان أميرهم حي وهو مقيم عليهم، قاهر لهم وعماله تجبي بلادهم فإنهم إنما دعوك للفتنة والقتال، ولا آمن عليك أن يستفزوا عليك الناس ويقلبوا قلوبهم عليك، فيكون الذي دعوك أشد الناس عليك. فقال الحسين إني استخير الله وأنظر ما يكون. ولكن ابن عباس أدرك من كلام الحسين واستعداده أنه عازم على الخروج ولكنه يحاول إخفاء الأمر عنه لعلمه بعدم رضاه عن ذلك، لذا جاء ابن عباس إلى الحسين من الغد فقال: يا ابن عم إني أتصبر ولا اصبر، وإني أتخوف عليك في هذا الوجه الهلاك، أن أهل العراق قوم غدر فلا تغترن بهم، أقم في هذا البلد حتى ينفي أهل العراق عدوهم ثم أقدم عليهم، وإلا فسر إلى اليمن فإن به حصوناً وشعاباً، ولأبيك به شيعة، وكن عن الناس بمعزل، واكتب إليهم وبث دعاتك فيهم، فإني أرجو إذا فعلت ذلك أن يكون ما تحب. فقال الحسين: يا ابن عم! والله إني لأعلم أنك ناصح شفيق، ولكني قد أزمعت المسير. فقال له: فإن كنت ولا بد سائراً فلا تسر بأولادك ونسائك، فوالله إني لخائف أن تقتل كما قتل عثمان ونساؤه وولده ينظرون إليه، إلى أن قال: فوالله الذي لا إله إلا هو لو أعلم أنك إذا أخذت بشعرك وناصيتك حتى يجتمع علي وعليك الناس أطعتني واقمت لفعلت ذلك . وهكذا نجد أن محاولات ابن عباس لم تجد في إقناع الحسين على الرغم من أنه أظهر له ـ لما علم تصميمه على عدم رضاه بيزيد وضرورة العمل على تغييره ـ أنه لا يقف عند فكرة الحسين تماماً، ولكنه يوضح له عوامل فشل ما هو سائر لتحقيقه، ويطرح له البدائل التي ربما تكون أقرب لتحقيق ما يصبو إليه، وذلك بالانتظار حتى يقوم أهل العراق بالسيطرة التامة على إقليمهم ويحرروه من سلطان بني أمية وهو يدرك أنهم عاجزون عن ذلك فبالتالي هم عاجزون عن حماية الحسين أو أن يذهب إلى اليمن ويعمل بما أرشده إليه فإن عوامل النجاح فيه أكثر وعوامل الفشل فيه أقل من رحيله إلى العراق ولعل ابن عباس قد لا يريد للحسين لا هذا ولا ذاك ولكن أراد تأخير الحسين عن اتخاذ تلك الخطوة السريعة بخروجه إلى العراق والتي لا ينفع معها تدارك الأمر، أما لو اقتنع برأي ابن عباس من الانتظار حتى يتهيأ له الأمر في العراق، أو يعدل عنه إلى اليمن وهذا سيأخذ وقتلاً طويلاً لترتيب الأمور هناك، وبهذا أو ذاك فإنه يمكن أن يكون لعامل الوقت أثر في حل الوضع وإطفاء الفتنة . ويفهم من كلام ابن عباس بأنه لا يخالف الحسين في خروجه على يزيد من الناحية الشرعية، ولكن كان يخالفه من الناحية الاستراتيجية فكان يرى ألا يخرج الحسين للعراق حتى يتأكد من قوة شيعته وأنصاره هناك، وأن الأمويين لم يعد لهم نفوذ، وإلا فإن اليمن بعيدة عن النفوذ الأموي وله فيها أنصار، وبها أماكن كثيرة للتخفي، حتى يتمكن من جمع القوى الكافية لمقاومة الأمويين .

محب الصحابة
01-23-2009, 02:46 AM
ت ـ عبد الله بن عمر رضي الله عنهما

فقد نصح الحسين رضي الله عنه في أكثر من موقف، فحين بلغه خروج ابن الزبير والحسين إلى مكة رافضين بيعة يزيد لقيهما وقال: أذكركما الله إلا رجعتما فدخلتما في صالح ما يدخل فيه الناس وتنظران، فإن اجتمع عليه الناس لم تشذا، وإن افترق عليه كان الذي تريدان ، ولما قدم المدينة وبلغه خروج الحسين لأهل الكوفة لحقه ابن عمر على مسيرة ليلتين فقال: أين تريد؟ قال: العراق، ومعه طوامير وكتب، فقال: لا تأتهم قال: هذه كتبهم وبيعتهم. فقال: إن الله خير نبيه بين الدنيا والآخرة، فاختار الآخرة، وإنكم بضعة منه، لا يليها أحد منكم أبداً، وما صرفها الله عنكم إلا للذي هو خير لكم، فارجعوا فأبى، فاعتنقه ابن عمر، وقال: استودعك الله من قتيل . وكان ابن عمر يقول بعد ذلك: غلبنا الحسين بن علي بالخروج، ولعمري لقد رأى في أبيه وأخيه عبرة، ورأى من الفتنة وخذلان الناس لهم ما كان ينبغي له ألا يتحرك ما عاش وأن يدخل في صالح ما دخل فيه الناس، فإن الجماعة خير .

ج ـ عبد الله بن الزبير رضي الله عنه

اتهمته بعض الروايات الضعيفة أنه أحد المتسببين في إقناع الحسين بالخروج إلى الكوفة هو نفسه ثبت عنه بأنه قد أسدى النصائح للحسين، وحذره من مغبة مغادرة مكة والذهاب إلى الكوفة وقد نصح الحسين قائلاً: أين تذهب إلى قوم قتلوا أباك وطعنوا أخاك، فقال له الحسين لإن أقتل بمكان كذا وكذا أحب إلي من أن تستحل بي ـ يعني مكة ...

محب الصحابة
01-23-2009, 02:58 AM
وقد نظر بعض الصحابة إلى العمل الذي سيقدم عليه الحسين بأنه في حقيقته خروج على الإمام صاحب البيعة، كما
نظروا إلى خروج الحسين وما يحمله خروجه على أنه نذر شر وبلاء على الأمة مهما كانت النتائج لأي من الطرفين منهم:


ح ـ أبو سعيد الخدري رضي الله عنه

حيث قال غلبني الحسين على الخروح وقد قلت له: اتق الله في نفسك والزم بيتك، ولا تخرج على إمامك .

خ ـ وقال جابر بن عبد الله رضي الله عنه

كلمت حسيناً فقلت له اتق الله ولا تضرب الناس بعضهم ببعض فوالله ما حمدتم ما صنعتم فعصاني ولم تتوقف المحاولات الهادفة بين الحسين وبين خروجه إلى الكوفة فكتب إليه ابن جعفر:

ر ـ عبد الله بن جعفر رضي الله عنه

كتب إلى الحسين وأرسل كتابه مع ابنيه محمد وعون: أما بعد، فإني أسألك بالله لما انصرفت حين تنظر في كتابي، فإني مشفق عليك من الوجه التي توجهت له أن يكون فيه هلاكك واستئصال أهل بيتك ، ولكن الحسين رفض الرجوع وهنا ظن عبد الله بن جعفر أن سبب خروج الحسين هو خوفه من الوالي عمرو بن سعيد بن العاص، فذهب إلى عمرو بن سعيد بن العاص وطلب منه أن يكتب كتاباً إلى الحسين يؤمنه فيه ويعده بالخير، وكان رد عمرو بن سعيد أن قال لعبد الله بن جعفر: اكتب ما شئت وائت به أختمه . فكتب ابن جعفر" بسم الله الرحمن الرحيم من عمرو بن سعيد إلى الحسين بن علي، أما بعد، فإني أسأل الله أن يصرفك عما يبوقك، وأن يهديك لما يرشدك، بلغني أنك قد توجهت إلى العراق، وإني أعيذك بالله من الشقاق، فإني أخاف عليك فيه الهلاك، وقد بعثت إليك عبد الله بن جعفر، ويحي بن سعيد، فأقبل إليّ معهما، فإن لك عندي الأمان والبر والصلة وحسن الجوار لك، والله بذلك شهيد وكفيل، ومراع ووكيل، والسلام عليك ، ولكن الحسين رضي الله عنه رفض هذا الرجاء أيضاً وواصل مسيره.

ز ـ أبو واقد الليثي رضي الله عنه

فقد روي عنه أنّه قال: بلغني خروج الحسين، فأدركته بملل، فناشدته الله ألا يخرج، فإنّه يخرج في غير وجه خروج، إنما يقتل نفسه، فقال: لا أرجع .

د ـ عمرة بنت عبد الرحمن

فقد كتبت إليه تعظّم عليه ما يريد أن يصنع، وتأمره بالطاعة ولزوم الجماعة، وتخبره أنّه إنّما يساق إلى مصرعه .


هذا بعض ما جاء اخي الكريم عبدالله من نصح الصحابة للامام الحسين ولا اريد ان اطيل اكثر من هذا حتى لا نتعب اخي صاعق بالمتابعة واعلم انني قد اطلت كثيرا ولكن الموضوع يستحق بعض الوقت للقراءة

صاعق النواصب
01-23-2009, 03:02 AM
الحمدالله لحد الحين قريتهم وما حصلت شي يدل على إشارة بسيطة بوجود خطأ موجه
للإمام عليه السلام ..


وهذي العبارة هي خلاصة النقاشات تقريبا

ويفهم من كلام ابن عباس بأنه لا يخالف الحسين في خروجه على يزيد من الناحية الشرعية، ولكن كان يخالفه من الناحية الاستراتيجية فكان يرى ألا يخرج الحسين للعراق حتى يتأكد من قوة شيعته وأنصاره هناك، وأن الأمويين لم يعد لهم نفوذ، وإلا فإن اليمن بعيدة عن النفوذ الأموي وله فيها أنصار، وبها أماكن كثيرة للتخفي، حتى يتمكن من جمع القوى الكافية لمقاومة الأمويين .

يعني مجرد تحذيرات من العدو ..

ونقاش ونصح الإمام من الناس الي راح يقابلهم ..



وأحسن شي هذا الإعتراف .. في أخر فقرة



وقد نصح الحسين قائلاً: أين تذهب إلى قوم قتلوا أباك وطعنوا أخاك، فقال له الحسين لإن أقتل بمكان كذا وكذا أحب إلي من أن تستحل بي ـ يعني مكة

وهذا يدل على معرفة الناس بمنكرات الطرف المقصود الذهاب لهم .. .. :)


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تعقيبي رد 41 والي قبله ..

محب الصحابة
01-23-2009, 03:11 AM
الحمدالله لحد الحين قريتهم وما حصلت شي يدل على إشارة بسيطة بوجود خطأ موجه
للإمام عليه السلام ..


وهذي العبارة هي خلاصة النقاشات تقريبا



يعني مجرد تحذيرات من العدو ..

ونقاش ونصح الإمام من الناس الي راح يقابلهم ..



وأحسن شي هذا الإعتراف .. في أخر فقرة





وهذا يدل على معرفة الناس بمنكرات الطرف المقصود الذهاب لهم .. .. :)


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تعقيبي رد 41 والي قبله ..



وانا منذ البداية اخي الكريم صاعق لم اقل اكثر من هذا وحاولت ان افهم اخي عبدالله هذا الشيء الا وهو

انه من الناحية الشرعية فالامام الحسين عليه السلام وهذا قلته سابقا كان معه الحق كل الحق شرعا ولكن فقط اخطأ في التقدير والزمان...

وهذا ما اقوله من الصباح اخي ههههههههه ولكن الاخ عبدالله لا يقبل حتى هذا وطلب رأي الصحابة واقوال السلف الصالح ولبينا له طلبه

صاعق النواصب
01-23-2009, 03:12 AM
وقد نظر بعض الصحابة إلى العمل الذي سيقدم عليه الحسين بأنه في حقيقته خروج على الإمام صاحب البيعة، كما
نظروا إلى خروج الحسين وما يحمله خروجه على أنه نذر شر وبلاء على الأمة مهما كانت النتائج لأي من الطرفين منهم:


ح ـ أبو سعيد الخدري رضي الله عنه

حيث قال غلبني الحسين على الخروح وقد قلت له: اتق الله في نفسك والزم بيتك، ولا تخرج على إمامك .

خ ـ وقال جابر بن عبد الله رضي الله عنه

كلمت حسيناً فقلت له اتق الله ولا تضرب الناس بعضهم ببعض فوالله ما حمدتم ما صنعتم فعصاني ولم تتوقف المحاولات الهادفة بين الحسين وبين خروجه إلى الكوفة فكتب إليه ابن جعفر:

ر ـ عبد الله بن جعفر رضي الله عنه

كتب إلى الحسين وأرسل كتابه مع ابنيه محمد وعون: أما بعد، فإني أسألك بالله لما انصرفت حين تنظر في كتابي، فإني مشفق عليك من الوجه التي توجهت له أن يكون فيه هلاكك واستئصال أهل بيتك ، ولكن الحسين رفض الرجوع وهنا ظن عبد الله بن جعفر أن سبب خروج الحسين هو خوفه من الوالي عمرو بن سعيد بن العاص، فذهب إلى عمرو بن سعيد بن العاص وطلب منه أن يكتب كتاباً إلى الحسين يؤمنه فيه ويعده بالخير، وكان رد عمرو بن سعيد أن قال لعبد الله بن جعفر: اكتب ما شئت وائت به أختمه . فكتب ابن جعفر" بسم الله الرحمن الرحيم من عمرو بن سعيد إلى الحسين بن علي، أما بعد، فإني أسأل الله أن يصرفك عما يبوقك، وأن يهديك لما يرشدك، بلغني أنك قد توجهت إلى العراق، وإني أعيذك بالله من الشقاق، فإني أخاف عليك فيه الهلاك، وقد بعثت إليك عبد الله بن جعفر، ويحي بن سعيد، فأقبل إليّ معهما، فإن لك عندي الأمان والبر والصلة وحسن الجوار لك، والله بذلك شهيد وكفيل، ومراع ووكيل، والسلام عليك ، ولكن الحسين رضي الله عنه رفض هذا الرجاء أيضاً وواصل مسيره.

ز ـ أبو واقد الليثي رضي الله عنه

فقد روي عنه أنّه قال: بلغني خروج الحسين، فأدركته بملل، فناشدته الله ألا يخرج، فإنّه يخرج في غير وجه خروج، إنما يقتل نفسه، فقال: لا أرجع .

د ـ عمرة بنت عبد الرحمن

فقد كتبت إليه تعظّم عليه ما يريد أن يصنع، وتأمره بالطاعة ولزوم الجماعة، وتخبره أنّه إنّما يساق إلى مصرعه .


هذا بعض ما جاء اخي الكريم عبدالله من نصح الصحابة للامام الحسين ولا اريد ان اطيل اكثر من هذا حتى لا نتعب اخي صاعق بالمتابعة واعلم انني قد اطلت كثيرا ولكن الموضوع يستحق بعض الوقت للقراءة

لا اخوي محب الصحابة ..
أخذ راحتك في النقاش لان الموضوع يستاهل القراءة ..



لكن انا مستغرب من شي ..
مع ان هذي الفقرات والمصادر ماتلزمني .. لكن بغيت أسأل فيهم ..


أنت مع الأصحاب المناقشين ( الناصحين ) أو مع الإمام من هذي الإستدلالات ؟؟
ولماذا تعذرهم وتحكم على الإمام بالخطأ ؟؟
:confused:


شي غريب ويصدمني صراحة :eek:

صاعق النواصب
01-23-2009, 03:15 AM
وانا منذ البداية اخي الكريم صاعق لم اقل اكثر من هذا وحاولت ان افهم اخي عبدالله هذا الشيء الا وهو

انه من الناحية الشرعية فالامام الحسين عليه السلام وهذا قلته سابقا كان معه الحق كل الحق شرعا ولكن فقط اخطأ في التقدير والزمان...

وهذا ما اقوله من الصباح اخي ههههههههه ولكن الاخ عبدالله لا يقبل حتى هذا وطلب رأي الصحابة واقوال السلف الصالح ولبينا له طلبه


أنا فاهم قصدك أخوي محب الصحابة .. وعارف بشنو تتكلم وتستدل ..


لكن الغريب إنك تحكم بالخطأ على الإمام بهذي السهولة .. وماتلتمس العذر على أقل دليل عندك .
يعني ببساطة من الأعلم بأمر الخروج ومن الي يحتاج النصيحة ..
الإمام او صاحب النصيحة :confused: ؟

محب الصحابة
01-23-2009, 03:16 AM
لا اخوي محب الصحابة ..
أخذ راحتك في النقاش لان الموضوع يستاهل القراءة ..



لكن انا مستغرب من شي ..
مع ان هذي الفقرات والمصادر ماتلزمني .. لكن بغيت أسأل فيهم ..


أنت مع الأصحاب المناقشين ( الناصحين ) أو مع الإمام من هذي الإستدلالات ؟؟
ولماذا تعذرهم وتحكم على الإمام بالخطأ ؟؟
:confused:


شي غريب ويصدمني صراحة :eek:

اخي الكريم صاعق سأختصر لك واقول انا مع الامام جملة وتفصيلا وهذا بينته ولكن لا احد يفهمني ولكن قلت دائما الخطأ كان في التقدير هل هذا واضح ام ازيد

صاعق النواصب
01-23-2009, 03:21 AM
الخطأ في تقدر الزمان والمكان تقصد ؟؟



مع ان انا في كلشي مع الإمام حتى في كل خطوة خطاها للتقرب إلى الله من غير تردد بنفس ..



لكن سؤالي .. ما المفروض كان من الإمام فعله .. ويكون خروجة خالي من الأخطاء الي تقصدها ؟

محب الصحابة
01-23-2009, 03:22 AM
أنا فاهم قصدك أخوي محب الصحابة .. وعارف بشنو تتكلم وتستدل ..


لكن الغريب إنك تحكم بالخطأ على الإمام بهذي السهولة .. وماتلتمس العذر على أقل دليل عندك .
يعني ببساطة من الأعلم بأمر الخروج ومن الي يحتاج النصيحة ..
الإمام او صاحب النصيحة :confused: ؟

هنا يكمن الاختلاف اخي الكريم بيننا وبينكم فالذي تقول عنهم انت ناصحون فيهم عبدالله ابن عباس رضي الله عنه ومحمد ابن الحنفية رضي الله عنه وعبدالله ابن عمر رضي الله عنه وغيرهم الكثير ممن نعتبرهم من السلف الصالح ونتبعهم ونقتديهم ...

محب الصحابة
01-23-2009, 03:31 AM
الخطأ في تقدر الزمان والمكان تقصد ؟؟



مع ان انا في كلشي مع الإمام حتى في كل خطوة خطاها للتقرب إلى الله من غير تردد بنفس ..



لكن سؤالي .. ما المفروض كان من الإمام فعله .. ويكون خروجة خالي من الأخطاء الي تقصدها ؟


اولا اقول وكما قلت في البداية مهما تكلمنا في هذا الموضوع فهو تقدير المولى عز وجل قدر الله وما شاء فعل وليس بوسعي الان ان اقول انه كان على الامام الحسين عليه السلام ان لا يثق بمن قتلوا اباه وطعنوا اخاه أو كان عليه ان يجمع الناصر والنصرة قبل القيام بثورته ونقول هذا ان الامام الحسين عليه السلام قتل شهيدا ومظلوما وهو من الفائزين وسيد شباب اهل الجنة ولهذا اتجنب الخوض في هذه النقاشات قدر المستطاع اخي الكريم صاعق

صاعق النواصب
01-23-2009, 03:31 AM
عشان ما نتسابق في الردود .. ننتظر المناقشين ونقرأ رايهم بالمذكور

وانا من رأيي لم الشخص يقول عن شي او موقف وفعل انه خطأ .. اكون واثق انه يعرف الفعل الصحيح الواجب فعله ..
لكن في هذا الأمر لا يوجد ..

مجرد ان الإمام مخطأ من غير تعليل السبب وغيره !!


ننتظر الأعضاء لبكرة ان شاءالله ..


وتصبح على خير ان شاءالله محب الصحابه

محب الصحابة
01-23-2009, 05:16 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والخص كلامي مع اشارة بسيطة لجملتين للاخت الكربلائية والاخ عبدالله

قالت الاخت الكربلائية


أنت ترى أنه أخطأ بخروجه و نحن نريد منك سبب ذلك .. قلت بسبب التوقيت الخاطئ فهل نسيت أن رسول الله علم بذلك و أخبر به فلماذا لم يقول للحسين يا بني و ريحانتي لا تخرج بهذا الوقت لأنه وقت خاطئ و اخرج بوقت آخر حتى يستتم أمر الله ..؟؟؟

واقول ان الرسول الكريم قد اخبر ايضا ام المؤمنين عائشة برواية كلاب الحوأب فلماذا لم يقل لها اياكي والخروج؟؟؟؟؟ والجواب بمنتهى البساطة هو ان هذه الاحاديث احاديث اخبارية لا بد لها ان تقع فالرسول صلى الله عليه وسلم اخبر بها ولا بد لها ان تقع ام عندكي قول اخر؟؟؟؟؟؟

وقد جئت للاخ عبدالله باية وحديث وهو قال ان لا علاقة لها بالموضوع وكذلك فتنة الجمل وايضا قال لا علاقة له بالموضوع...

واقول عجيب اخي !!!!!!! انك لم تفهم القصد وهل كان مطلب طلحة والزبير وام المؤمنين عائشة رضي الله عنهم اجمعين غير الامر بالمعروف والنهي عن المنكر !!!!!! ألم تجتهد ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها قول الله تعالى

{لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا} (114) سورة النساء

فالنية هنا كانت ايضا نفس النية وهو الامر بالمعروف والنهي عن المنكر تماما مثل الامام الحسين عليه السلام فهل كانوا هم على حق ام اخطأوا في الاجتهاد ؟؟؟؟؟؟

ولذلك اخي لو ربطت بين القضيتين تجدهما نفس القضية وكما هم اخطأوا في التقدير واقولها بأن نفس الموقف قد تكرر مع الامام الحسين عليه السلام....

نتاج الجمل قتلى كثير ومنهم طلحة والزبير رضي الله عنهما وندم ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها

نتاج موقعة الطف او كربلاء ....

1.... استشهاد الحسين عليه السلام ومن معه من خيرة الناس

2.... بقاء يزيد في الحكم

3.... عدم تحقق الهدف الاساسي الا وهو تنحية يزيد او ارجاع الناس الى السنة والشورى والدليل بقاء الحكم وراثيا لبني امية وتجاوز ذلك الى بني العباس....

ومن هذا المنطلق اقول وبعكس ما يدعيه الاخوة الشيعة من اننا متمسكون بشخصيات تمسك اعمى اقول لهم لا فالخطأ نحن نقر به ولا معصوم لدينا ولكن ما قيمة هذه الاخطاء الى جانب فضائل هؤلاء الابرار الاطهار والى جانب اعمالهم ومكانتهم عند الله ورسوله صلى الله عليه وسلم....

عبدالله السوري
01-23-2009, 07:23 AM
الأخ محب الصحابة لي عودة إليك وريثما أعود أتمنى ان تجيب على ما يلي :

وأكرر سؤالي :

ما هو خطأ الإمام الحسين في الخروج على يزيد :mad:

أريد جوابا لي كمسلم سني .:)

ولأسهل عليك الجواب :
:)
هل سبب خطاه هو أن خروجه أدى قتله رضوان الله عليه :)

ام لان يزيد ولي أمر المسلمين ولا يجوز الخروج عليه ؟؟ :)


ومن قال من العلماء القدماء من السلف الصالح ان الإمام الحسين قد أخطا بخروجه على يزيد.

وخير الكلام ما قل ودل

ولي عودة لا حقا بعون الله


-------------------------------------------------------



واقول لها اختي لست انا من الذين يتجنبون المواضيع لاخفاء قناعاتهم طمعا او خوفا او تزويقا فلا يوجد هنا احد اعرفه شخصيا لاتملق له


واتمنى أن تشرح لي هذه العبارة ؟! ولا تهرب منها

عبدالله السوري
01-23-2009, 07:27 AM
"]هل أفهم من كلامك ان الحسين مخطىء بخروجه على يزيد الفاجر للاسباب التالية :[/color]



1.... استشهاد الحسين ومن معه من خيرة الناس

2.... بقاء يزيد في الحكم

3.... عدم تحقق الهدف الاساسي الا وهو تنحية يزيد او ارجاع الناس الى السنة والشورى والدليل بقاء الحكم وراثيا لبني امية وتجاوز ذلك الى بني العباس....

صاعق النواصب
01-23-2009, 12:00 PM
محب الصحابة ..

عطنا أجوبة مقنعة أكثر بارك الله فيك وتكون غير متنافية عن ردودك السابقة ..

لأن أنت مُصر على نقاشك لكن من غير تبرير واضح ..


وأسئلة عبدالله السوري للحين ماتم الأجابه عليها .. واعتقد ان اجوبتها .. راح تناقض ماطرحته !!

يعطيك العافية ان شاءالله .. وننتظر اجوبتك

موالية
01-23-2009, 01:51 PM
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

حديث الثقلين يأمرنا بالتمسك بأهل البيت بما فيهم الحسين عليه السلام فلا أعلم لماذا يصر الأخ محب على التمسك برأي الصحابة بدل أهل البيت

عبدالله السوري
01-23-2009, 02:38 PM
الاخ صاعق النواصب :

إلى الآن لا زلنا نرد الشبهات عن موقف سيدنا الحسين من الضال المضل يزيد ولم ياتي دوري - كسني - بتوضيح مشروعية موقف سيدنا الحسين .

انتظر أن يفر غ الأخ محب الصحابة ما في جعبته وبعد ذلك ياتي دوري .

بارك الله بك

عبدالله السوري
01-23-2009, 03:17 PM
وهذا ما اقوله من الصباح اخي ههههههههه ولكن الاخ عبدالله لا يقبل حتى هذا وطلب رأي الصحابة واقوال السلف الصالح ولبينا له طلبه

وهل أخطأ رسول الله صلى الله عليه و اله في إرسال سرية بئر معونة *2 التي أرسل فيها الرسول الكريم سبعين صحابيا وقتلوا واحد تلو الأخر *2

وهل أخطا رسول الله صلى الله عليه و اله في إرسال سرية ماء الرجيع *2 التي أرسل الرسول الكريم 13 صحابي وقتلوا أيضا

وهل أخطا رسول الله صلى الله عليه و اله في غزوة أحد أيضا عندما خرج لملاقاة العدو خارج المدينة *2 *2

وهل أخطا رسول الله صلى الله عليه و اله في غزوة مؤته التي قتا فيها الكثير من الصحابة ؟*2

هل تظن ان الحسين كان يعلم الغيب حتى يعرف النتائج مائة بالمائة ؟


اسمعي اخي الكريم يجب على الداعي والمجاهد تطبيق حدود الله وتنفيذ أوامر الله إمّا النتائج فيقدرها الله .

أما أن تجلس وراء الحاسب وتقول أن الحسين أخطأ بتقدير الأمور :):):) فاعذرني هذا كلام غير مقنع

لان الحسين خرج داعيا لله وآمرا بالمعروف وناهيا عن المنكر

عبدالله السوري
01-23-2009, 03:21 PM
المشاركات 53-54-58 :) في ذمة أخي المشاكس الحبيب محب الصحابة

محب الصحابة
01-23-2009, 03:29 PM
الأخ محب الصحابة لي عودة إليك وريثما أعود أتمنى ان تجيب على ما يلي :

وأكرر سؤالي :

ما هو خطأ الإمام الحسين في الخروج على يزيد :mad:

أريد جوابا لي كمسلم سني .:)

ولأسهل عليك الجواب :
:)
هل سبب خطاه هو أن خروجه أدى قتله رضوان الله عليه :)

ام لان يزيد ولي أمر المسلمين ولا يجوز الخروج عليه ؟؟ :)


ومن قال من العلماء القدماء من السلف الصالح ان الإمام الحسين قد أخطا بخروجه على يزيد.

وخير الكلام ما قل ودل

ولي عودة لا حقا بعون الله


-------------------------------------------------------



واتمنى أن تشرح لي هذه العبارة ؟! ولا تهرب منها


اخي الكريم عبدالله لقد لخصت لك الاجوبة على تسائلك في اخر مشاركة لي ولا ادري ما سبب اصرارك. طلبت ان اتي لك باقوال السلف وقد لبيت لك ذلك اما اذا كنت مازلت مصرا على رأيك ووجهة نظرك فأنت اخي حر في ذلك ولكن لا تعمم اخي وتقول ان هذا هو رأي اهل السنة والجماعة بل اعتقد ان هذا هو رأيك وحدك انت في هذا الموضوع ولا تعتبر قولي هذا تشكيكا بسنيتك ولست مثلك تتهم من تشاء بالسلفي وما شابه . واضح اخي الكريم

اما بالنسبة للعبارة التي طلبت مني ان اشرحها لك فكانت موجهة للاخت الكربلائية ولا افهم لماذا تقحم انت نفسك بالموضوع ولكن مع ذلك اقول لك لقد قلت هذا الكلام ردا على قولها فهي قالت
مثل جنابكم إما يكون مع يزيد و يخاف أن يفتضح أمره و يريد التعتيم و تكميم الأفواه عنه و إما عبد لشخصيات نسجها التاريخ الأموي من وحي الخيال .. و نفخ بها .. مغللين بأغلال و قيود لا تريدون كسرها ..

وكأنه انا مع يزيد واحاول ان اتستر وهذا الاسلوب صراحة قد مللناه فنحن لا نتستر . ثم افضح نفسي امام من؟؟؟؟؟ ولهذا قلت انا لا اخاف من احد بعون الله ولا اتملق لاحد واقول رأيي صراحة واضح اخي الكريم كلامي....

عبدالله السوري
01-23-2009, 03:40 PM
هذا هو رأيك وحدك انت في هذا الموضوع




بل هو رأي الحسين سيد شباب أهل الجنة ورأي القرأن والسنة النبوية التي تامرنا بعدم الذل والهوان وتأمرنا بتطبيق الشريعة الإسلامية وعدم جعل الحكم وراثيا ورأي القران بقتال الفئة الباغية

ولا ادري هل انت وغيرك تعبرون مذهب أهل السنة قائم على آراء الرجال ام على القرأن والسنة

وجميع ما أتيتني به وهو طبعا منسوخ من كتاب الدكتور الصلابي اطال الله في عمره ليس في دليل واضح على ان الحسين أخطا بخروجه .

ولا زلت أنت تتهرب من الإجابة :

المشاركات 53-54-58 في ذمة أخي المشاكس الحبيب محب الصحابة

ولا زلت تتهرب من الإجابة وكل إجاباتك بلا دليل شرعي وأنتظر ردك على المشاركات

المشاركات 53-54-58

عبدالله السوري
01-23-2009, 03:51 PM
أخي محب الصحابة :

سمينا أهل السنة : لأننا نتمسك بالقرأن والسنة وأمّا أقوال الرجال ليست حجة على احد ما لم تدعم بدليل .

وكل من لم ينصر الحسين سواء صحابي أو تابعي رضي الله عنه هو مخطىء لقول الله تعالى(( وَإِن طَآئِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُواْ فَأَصْلِحُواْ بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُواْ الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَآءَتْ فَأَصْلِحُواْ بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُواْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)) الحجرات 9 .

فالفئة الباغية هي يزيد وأتباعه وجيش.:mad:

الفئة على الحق هي الحسين وأنصاره .:)

طلب الله من المؤمنين الإصلاح بينهما علما أن فئة يزيد فاسفة وضالة .

وإن اعتدت إحدى الفئتين على الأخرى وجب قتالها .........

هذا هو القران وهو مكتوب باللغة العربية هل له تفسير جيد ؟؟؟

يا سبحان الله .*2

موقف الحسين وخروجه صائب مائة بالمائة وهذا يوافق القرأن والسنة ثم يقولون ان خروجه مفسدة وهو مخطىء . *2

ألا تستحوا يا أخواني من أهل السنة من قول هذا الضلال ؟*2

عبدالله السوري
01-23-2009, 03:54 PM
وأكرر سؤالي لمن يقول ان الحسين قد أخطا بخروجه على يزيد الضال المضل لانه يبدو أن أخي محب الصحابة بدأ بالتهرب :

ما هو خطأ الإمام الحسين في الخروج على يزيد

أريد جوابا لي كمسلم سني .:)

ولأسهل عليك الجواب :

هل سبب خطاه هو أن خروجه أدى قتله رضوان الله عليه :)

ام لان يزيد ولي أمر المسلمين ولا يجوز الخروج عليه ؟؟:)

عبدالله السوري
01-23-2009, 04:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد طلبت مني اخي الكريم ان ابين لك من من الصحابة نصحوا الامام الحسين بعدم الخروج ولك هذا اخي....

أ ـ محمد بن الحنفية

لما بلغ محمد بن الحنفية عزم أخيه الحسين على الخروج إلى الكوفة قدم عليه وقال: يا أخي أنت أحب الناس إلي، وأعزهم علي، ولست أدخر النصيحة لأحد من الخلق أحق بها منك، تنح ببيعتك عن يزيد بن معاوية وعن الأمصار ما استطعت، .


اولا أخي محب الصحابة : محمد بن الحنفية ليس صحابي بل هو تابعي ثقة .

ثانيا انتبه لما تنسخ قال ابن الحنفية "تنح ببيعتك عن يزيد بن معاوية وعن الأمصار ما استطعت، ".

والحسين لم يستطيع التنحي لأن بيعة يزيد طلبت منه بحد السيف.

ثالثا : كلام ابن الحنفية رضي الله عنه هو رأي خاص به بحسب قراءته للواقع وغير ملزمة للحسين .

رابعا الحسين صحابي جليل وراي الصحابي مقدم على رأي التابعي في أمور الشرع وخصوصا إذا دعم بأدلة .
ونكمل بإذن الله

عبدالله السوري
01-23-2009, 04:05 PM
أخي محب الصحابة ما دمت انت هنا فسوف اتوقف عن المشاركة حتى تجيبني مشكورا على المشاركات التي.

طلبتها منك.

وسوف أتوقف عن المشاركة ريثما تجيبني سلام الله عليك.

صاعق النواصب
01-23-2009, 05:28 PM
الطرح واضح وصريح ..

وأصلا لا يوجد دليل على موقف إيجابي للإمام ..

لكن شنقول .. الله يهدي محب الصحابه في هذي المسألة

عبدالله السوري
01-23-2009, 06:35 PM
خروجه على يزيد من الناحية الشرعية، ولكن كان يخالفه من الناحية الاستراتيجية [/color].....[/color][/size][/font][/center]

ما دام رأي ابن عباس من الناحية الاستراتيجة وليس من الناحية الشرعية فلا بأس بأن يختلف معه الحسين رضي الله عنه . :) :) :)

يتبع بعون الله .

عبدالله السوري
01-23-2009, 06:40 PM
وقد نظر بعض الصحابة إلى العمل الذي سيقدم عليه الحسين بأنه في حقيقته خروج على الإمام صاحب البيعة، كما
نظروا إلى خروج الحسين وما يحمله خروجه على أنه نذر شر وبلاء على الأمة مهما كانت النتائج لأي من الطرفين منهم:


ح ـ أبو سعيد الخدري رضي الله عنه

حيث قال غلبني الحسين على الخروح وقد قلت له: اتق الله في نفسك والزم بيتك، ولا تخرج على إمامك .

خ ـ وقال جابر بن عبد الله رضي الله عنه

كلمت حسيناً فقلت له اتق الله ولا تضرب الناس بعضهم ببعض فوالله ما حمدتم ما صنعتم فعصاني ولم تتوقف المحاولات الهادفة بين الحسين وبين خروجه إلى الكوفة فكتب إليه ابن جعفر:

ر ـ عبد الله بن جعفر رضي الله عنه

كتب إلى الحسين وأرسل كتابه مع ابنيه محمد وعون: أما بعد، فإني أسألك بالله لما انصرفت حين تنظر في كتابي، فإني مشفق عليك من الوجه التي توجهت له أن يكون فيه هلاكك واستئصال أهل بيتك ، ولكن الحسين رفض الرجوع وهنا ظن عبد الله بن جعفر أن سبب خروج الحسين هو خوفه من الوالي عمرو بن سعيد بن العاص، فذهب إلى عمرو بن سعيد بن العاص وطلب منه أن يكتب كتاباً إلى الحسين يؤمنه فيه ويعده بالخير، وكان رد عمرو بن سعيد أن قال لعبد الله بن جعفر: اكتب ما شئت وائت به أختمه . فكتب ابن جعفر" بسم الله الرحمن الرحيم من عمرو بن سعيد إلى الحسين بن علي، أما بعد، فإني أسأل الله أن يصرفك عما يبوقك، وأن يهديك لما يرشدك، بلغني أنك قد توجهت إلى العراق، وإني أعيذك بالله من الشقاق، فإني أخاف عليك فيه الهلاك، وقد بعثت إليك عبد الله بن جعفر، ويحي بن سعيد، فأقبل إليّ معهما، فإن لك عندي الأمان والبر والصلة وحسن الجوار لك، والله بذلك شهيد وكفيل، ومراع ووكيل، والسلام عليك ، ولكن الحسين رضي الله عنه رفض هذا الرجاء أيضاً وواصل مسيره.

ز ـ أبو واقد الليثي رضي الله عنه

فقد روي عنه أنّه قال: بلغني خروج الحسين، فأدركته بملل، فناشدته الله ألا يخرج، فإنّه يخرج في غير وجه خروج، إنما يقتل نفسه، فقال: لا أرجع .

د ـ عمرة بنت عبد الرحمن

فقد كتبت إليه تعظّم عليه ما يريد أن يصنع، وتأمره بالطاعة ولزوم الجماعة، وتخبره أنّه إنّما يساق إلى مصرعه .


هذا بعض ما جاء اخي الكريم عبدالله من نصح الصحابة للامام الحسين ولا اريد ان اطيل اكثر من هذا حتى لا نتعب اخي صاعق بالمتابعة واعلم انني قد اطلت كثيرا ولكن الموضوع يستحق بعض الوقت للقراءة


هنا جاء دور الاستشهاد بان بعالم لا يتجرا أحد من السلفية على مخالفة آرائه *2

وأترك الجواب لابن تيميه الذي قلما يخالفه أحد :


قال ابن تيمية: وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم التي

يأمر فيها بقتل المفارق للجماعة لم تتناوله – أي الحسين -، فإنه رضي الله

عنه لم يفارق الجماعة، ولم يقتل إلا وهو طالب للرجوع، إلى بلدة، أو إلى الثغر، أو إلى

يزيد، داخلاً في الجماعة، معرضاً عن تفريق الأمة، ولو كان طالب ذلك أقل الناس لوجب إجابته إلى

ذلك، فكيف لا تجب إجابة الحسين ، ولم يقاتل وهو طالب الولاية، بل قتل بعد أن عرض الانصراف

بإحدى ثلاث... بل قتل وهو يدفع الأسر عن نفسه، فقتل مظلوماً

منهاج السنة (4/556) بتصرف .
(6/340) بتصرف .

راجع كتاب الدكتور علي الصلابي الذي يتحدث فيه عن عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه

الحــســـيـــنـــي
01-23-2009, 08:20 PM
السلام عليكم

احببت فقط ان ارمي الى نقطه معينه

الاخ الحبيب محب الصحابه يقول بان الصحابه قد نصحوا الحسين بعدم الخروج

هل راي من نصح الامام هو حجة على الامام عليه السلام ؟؟؟

ما ادارك بان رايهم كان صائبا و راي الحسين بالخروج كان خطأ؟؟؟

اريد ان اعرف انت تقول بان توقيت خروج الامام كان خطا

و سؤال الاخ عبدالله السوري جميل ما الخطا في التوقيت هل لانه قتل ؟؟؟

ام ماذا ؟؟؟

و لكن راي اي انسان من نصح الامام ليس بملزم خاصة بان لامام لم يبايع يزيد ؟؟؟

محب الصحابة
01-23-2009, 09:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا بالاخ الحسيني هنا وبباقي الاخوة جميعا واود ان اشير هنا الى نقطة مهمة جدا وهو انني ابحث هنا في نقطة تتعلق بتقدير الامر والوقت المناسب للدخول في حرب او جهاد وهو امر جائز شرعا الاختلاف فيه وليس من العقائد التي تخرج صاحبه عن الدين.... ارجوا ان يكون كلامي هنا واضح...
ثانيا ... انا لو كنت محاورا للاخ الحسيني او الاخ صاعق او الاخت الكربلائية لكان طريقة نقاشي معه مختلفة تماما اما وبما ان الاخ عبدالله قد بدأ بمحاورتي كسني فكان لا بد لي ان احاوره على طريقة اهل السنة والجماعة ... فالاخ الحسيني او الاخ صاعق لو كان هو المحاور وتحجج بقول هل ان نصيحة الصحابة والتابعين حجة على الامام او لا كان لي قول اخر في الموضوع وما كنت ادخل النقاش بهذه الطريقة .... ولكن ولكون الاخ عبدالله سني فأقول للاخ الحسيني من وجهة نطرنا نحن نعم انه حجة عليه لانه ليس رأي واحد مقابل واحد ولكن هذا هو راي الكثيرين مقابل واحد ولا بد من التزام الجماعة وعدم اهمال الرأي ....
وبما انني لا زلت اناقش الاخ عبدالله فلا يجوز النقاش حسب هذه الطريقة هو فقط يسأل وانا اجيب ولهذا اريد من الاخ عبدالله لو تكرم ان يجيبني على هاتين السؤالين لو تكرم...
1..... في موقعة الجمل هل كان طلحة والزبير وام المؤمنين عائشة رضي الله عنهم مطالبين بشيء شرعي او شيء مخالف للشرع ؟؟؟؟؟؟ وهل كانوا مخطئين ام كان الصواب معهم
2..... هل الامام الحسين عليه السلام عند اهل السنة والجماعة معصوم ام لا

ارجوا ان يجيبني الاخ عبدالله حسب راي اهل السنة والجماعة

محب الصحابة
01-23-2009, 09:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا بالاخ الحسيني هنا وبباقي الاخوة جميعا واود ان اشير هنا الى نقطة مهمة جدا وهو انني ابحث هنا في نقطة تتعلق بتقدير الامر والوقت المناسب للدخول في حرب او جهاد وهو امر جائز شرعا الاختلاف فيه وليس من العقائد التي تخرج صاحبه عن الدين.... ارجوا ان يكون كلامي هنا واضح...

ثانيا ... انا لو كنت محاورا للاخ الحسيني او الاخ صاعق او الاخت الكربلائية لكان طريقة نقاشي معه مختلفة تماما اما وبما ان الاخ عبدالله قد بدأ بمحاورتي كسني فكان لا بد لي ان احاوره على طريقة اهل السنة والجماعة ... فالاخ الحسيني او الاخ صاعق لو كان هو المحاور وتحجج بقول هل ان نصيحة الصحابة والتابعين حجة على الامام او لا كان لي قول اخر في الموضوع وما كنت ادخل النقاش بهذه الطريقة .... ولكن ولكون الاخ عبدالله سني فأقول للاخ الحسيني من وجهة نطرنا نحن نعم انه حجة عليه لانه ليس رأي واحد مقابل واحد ولكن هذا هو راي الكثيرين مقابل واحد ولا بد من التزام الجماعة وعدم اهمال الرأي ....

وبما انني لا زلت اناقش الاخ عبدالله فلا يجوز النقاش حسب هذه الطريقة هو فقط يسأل وانا اجيب ولهذا اريد من الاخ عبدالله لو تكرم ان يجيبني على هاتين السؤالين لو تكرم...

1..... في موقعة الجمل هل كان طلحة والزبير وام المؤمنين عائشة رضي الله عنهم مطالبين بشيء شرعي او شيء مخالف للشرع ؟؟؟؟؟؟ وهل كانوا مخطئين ام كان الصواب معهم

2..... هل الامام الحسين عليه السلام عند اهل السنة والجماعة معصوم ام لا

ارجوا ان يجيبني الاخ عبدالله حسب راي اهل السنة والجماعة

الحــســـيـــنـــي
01-23-2009, 09:14 PM
السلام عليكم

مع اني لدي اجابات كثيره و لدي تعليقات على الكثير من الامور التي ذكرتها خاصة ان نعم في مذهب اهل السنة بجي اخذ الراي من واحد او اثنين او ثلاثلاه او جمع مع اني لدي ادله عكس ما قلت

و لكن احترام لمبدا اتاحة الفرصه للنقاش بين الاثنين و لاني لا احب تشتيت الموضوع

و لكي اترك كامل الحريه لاخ محب للاجابه لانني لا اريد ان اشتت تفكيره في اجابه عدة محاورين

لذا التزم المتابعه هنا لحين انتهاء من نقاط بين الاخ محب و الاخ عبدالله

و من ثم ان امكن ادخل انا و اعلق على بعض النقاط

شكرا

أمين
01-24-2009, 11:27 AM
اللهم صل على محمد و آل محمد و عجل فرجهم...

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته..


بنـي هاشـم رهـط النبي فإننـي ** بهم ولهم أرضى مراراً وأغضـبُ
خفضـت لهـم منّي جناحي مودّة ** إلى كنف عطفـاه أهـل ومرحبُ
وكنت لهـم من هـؤلاء وهـؤلا ** مِجنّـاً على أنـي أُذمّ وأقصــبُ
وأُرمى وأًَرمـي بالعـداوة أهلهـا ** وإنــي لأوذى فيهــم وأؤنّـبُ
فما ساءني قول امريء ذي عداوة **بعوراء فيهـم يجتدينـي فيجـدبُ

السلام عليك يا أبا عبد الله،السلام عليك يا ابن بنت رسول الله،السلام عليك و على الأرواح الطاهرة التي حلت بفناءك،لكم مني سلام الله أبدا ما بقيت و بقي الليل و النهار و لا جعله الله آخر العهد مني لزيارتكم..

السلام على الحسين و على علي بن الحسين و على أولاد الحسين و على أصحاب الحسين..

صاعق النواصب
01-24-2009, 12:42 PM
أهـــلا أمين .. نورت المنتدى ..

الحــســـيـــنـــي
01-24-2009, 02:56 PM
السلام عليكم

توقيع الاخ امين هو دليل على انه راي من قالوا الامام الحسين لا تخرج ليس بصواب


قال رسول الله :

[ قام من عندي جبريل قبل فحدثني أن الحسين يقتل بشط الفرات ]

حديث صحيح:

http://arabic.islamicweb.com/Books/albani.asp?id=11006

الحــســـيـــنـــي
01-24-2009, 02:56 PM
السلام عليكم

توقيع الاخ امين هو دليل على انه راي من قالوا الامام الحسين لا تخرج ليس بصواب


قال رسول الله :

[ قام من عندي جبريل قبل فحدثني أن الحسين يقتل بشط الفرات ]

حديث صحيح:

http://arabic.islamicweb.com/Books/albani.asp?id=11006

عبدالله السوري
01-24-2009, 06:57 PM
الأخ محب الصحابة قد حالك يا أخي هل اشتقت لي ؟ :D :D :D

هل بعد طول انتظار وسألتك العديد من الاسئلة وهذه منها تأتي لترد علي بأسئلة لماذا هذا التهرب من الإجابة :

وأكرر سؤالي لمن يقول ان الحسين قد أخطا بخروجه على يزيد الضال المضل لانه يبدو أن أخي محب الصحابة بدأ بالتهرب : *2

ما هو خطأ الإمام الحسين في الخروج على يزيد :mad:

أريد جوابا لي كمسلم سني .:)

ولأسهل عليك الجواب ::)

هل سبب خطاه هو أن خروجه أدى قتله رضوان الله عليه :mad:

ام لان يزيد ولي أمر المسلمين ولا يجوز الخروج عليه ؟؟*2

أخي انت من يجب عليه الإجابة على الاسئلة لأنك انت ادعيت أن الحسين رضي الله عنه قد أخطأ لذلك وجب عليك ان تأتي بالبرهان .

بالنسبة لي كما قلت للجميع فورا انتهائي من مناقشتك سوف أبدأ بذكر الأسس الشرعية السنية التي اعتمدت عليها الحسين رضي الله عنه في خروجه على يزيد الفاجر .

لن أجيبك على أي سؤال إلى حين ان تجيب على اسألتي بارك الله بك :)

عبدالله السوري
01-24-2009, 08:27 PM
:):)بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة :)والسلام على محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ورضي الله عن الأنصار والمهاجرين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين :

أمّا بعد أخوتي السنة والشيعة قد يتهمني البعض وخصوصاً من أخوتي السنة – أبناء مذهبي – بأنني متعصب ومتشدد إزاء قضية خروج سيدي الحسين رضي الله عنه وأنّني متشدد على الذين يقولون أنّ خروجه كان مفسدة أو كان خروجه خاطئاً سواء من الناحية الشرعية أو من الناحية الاستراتيجية , لذلك وجدت من المفيد توضيح سبب تشددي إزاء هذه القضية العقائدية , وإن أحسنت فمن الله وإن أسأت فمن نفسي والله غفور رحيم .

أولاً : خطورة إفراغ دعوة الحسين من مضمونها العقائدي ومن مفهومها الإسلامي الصحيح :

إن تمييع مسألة خروج سيدنا الحسين رضي الله عنه على يزيد وجعلها خطأ استرتيجياً أو فكرياً او تخطيطياً له العديد من المنعكسات السلبية على الشخصية العقائدية للمسلم السني والشيعي وذلك للأسباب التالية :

- إن عدم الفهم الصحيح لموقف الحسين رضي الله عنه واعتباره إنّه أخطأ خطأ استراتيجيا أوفكريا أو ماشابه ذلك : سوف يقودنا إلى عدم الفهم الصحيح لحقيقة غزوات رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وسوف يقودنا أيضاً إلى اعتبار الظنّ – والعياذ بالله – أن الرسول الكريم قد أخطا أيضاً أخطاء استراتيجية في إرسال العديد من السرايا والغزوات و تفصيل ذلك ::)

-في غزوة أحد :

أ-خرج الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم لقتال المشركين رغم قناعته وقناعة الكثير من أصحابه أن المكوث في داخل المدينة المنورة أفضل وسوف يجلب النصر ((بعد أن جمع صلى الله عليه وسلم المعلومات الكاملة عن جيش كفار قريش جمع أصحابه رضي الله عنهم وشاورهم في البقاء في المدينة والتحصن فيها أو الخروج لملاقاة المشركين، وكان رأي النبي صلى الله عليه وسلم البقاء في المدينة، وقال: "إنا في جنة حصينة"فإن رأيتم أن تقيموا وتدعوهم حيث نزلوا، فإن أقاموا أقاموا بشر مقام، وإن دخلوا علينا قاتلناهم فيها، وكان رأي عبد الله بن أبي ابن سلول( ) مع رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أن رجالاً من المسلمين ممن كان فاته بدر قالوا: يا رسول الله، اخرج بنا إلى أعدائنا.
قال ابن كثير: (وأبى كثير من الناس إلا الخروج إلى العدو ولم يتناهوا إلى
قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ورأيه، ولو رضوا بالذي أمرهم كان ذلك، ولكن غلب القضاء والقدر، وعامة من أشار عليه بالخروج رجال لم يشهدوا بدرًا، قد علموا الذي سبق لأهل بدر من الفضيلة)) مصدر السيرة النبوية للصلابي أطال الله في عمره .


ب‌-اختار الرسول الكريم جماعة من الصحابة رضوان الله عليهم للوقوف على جبل أحد وظنّ الرسول الكريم أنّهم سوف تقيدوا تماما بماقاله لهم , لكنهم رضوان الله عليهم خالفوا رسول الله فكانت النتيجة خسارة المسلمين .

ت‌- سبب خسارة المسلمين في معركة أحد :

1- مخالفة بعض الصحابة الرماة الواقفين على جبل أحد للرسول الكريم وتركهم لأماكنهم.

2- خروج الصحابة للقتال خارج المدينة المنورة .

ج- نتيجة معركة أحد :إصابة رسولنا الكريم فديته بأبي وأمي بكثير من الجراح فكسرت رباعيته وشج رأسه الشريف جعلت فدى أقدامه صلوات ربي عليه على آله وسلام واستشهاد الكثير من عظماء الصحابة كحمزة ومصعب بن عمير وغيرهم رضوان الله عليهم ,

وإن موقف الحسين وخروجه على يزيد الفاجر ونتائج هذا الخروج تشابه تماما لماجرى في أحد وسوف نرى ذلك بعون الله :

في خروج الحسين ومآسات كربلاء :

1-خرج الحسين رضي الله آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر غير مريد للقتال , واختار الحسين الخروج إلى العراق نتيجة مبايعة أهلها له عبر الكتب المرسلة ...

2-سبب خسارة الحسين رضي الله عنه في كربلاء وفي العراق :

-خذلان أصحابه له رضي الله عنه وعدم طاعته , علماً أنّ ظاهرهم قد أطاعوه وهذا يشابه من الناحية العسكرية والاستراتيجية ما جرى في أحد من مخالفة بعض الصحابة للرسول الكريم صلى الله عليه وعلى آله وسلم .
3- نتيجة خروج الحسين : استشهاد الكثير من أصحابه واهل بيته الكرام رضوان الله عليهم .:)

من خلال ما سبق : ندع الشيعي والسني المنصف يقرأ معركة أحد تفصيلاً ويقرأ معركة كربلاء تفصيلاً وليرى تشابها واضحاً بين نتائج معركة احد وخروج الحسين رضوان الله عليه .

فالخسارة في معركة أحد لم تكن سوء تدبير والعياذ بالله من الرسول الكريم أو خطأ استراتيجي او حربي وإنّما نتيجة مخالفة بعض الصحابة للرسول الكريم ونتيجة الخروج من المدينة المنورة , وهذا يتطابق مع موقف سيدنا الحسين الذي لم يحقق النتائج المرجوة من خروجه على يزيد نتيجة خذلان أصحابه له , وكذلك الأمر الحسين رضي الله عنه لم يرتكب خطأ استراتيجي او حربي وإنّما حكم على الأمر بناء على المعطيات التي هي أمامه ولا أحد يعلم ما في قلوب الناس من نكوث للعهد وخذلان .:)

يتبع بعون الله وسوف أكمل مع إن شاء الله

سرية ماء الرجيع

سرية بئر معونة

غروة مؤته

محب الصحابة
01-24-2009, 10:25 PM
:):)بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة :)والسلام على محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ورضي الله عن الأنصار والمهاجرين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين :

أمّا بعد أخوتي السنة والشيعة قد يتهمني البعض وخصوصاً من أخوتي السنة – أبناء مذهبي – بأنني متعصب ومتشدد إزاء قضية خروج سيدي الحسين رضي الله عنه وأنّني متشدد على الذين يقولون أنّ خروجه كان مفسدة أو كان خروجه خاطئاً سواء من الناحية الشرعية أو من الناحية الاستراتيجية , لذلك وجدت من المفيد توضيح سبب تشددي إزاء هذه القضية العقائدية , وإن أحسنت فمن الله وإن أسأت فمن نفسي والله غفور رحيم .

أولاً : خطورة إفراغ دعوة الحسين من مضمونها العقائدي ومن مفهومها الإسلامي الصحيح :

إن تمييع مسألة خروج سيدنا الحسين رضي الله عنه على يزيد وجعلها خطأ استرتيجياً أو فكرياً او تخطيطياً له العديد من المنعكسات السلبية على الشخصية العقائدية للمسلم السني والشيعي وذلك للأسباب التالية :

- إن عدم الفهم الصحيح لموقف الحسين رضي الله عنه واعتباره إنّه أخطأ خطأ استراتيجيا أوفكريا أو ماشابه ذلك : سوف يقودنا إلى عدم الفهم الصحيح لحقيقة غزوات رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وسوف يقودنا أيضاً إلى اعتبار الظنّ – والعياذ بالله – أن الرسول الكريم قد أخطا أيضاً أخطاء استراتيجية في إرسال العديد من السرايا والغزوات و تفصيل ذلك ::)

-في غزوة أحد :

أ-خرج الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم لقتال المشركين رغم قناعته وقناعة الكثير من أصحابه أن المكوث في داخل المدينة المنورة أفضل وسوف يجلب النصر ((بعد أن جمع صلى الله عليه وسلم المعلومات الكاملة عن جيش كفار قريش جمع أصحابه رضي الله عنهم وشاورهم في البقاء في المدينة والتحصن فيها أو الخروج لملاقاة المشركين، وكان رأي النبي صلى الله عليه وسلم البقاء في المدينة، وقال: "إنا في جنة حصينة"فإن رأيتم أن تقيموا وتدعوهم حيث نزلوا، فإن أقاموا أقاموا بشر مقام، وإن دخلوا علينا قاتلناهم فيها، وكان رأي عبد الله بن أبي ابن سلول( ) مع رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أن رجالاً من المسلمين ممن كان فاته بدر قالوا: يا رسول الله، اخرج بنا إلى أعدائنا.
قال ابن كثير: (وأبى كثير من الناس إلا الخروج إلى العدو ولم يتناهوا إلى
قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ورأيه، ولو رضوا بالذي أمرهم كان ذلك، ولكن غلب القضاء والقدر، وعامة من أشار عليه بالخروج رجال لم يشهدوا بدرًا، قد علموا الذي سبق لأهل بدر من الفضيلة)) مصدر السيرة النبوية للصلابي أطال الله في عمره .


ب‌-اختار الرسول الكريم جماعة من الصحابة رضوان الله عليهم للوقوف على جبل أحد وظنّ الرسول الكريم أنّهم سوف تقيدوا تماما بماقاله لهم , لكنهم رضوان الله عليهم خالفوا رسول الله فكانت النتيجة خسارة المسلمين .

ت‌- سبب خسارة المسلمين في معركة أحد :

1- مخالفة بعض الصحابة الرماة الواقفين على جبل أحد للرسول الكريم وتركهم لأماكنهم.

2- خروج الصحابة للقتال خارج المدينة المنورة .

ج- نتيجة معركة أحد :إصابة رسولنا الكريم فديته بأبي وأمي بكثير من الجراح فكسرت رباعيته وشج رأسه الشريف جعلت فدى أقدامه صلوات ربي عليه على آله وسلام واستشهاد الكثير من عظماء الصحابة كحمزة ومصعب بن عمير وغيرهم رضوان الله عليهم ,

وإن موقف الحسين وخروجه على يزيد الفاجر ونتائج هذا الخروج تشابه تماما لماجرى في أحد وسوف نرى ذلك بعون الله :

في خروج الحسين ومآسات كربلاء :

1-خرج الحسين رضي الله آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر غير مريد للقتال , واختار الحسين الخروج إلى العراق نتيجة مبايعة أهلها له عبر الكتب المرسلة ...

2-سبب خسارة الحسين رضي الله عنه في كربلاء وفي العراق :

-خذلان أصحابه له رضي الله عنه وعدم طاعته , علماً أنّ ظاهرهم قد أطاعوه وهذا يشابه من الناحية العسكرية والاستراتيجية ما جرى في أحد من مخالفة بعض الصحابة للرسول الكريم صلى الله عليه وعلى آله وسلم .
3- نتيجة خروج الحسين : استشهاد الكثير من أصحابه واهل بيته الكرام رضوان الله عليهم .:)

من خلال ما سبق : ندع الشيعي والسني المنصف يقرأ معركة أحد تفصيلاً ويقرأ معركة كربلاء تفصيلاً وليرى تشابها واضحاً بين نتائج معركة احد وخروج الحسين رضوان الله عليه .

فالخسارة في معركة أحد لم تكن سوء تدبير والعياذ بالله من الرسول الكريم أو خطأ استراتيجي او حربي وإنّما نتيجة مخالفة بعض الصحابة للرسول الكريم ونتيجة الخروج من المدينة المنورة , وهذا يتطابق مع موقف سيدنا الحسين الذي لم يحقق النتائج المرجوة من خروجه على يزيد نتيجة خذلان أصحابه له , وكذلك الأمر الحسين رضي الله عنه لم يرتكب خطأ استراتيجي او حربي وإنّما حكم على الأمر بناء على المعطيات التي هي أمامه ولا أحد يعلم ما في قلوب الناس من نكوث للعهد وخذلان .:)

يتبع بعون الله وسوف أكمل مع إن شاء الله

سرية ماء الرجيع

سرية بئر معونة

غروة مؤته

اخي الكريم عبدالله

السلام عليكم ورحمة الله

انت طلبت مني الجواب على اسئلتك مع انني اوضحت الفكرة من الاساس واجبت على اسئلتك عدة مرات...

وانا مع الفكرة الاولى مع انه هناك من اجتهد ان خروج الامام على يزيد هو خروج على الخليفة ولكن انا لا اميل الى هذه الفكرة اساسا وغير مقتنع به بالمرة

نعود الى جوهر الموضوع الا وهو الاساس فيه الامر بالمعروف والنهي عن المنكر...

فهذا حتى نراه وبصورة متكررة تحدث عبر التاريخ الاسلامي فنحن لا ننفي عن صاحبه النية السليمة ولا ننفي عنه الاخلاص والحماس ولكن لو كان في ازالة ما نراه منكرا ضررا بالغا اكبر من الاولى فالاولى اجتنابه حتى تتوفر له سبل النجاح ... ولهذا انا اربط دائما بين ما حدث في موقعة الجمل وبين ما حدث في كربلاء ولو نجري هذه المقارنة البسيطة بين الحالتين....

1.... مجموعة من الاوباش يقتلون خليفة المسلمين عثمان رضي الله عنه ويستحلون مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتسود الفوضى وهنا يزيد يسيطر على الحكم وتضيع السنة ومبدأ الشورى ويتولى من هو غير صالح امور المسلمين..

2... سيدنا طلحة والزبير وام المؤمنين عائشة رضي الله عنهم يجدون في هذا منكرا ولو انهم لم يضعوا حدا لها لضاع سلطان المسلمين وبعدها تكون سنة فكل مجموعة لا ترضيها خليفة المسلمين ينتزعون الخلافة منه بالاضافة الى انتهاك الدم الحرام والشهر الحرام والبلد الحرام وهنا سيدنا الحسينعليه السلام يرى في تولي يزيد الحكم منكرا ولا بد من عدم اعطاء البيعة له ولا بد من احياء السنة ومبدأ الشورى ..

3... سيدنا علي رضي الله عنه ينصح هؤلاء بالصبر لحين استجماع قوته وبذلك يستطيع ان يضربهم بقبضة من حديد ويختار الانتظار في ذلك الوقت على مبدأ انكار المنكر واختيار اخف الضررين وهنا العديد من الصحابة منهم ابن عباس وعبدالله ابن عمر وابن الزبير وغيرهم ينصحون الامام بعدم الخروج حاليا وان لا يضع ثقته باهل العراق وان يتوجه الى اليمن ففيه انصار لابيه ومن هناك يجمع قوته وتتوفر له سبل النجاح بعون الله...

4.... يرفض طلحة ومن معه فتقوم فتنة الجمل ويتكبد المسلمين قتلى كثير ومنهم طلحة والزبير وهنا يرفض الامام و تحدث واقعة كربلاء ويستشهد سبط وريحانة النبي عليه السلام مع خير اصحابه ...

ومن هنا نرى ان الامام علي رضي الله عنه كان معه الحق في نصيحته وابن عباس وابن عمر وغيرهم ايضا كان معهم الحق .. ومن هذا الباب ارى ان لله سبحانه وتعالى حكمة من هذا كله الا وهو ان الله تعالى اراد ان يعلمنا ان الاخلاص والنية والحماس وحده لا تكفي ولا بد ان نعود الى الضوابط الاساسية للدين والشريعة وان نهيء لها سبل النجاح والتوفيق وبعدها نتوكل على الله واثمن شيء في هذا ان الله تعالى قد اراد ان يعلمنا هذه الحكمة واختار لها من هم من خيرة الناس واعلاهم واشرفهم مكانة حتى تبقى اشعاع نور تنير للمسلمين دربهم ويكون دماء هؤلاء الابرار الاطهار هو طريق نجاة لنا نهتدي به ونمشي على نهجه ...

قال تعالى

{وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ} (60) سورة الأنفال

محب الصحابة
01-24-2009, 10:26 PM
:):)بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة :)والسلام على محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ورضي الله عن الأنصار والمهاجرين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين :

أمّا بعد أخوتي السنة والشيعة قد يتهمني البعض وخصوصاً من أخوتي السنة – أبناء مذهبي – بأنني متعصب ومتشدد إزاء قضية خروج سيدي الحسين رضي الله عنه وأنّني متشدد على الذين يقولون أنّ خروجه كان مفسدة أو كان خروجه خاطئاً سواء من الناحية الشرعية أو من الناحية الاستراتيجية , لذلك وجدت من المفيد توضيح سبب تشددي إزاء هذه القضية العقائدية , وإن أحسنت فمن الله وإن أسأت فمن نفسي والله غفور رحيم .

أولاً : خطورة إفراغ دعوة الحسين من مضمونها العقائدي ومن مفهومها الإسلامي الصحيح :

إن تمييع مسألة خروج سيدنا الحسين رضي الله عنه على يزيد وجعلها خطأ استرتيجياً أو فكرياً او تخطيطياً له العديد من المنعكسات السلبية على الشخصية العقائدية للمسلم السني والشيعي وذلك للأسباب التالية :

- إن عدم الفهم الصحيح لموقف الحسين رضي الله عنه واعتباره إنّه أخطأ خطأ استراتيجيا أوفكريا أو ماشابه ذلك : سوف يقودنا إلى عدم الفهم الصحيح لحقيقة غزوات رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وسوف يقودنا أيضاً إلى اعتبار الظنّ – والعياذ بالله – أن الرسول الكريم قد أخطا أيضاً أخطاء استراتيجية في إرسال العديد من السرايا والغزوات و تفصيل ذلك ::)

-في غزوة أحد :

أ-خرج الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم لقتال المشركين رغم قناعته وقناعة الكثير من أصحابه أن المكوث في داخل المدينة المنورة أفضل وسوف يجلب النصر ((بعد أن جمع صلى الله عليه وسلم المعلومات الكاملة عن جيش كفار قريش جمع أصحابه رضي الله عنهم وشاورهم في البقاء في المدينة والتحصن فيها أو الخروج لملاقاة المشركين، وكان رأي النبي صلى الله عليه وسلم البقاء في المدينة، وقال: "إنا في جنة حصينة"فإن رأيتم أن تقيموا وتدعوهم حيث نزلوا، فإن أقاموا أقاموا بشر مقام، وإن دخلوا علينا قاتلناهم فيها، وكان رأي عبد الله بن أبي ابن سلول( ) مع رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أن رجالاً من المسلمين ممن كان فاته بدر قالوا: يا رسول الله، اخرج بنا إلى أعدائنا.
قال ابن كثير: (وأبى كثير من الناس إلا الخروج إلى العدو ولم يتناهوا إلى
قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ورأيه، ولو رضوا بالذي أمرهم كان ذلك، ولكن غلب القضاء والقدر، وعامة من أشار عليه بالخروج رجال لم يشهدوا بدرًا، قد علموا الذي سبق لأهل بدر من الفضيلة)) مصدر السيرة النبوية للصلابي أطال الله في عمره .


ب‌-اختار الرسول الكريم جماعة من الصحابة رضوان الله عليهم للوقوف على جبل أحد وظنّ الرسول الكريم أنّهم سوف تقيدوا تماما بماقاله لهم , لكنهم رضوان الله عليهم خالفوا رسول الله فكانت النتيجة خسارة المسلمين .

ت‌- سبب خسارة المسلمين في معركة أحد :

1- مخالفة بعض الصحابة الرماة الواقفين على جبل أحد للرسول الكريم وتركهم لأماكنهم.

2- خروج الصحابة للقتال خارج المدينة المنورة .

ج- نتيجة معركة أحد :إصابة رسولنا الكريم فديته بأبي وأمي بكثير من الجراح فكسرت رباعيته وشج رأسه الشريف جعلت فدى أقدامه صلوات ربي عليه على آله وسلام واستشهاد الكثير من عظماء الصحابة كحمزة ومصعب بن عمير وغيرهم رضوان الله عليهم ,

وإن موقف الحسين وخروجه على يزيد الفاجر ونتائج هذا الخروج تشابه تماما لماجرى في أحد وسوف نرى ذلك بعون الله :

في خروج الحسين ومآسات كربلاء :

1-خرج الحسين رضي الله آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر غير مريد للقتال , واختار الحسين الخروج إلى العراق نتيجة مبايعة أهلها له عبر الكتب المرسلة ...

2-سبب خسارة الحسين رضي الله عنه في كربلاء وفي العراق :

-خذلان أصحابه له رضي الله عنه وعدم طاعته , علماً أنّ ظاهرهم قد أطاعوه وهذا يشابه من الناحية العسكرية والاستراتيجية ما جرى في أحد من مخالفة بعض الصحابة للرسول الكريم صلى الله عليه وعلى آله وسلم .
3- نتيجة خروج الحسين : استشهاد الكثير من أصحابه واهل بيته الكرام رضوان الله عليهم .:)

من خلال ما سبق : ندع الشيعي والسني المنصف يقرأ معركة أحد تفصيلاً ويقرأ معركة كربلاء تفصيلاً وليرى تشابها واضحاً بين نتائج معركة احد وخروج الحسين رضوان الله عليه .

فالخسارة في معركة أحد لم تكن سوء تدبير والعياذ بالله من الرسول الكريم أو خطأ استراتيجي او حربي وإنّما نتيجة مخالفة بعض الصحابة للرسول الكريم ونتيجة الخروج من المدينة المنورة , وهذا يتطابق مع موقف سيدنا الحسين الذي لم يحقق النتائج المرجوة من خروجه على يزيد نتيجة خذلان أصحابه له , وكذلك الأمر الحسين رضي الله عنه لم يرتكب خطأ استراتيجي او حربي وإنّما حكم على الأمر بناء على المعطيات التي هي أمامه ولا أحد يعلم ما في قلوب الناس من نكوث للعهد وخذلان .:)

يتبع بعون الله وسوف أكمل مع إن شاء الله

سرية ماء الرجيع

سرية بئر معونة

غروة مؤته

اخي الكريم عبدالله

السلام عليكم ورحمة الله

انت طلبت مني الجواب على اسئلتك مع انني اوضحت الفكرة من الاساس واجبت على اسئلتك عدة مرات...

وانا مع الفكرة الاولى مع انه هناك من اجتهد ان خروج الامام على يزيد هو خروج على الخليفة ولكن انا لا اميل الى هذه الفكرة اساسا وغير مقتنع به بالمرة

نعود الى جوهر الموضوع الا وهو الاساس فيه الامر بالمعروف والنهي عن المنكر...

فهذا حتى نراه وبصورة متكررة تحدث عبر التاريخ الاسلامي فنحن لا ننفي عن صاحبه النية السليمة ولا ننفي عنه الاخلاص والحماس ولكن لو كان في ازالة ما نراه منكرا ضررا بالغا اكبر من الاولى فالاولى اجتنابه حتى تتوفر له سبل النجاح ... ولهذا انا اربط دائما بين ما حدث في موقعة الجمل وبين ما حدث في كربلاء ولو نجري هذه المقارنة البسيطة بين الحالتين....

1.... مجموعة من الاوباش يقتلون خليفة المسلمين عثمان رضي الله عنه ويستحلون مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتسود الفوضى وهنا يزيد يسيطر على الحكم وتضيع السنة ومبدأ الشورى ويتولى من هو غير صالح امور المسلمين..

2... سيدنا طلحة والزبير وام المؤمنين عائشة رضي الله عنهم يجدون في هذا منكرا ولو انهم لم يضعوا حدا لها لضاع سلطان المسلمين وبعدها تكون سنة فكل مجموعة لا ترضيها خليفة المسلمين ينتزعون الخلافة منه بالاضافة الى انتهاك الدم الحرام والشهر الحرام والبلد الحرام وهنا سيدنا الحسينعليه السلام يرى في تولي يزيد الحكم منكرا ولا بد من عدم اعطاء البيعة له ولا بد من احياء السنة ومبدأ الشورى ..

3... سيدنا علي رضي الله عنه ينصح هؤلاء بالصبر لحين استجماع قوته وبذلك يستطيع ان يضربهم بقبضة من حديد ويختار الانتظار في ذلك الوقت على مبدأ انكار المنكر واختيار اخف الضررين وهنا العديد من الصحابة منهم ابن عباس وعبدالله ابن عمر وابن الزبير وغيرهم ينصحون الامام بعدم الخروج حاليا وان لا يضع ثقته باهل العراق وان يتوجه الى اليمن ففيه انصار لابيه ومن هناك يجمع قوته وتتوفر له سبل النجاح بعون الله...

4.... يرفض طلحة ومن معه فتقوم فتنة الجمل ويتكبد المسلمين قتلى كثير ومنهم طلحة والزبير وهنا يرفض الامام و تحدث واقعة كربلاء ويستشهد سبط وريحانة النبي عليه السلام مع خير اصحابه ...

ومن هنا نرى ان الامام علي رضي الله عنه كان معه الحق في نصيحته وابن عباس وابن عمر وغيرهم ايضا كان معهم الحق .. ومن هذا الباب ارى ان لله سبحانه وتعالى حكمة من هذا كله الا وهو ان الله تعالى اراد ان يعلمنا ان الاخلاص والنية والحماس وحده لا تكفي ولا بد ان نعود الى الضوابط الاساسية للدين والشريعة وان نهيء لها سبل النجاح والتوفيق وبعدها نتوكل على الله واثمن شيء في هذا ان الله تعالى قد اراد ان يعلمنا هذه الحكمة واختار لها من هم من خيرة الناس واعلاهم واشرفهم مكانة حتى تبقى اشعاع نور تنير للمسلمين دربهم ويكون دماء هؤلاء الابرار الاطهار هو طريق نجاة لنا نهتدي به ونمشي على نهجه ...

قال تعالى

{وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ} (60) سورة الأنفال

عبدالله السوري
01-24-2009, 10:39 PM
اخي محب الصحابة لي عودة إليك اليوم تبعت سلام

كربلائية حسينية
01-25-2009, 08:08 PM
بسمه تعالى
أهلا و سهلا بك أخونا المكرم أمين و عظم الله أجوركم باستشهاد سيد الشهداء رزقنا الله و اياكم زيارته

أخي المكرم عبد الله ... ثبتك الباري على الحق و أرك الحق حقا دوما ...

لي عودة لقراءة الردود كاملة ..

عبدالله السوري
03-14-2009, 04:39 PM
الروايات الصادرة عن المعصومين عليهم السلام تشدد كثيراً في مسألة خطورة إسقاط المؤمن من أعين الناس..وياله من عقاب أليم عندما يهدد الامام الصادق قائلاً:


"من روى على مؤمن يريد بها شينه وهدم مروته ليسقط من أعين الناس أخرجه الله من ولايته، إلى ولاية الشيطان، ثم لا يقبله الشيطان!! " ..
وكم حقير من لم يقبله حتى الشيطان نصيراً له !!

عبدالله السوري
07-01-2009, 03:54 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


أخوتي من أهل السنة :

تذكروا انّ هذا الدين قد قام على دماء الصحابة الكرام ومنهم بل وسيدهم الحسين رضوان الله عليه

وجسد الحسين رضوان الله عليه بخروجه على يزيد مبدأ عدم السكوت على الباطل وعدم جواز مبايعة الفاجر المجاهر بفسقه وظلمه .

فهل ننسى الحسين وما قدمه للإسلام ؟؟

بارك الله بكم ولي عودة لأني بعض الامور المتعلقة بهذا الموضوع

عبدالله السوري
07-01-2009, 03:54 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


أخوتي من أهل السنة :

تذكروا انّ هذا الدين قد قام على دماء الصحابة الكرام ومنهم بل وسيدهم الحسين رضوان الله عليه

وجسد الحسين رضوان الله عليه بخروجه على يزيد مبدأ عدم السكوت على الباطل وعدم جواز مبايعة الفاجر المجاهر بفسقه وظلمه .

فهل ننسى الحسين وما قدمه للإسلام ؟؟

بارك الله بكم ولي عودة لأنهي بعض الامور المتعلقة بهذا الموضوع

ابن القاسم عاشق علي
07-28-2009, 10:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ماعساهم قائلون فثورة الحسين نبراسا يهتدى بها بين الامم انها ثورة ضد الظلم ثورة الحسين لاتكفي المجلدات لشرحها فقد قال سلام الله عليه قولته المشهوره هيهات منا الذله وقابل الموت بكل شجاعه
دون مذله فهل يرضى وهو الطاهر ابن الطاهر سليل الاطهار ان يتحكم على رقاب المسلمين سكير عربيد
هيهات منا الذله

محمدالموالي
07-31-2009, 01:38 AM
نحن بانتظارطرح اخونا عبد الله السوري

عبدالله السوري
09-22-2009, 03:31 AM
نحن بانتظارطرح اخونا عبد الله السوري

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على محمد وعلى آله الغر الميامين .

أخي الحبيب كل عام وانت بألف خير.

الموضوع يطول عن ثورة الحسين رضوان الله عليه وحاليا مشغول كثيرا

إن كنت تريد شيء محدد حول ثورة الحسين فأنا جاهز وبقلم سني إن شاء الله دون افراط او تفريط:)

عبدالله السوري
09-22-2009, 03:36 AM
أخي السني أخي الشيعي إن كنت تظن ان طريق الدعوة إلى الله مفروش بالورود فأنت مخطىء

طريق الإسلام والتوحيد من أصعب الطرق وأكثرها خطورة

هذا الطريق قتل فيه الكثير من الانبياء والرسل وقد الصحابة وآل البيت دماؤهم في سبيل نشر راية التوحيد وإعلاء كلمة الدين

دين بلا تضحيات كالسفينة بلا شراع .

والله ولي التوفيق

الحــســـيـــنـــي
09-23-2009, 12:04 AM
اهلا و سهلا بك اخي عبدالله السوري

و نحن ايضا ننتظر

محمدالموالي
09-23-2009, 01:07 AM
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على محمد وعلى آله الغر الميامين .


أخي الحبيب كل عام وانت بألف خير.

الموضوع يطول عن ثورة الحسين رضوان الله عليه وحاليا مشغول كثيرا


إن كنت تريد شيء محدد حول ثورة الحسين فأنا جاهز وبقلم سني إن شاء الله دون افراط او تفريط:)

كل عام وانت بالف خير اخي العزيز
قرات الكثير من كتب السنه التي تتحدث عن ذلك وبالذات عند الشافعيه ومررت بكتب تحرف التاريخ وتتجاوز على الامام ولكن ان انزلت لنا موضوع في ثوره الحسين (ع) ستكون فائدة الجميع اكثر وحسب وقتك وتختاره بنفسك مع التحيه

بنت الصبر
09-23-2009, 11:27 PM
السلام عليكم
تحية اجلال وتقدير نتقدم بها لاخينا الكريم عبد الله لهذا العطاء الخالد باذن الله بخلود ثورة الامام الحسين(ع)
لقد اثلجت صدورنا حقا وفقك الله لكل خير اخي .
من المتابعين ان شاء الله.
(والفجر وليال عشر)

عبدالله السوري
09-26-2009, 04:19 AM
السلام عليكم
تحية اجلال وتقدير نتقدم بها لاخينا الكريم عبد الله لهذا العطاء الخالد باذن الله بخلود ثورة الامام الحسين(ع)
لقد اثلجت صدورنا حقا وفقك الله لكل خير اخي .
من المتابعين ان شاء الله.
(والفجر وليال عشر)


أختي الكريمة كل عام وأنت بخير .

شكرا على كلامك الطيب , رغم أنني استصغر نفسي عندما أسمع مثل هذا الكلام الرائع لانني لا أظن أنني مهما تحديث عن سيدنا الحسين رضوان الله عليه نوفيه حقه .

وللموضوع تتمة وأعتذر من الأخت الكربلائية عن خروجي عن الموضوع وانتظر منها توجيها للموضوع لان هذا الموضوع طويل ومن لديه نقطة محددة حول شرعية ثورة سيدنا الحسين فليسأل وبعون الله اجيب وبقلم سني حر :)

ابن القاسم عاشق علي
09-26-2009, 01:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ثورة الحسين اوخروج الحسين على الحاكم الظالم الفاسد يزيد بن معاويه قبحه الله هي ثورة تعلم منها البشريه جميعا ان الساكت عن الامر بالمعروف والنهي عن المنكر مخالف للشرع الحنيف وسمة المصطقىصلى الله عليه و اله
والمسلمين قاطبه مجمعين على عدالتها ومضلومية الحسينعليه السلام عدى شرذمه ضاله مضله هم الوهابيين الذين لهم رأي مخالف حتى للرسول الاكرم ولاغرابه فهم شواذ الامه الاسلاميه ولهم قدوه في هذا الشذوذ بخليفتهم عمر ابن الخطاب الذي صرح بقوله ثلاث احلها النبي وانا احرمها الأذان بحي على خير العمل وزواج المتعه
وكان المصطفى كان على خطاء وبدون حياء اوخجل فمن كان هذا خليفتهم يخطىء الرسول الاعظم الذي لاينطق عن الهوى فكيف باتباعه الوهابيين الذين خرجوا عن الصف الاسلامي وخالفوا رسول اللهصلى الله عليه و اله واعتبرا خروج الحسين خروج على الخليفه يقصدون يزيد لعنه الله ومن شذ شذ في النار

محمدالموالي
09-26-2009, 09:55 PM
نحن نميز بين من هو سني وبين من هو وهابي ونعتبر ان الوهابيه العدوا الاول للدين الاسلامي عامه وليس للشيعه خاصه وقد قرات بعض مواضيعك في المنتدى ولي تقدير وتفهم لطرحك وردودك واسلوبك الواعي
واهم مالدي ان تبين الموقف من يزيد بن معاويه حسب رايكم وندخل في تفاصيل اخرى بعدها

عبدالله السوري
10-09-2009, 01:53 AM
ولو قارنا بين ما حققه الحسين وبين ما خسره نجد :

انه خسر روحه وروح اهل بيته الكرام ولكنه كسب شيء عظيم وكبير وهو ترسيخ مبدأ :
عدم مبايعة الفاسق الضال المجاهر بالمعاصي وعدم التهاون بدين الله .


اعلم اخي : أنه من القواعد الثابتة في عقيدة المسلم هي جواز شهادته في سبيل عدم انتشار البدعة .

ولو بايع الحسين يزيدا لانتشرت بدعة إلى يوم الدين وهي السكوت على الحق وجواز مبايعة الفاسق المجاهر بالمعاصي.

محمدالموالي
10-09-2009, 02:30 AM
احسنت الاجابه والتوضيح اذا لتنشر لنا موضوع ثوره الحسين(ع) حسب مصادر المذهب الشافعي لنتناقش فيه ولكم الاجر انشاء الله

عبدالله السوري
10-09-2009, 02:53 AM
الأخ محمد بارك الله بك :


احسنت الاجابه والتوضيح اذا لتنشر لنا موضوع ثوره الحسين(ع)


سيكون ذلك بإذن الله عندما انتهي من موضوع جرائم يزيد الذي أقوم بإعداده في منتدى يا حسين .



حسب مصادر المذهب الشافعي لنتناقش فيه ولكم الاجر انشاء الله


أخي الكريم إنني اتبع منهجية الشافعية في الفقه والعقيدة وذلك بما صح عن رسول الله من الأحاديث الشرعية .

وليس للمذهب الشافعي أي مصادر تاريخية مختلفة عن بقية المذاهب , موضوع ثورة الحسين فهذا من المواضيع غير المطروقة من المجتمع السني للأسف ....

وبالنسبة لي عندما أنظر إلى ثورة الحسين رضوان الله عليه لا أنظر على أنها حدث تاريخي لا بل هي حدث لها مفهوم عقائدي ومفهوم إسلامي رسخ الكثير من القواعد العقائدية وأثبت للجميع أنّ بني هاشم لا يسكتون عن ضياع خلافة النبوة ولا يألون جهداً في الدفاع عن أصول هذا الدين .

عاشقة المظلوم
10-09-2009, 03:02 AM
اللهم صلي على محمد وال محمد
وفقكم الله اخي عبدالله السوري وسدد خطاكم ورفع شانكم
عاشقة المظلوم

عبدالله السوري
12-17-2009, 09:03 PM
اللهم أشهدك أنني أحب الحسين رضي الله عنه وأشهدك يارب أنني أبرأ ممن قتل الحسين أو رضي بقتله أو شارك بقتله... .

الحاجة ليلى
12-17-2009, 09:08 PM
السلام عليك يا سيدي ومولاي يا أبا عبد الله الحسين ورحمةالله وبركاته ..
عظم الله لكم الاجر باستشهاد سيد الشهداء مولانا الحسين بن علي عليه السلام

محمدالموالي
12-19-2009, 12:06 AM
حياك الله اخي عبدالله السوري -عظم الله اجورنا واجوركم واجور المسلمين بمصيبه كربلاء