المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شبهة الإمام علي بعوضة ..حاشاك مولاي ..


كربلائية حسينية
12-22-2008, 03:24 PM
بسمه تعالى
( إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها )
يشنع الوهابية و السلفية و يطنطنوا على تفسير برواية في كتب الشيعة و ان الامام علي عليه السلام هو البعوضة في الآية و لكن كعادتهم يتشدقون بكل ضعيف و مرفوض عند الشيعة .. لنستعرض الروايات و تضعيفها ...

علي بن إبراهيم القمي - تفسير القمي - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 34 )

- قال وحدثني ابى عن النضر بن سويد عن القسم بن سليمان عن المعلي بن خنيس عن أبي عبد الله (ع) ان هذا المثل ضربه الله لامير المؤمنين (ع) فالبعوضة امير المؤمنين (ع) وما فوقها رسول الله (ص).

سبب ضعف الرواية : ( 1 ) - بأن التفسير ليس للقمي ولكن منسوب للقمي وهو تفسير لا يؤخذ به عند الشيعة وهو غير معتمد .
( 2 ) - في الرواية : ( معلي بن خنيس ) وهو ضعيف ، إرجع للتضعيف بالأسفل.
============
الشيخ الطبرسي - تفسير مجمع البيان - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 135 )

- وروي عن الصادق (ع) ، أنه قال : إنما ضرب الله المثل بالبعوضة ، لأن البعوضة على صغر حجمها ، خلق الله فيها جميع ما خلق في الفيل مع كبره ، وزيادة عضوين آخرين ، فأراد الله تعالى أن ينبه بذلك المؤمنين على لطيف خلقه ، وعجيب صنعه.
=============
الشيخ حسن صاحب المعالم - التحرير الطاووسي - رقم الصفحة : ( 569 )

- ذكره النجاشي في رجاله : 417 رقم 1114 فقال : المعلي بن خنيس أبو عبد الله مولى الصادق جعفر بن محمد (ع) ، ومن قبله كان مولى بنى أسد ، كوفى ، بزاز ، ضعيف جدا ، لا يعول عليه.
==============
السيد الخوئي - معجم رجال الحديث - الجزء : ( 19 ) - رقم الصفحة : ( 258 )

12525 - معلي بن خنيس أبو عبد الله : قال النجاشي : معلي بن خنيس ، أبو عبد الله : مولى ( الصادق ) جعفر بن محمد (ع) ، ومن قبله كان مولى بني أسد ، كوفي ، بزاز ، ضعيف جدا ، لا يعول عليه ، له كتاب يرويه جماعة... .
===============
عبدالحسين الشبستري - أصحاب الإمام الصادق - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 273 )

- [ المعلي بن خنيس ] أبو عبد الله المعلي بن خنيس المدني ، الأحول ، الأسدي ، الهاشمي بالولاء ، الكوفي ، البزاز . محدث إمامي تضاربت الاراء في حقه ، فمنهم من صرح بأن الامام الصادق (ع) شهد له بالجنة ، وكان محمودا عنده ومضى على منهاجه ، وكان من مواليه ، ومنهم من قال بأنه كان ضعيفا جدا لا يعول عليه ، وله كتاب . كان في أول أمره من أتباع المغيرة بن سعيد البجلي الملعون ، ثم تبع محمد بن عبد الله الحسني المعروف بذي النفس الزكية ، وشاركه في ثورته ، فقبض عليه داود إبن علي العباسي وقتله ثم صلبه وذلك سنة 145 . روى عنه عبد الله بن مسكان ، وجميل بن دراج ، وعلي بن الحكم وغيرهم .

المراجع :

- رجال الطوسي 310 . تنقيح المقال 3 : قسم الميم : 230 . معجم رجال الحديث 18 : 235 و 237 - 247 . رجال البرقي 25 و 45 . رجال النجاشي 296 . فهرست الطوسي 165 . رجال إبن داود 190 و 279 . رجال الحلي 259 . نقد الرجال 349 . توضيح الاشتباه 284 . جامع الرواة 2 : 247 - 250 . هداية المحدثين 149 . رجال الكشي 376 . مجمع الرجال 6 : 106 و 110 و 111 . سفينة البحار 2 : 255 . معجم الثقات 361 . الكنى والألقاب 2 : 307 في ترجمة السيرافي . الارشاد 273 . الاختصاص 28 و 321 و 323 . الخصال 350 . البحار 47 : 342 . منتهى المقال 305 . منهج المقال 337 . جامع المقال 89 . نضد الايضاح 334 . ايضاح الاشتباه 94 . التحرير / صفحة 274 / الطاووسي 281 . وسائل الشيعة 20 : 351 . أضبط المقال 547 . اتقان المقال 364 . الوجيزة 51 . شرح مشيخة الفقيه 67 . رجال الأنصاري 187 . بهجة الامال 7 : 47 . لسان الميزان 6 : 63 . طبقات إبن سعد 5 : 325 .

دين الله الحق
02-05-2009, 02:16 PM
شكرااااااااااااا على الموضوع