المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرد الوافي على شبهة تسمية الأئمة لبناتهم بعائشة


حسين مطر
04-07-2011, 04:40 PM
السيدة عائشة بنت الامام جعفر الصادق الذي كان جده لأمه ابا بكر الصديق كما كان جده لأبيه هو الامام علي بن ابي طالب رضي الله عنهم جميعا.

ولدت السيدة عائشة في هذا البيت النقي الطاهر الذي يستمد نقاءه وطهارته من عترة رسول الله صلى الله عليه وسلم...
وكان الامام جعفر الصادق عميدا لآل البيت بعد استشهاد الامام زيد بن علي زين العابدين بن الحسين وكان الامام جعفر يحذر عمه زين العابدين من نفاق وكذب من طلبوا مبايعته بالكوفة ويذكره دائما بما حدث لجدهما الحسين رضي الله عنهما فكان العم يقتنع ولكنه في الوقت نفسه لم يستطع السكوت طويلا على استبداد وطغيان بني أمية الى درجة ان ابن الشقيق (الامام جعفر) بدأ هو الآخر يدعو الناس الى ضرورة اتباع العم خصوصا لأنه يطالب بمبادئ جدهما الحسين، وكان اسلوبه احياء السنن ورفض البدع ولذلك لم يجمع الناس على حب احد كما اجمعوا على حب الامام جعفر الصادق.

استبشار لم يكتمل


وسط هذا الجو وهذه البيئة شبت وترعرعت السيدة عائشة التي عاشت الاحداث ورأت والدها وهو يرفض الخلافة بعد سقوط دولة بني أمية ومطالبة الثوار له بقبول البيعة ليصبح أميراً للمؤمنين.. حتى اذا بايعوا أبا العباس حفيد الصحابي الجليل عبدالله بن عباس وهم بنو عمومة العلويين اطمأنت واستبشرت خيرا بعصر جديد يتطلع فيه الناس الى الحرية والطهارة والعدل وهذا ما كان الناس يتطلعون اليه.

لكن استبشارها لم يكتمل فقد رأت المنافقين والانتهازيين الذين زينوا الظلم والاستبداد للأمويين من قبل وشرعوا وقننوا لهم العدوان والطغيان، يحتفون من جديد بالخليفة ابي العباس ويزينون له ما كانوا يزينون لغيره من الأمويين.

وكانت تسمع وترى وتشارك في الرأي وتناقش الذين يحضرون الى بيت ابيها الامام جعفر الصادق يشكون له ما آلت اليه أمور الدولة بفعل هذه الفئة الفاسدة التي تحيط بالخليفة، حتى لقد جعلوا المنصور يوما يحمل الناس على تقبيل الارض بين يديه!! وهكذا كان كل نشاطهم العقلي للنفاق والتملق والاستغلال.. وكانت السيدة عائشة تسأل أباها: أي أمل للناس في الخليفة وقد اصبحت الشورى لذوي الضمائر الخربة والألسنة المستهلكة؟!

وأي سوء بعد ان مضى المحطيون بالخليفة المنصور يدعون الى التقشف باسم الاسلام ويحببون الفقر الى الناس باسم الدين لينصرفوا هم الى جمع المال ويعيشوا في حياة الترف والبذخ؟! لقد رأت كيف استطاع هؤلاء المنافقون ان يواجهوا اسراف وبذخ الطبقة الحاكمة بالزهد في كل شيء والانصراف عن كل حق وليس باستخلاص الحق المعلوم الذي شرعه الله وأقره نبيه وكثيرا ما كانت تطلب تفسيرا لذلك من أبيها وامامها فكان ينصحها بالتقية قائلا: “التقية ديني ودين آبائي” وهي الا يجهر المرء بما ينتقد اتقاء للاذى حتى تتحسن الاحوال، وكان ينصحها بأن تنصرف الى العبادة حتى اصبحت من العابدات القانتات المجاهدات حتى يؤثر عنها انها كانت تقول مخاطبة الله عز وجل: وعزتك وجلالك لئن أدخلتني النار لآخذن من توحيدي بيدي فأطوف به على أهل النار وأقول وحدته فعذبني!!

الطريق الصحيح



وظلت على هذا الحال بجوار والدها الذي كان يؤدي دوره في تنوير العقل الى ان جاءت الى مصر في عام 145 هجرية لتعيش آمنة مطمئنة، بعد ان تعلمت من والدها وامامها ذلك التسامح الذي يرفض الخصومة في الدين والتعصب المكروه بكل صوره والاعتماد على الأدلة العلمية في الحكم والاستقراء والاستنباط وليس على المسلمات او السماعيات كذلك كانت تستمع اليه حيث يعلي من شأن حكم العقل في القضايا التي لا يوجد لها حكم في الكتاب او السنة حيث كان يقرر في هذا الصدد انه اذا كان هدف الشريعة تحقيق المصلحة للبشر وان العقل قادر على التمييز بين الخير والشر، بين المصلحة العامة او ما يقابلها فإن العقل يهدي الى ما فيه خير البشر فيأخذونه او عما فيه ضررهم فيتركونه.

وسمعت منه ايضا ان الاعتماد على العقل واحكامه هو الطريق الصحيح الى الله عز وجل.. لقد أمر الله بالعدل والاحسان ونهى عن المنكر والفحشاء والعقل وحده هو الذي يحدد للانسان كيف يتبع العدل والاحسان، وكيف يقاوم المنكر والفحشاء، وكيف ينفذ ما أمرنا الله تعالى به من التكاليف الشرعية.

بل كان رضي الله عنه يتجاوز ذلك في احاديثه الى القول بحرية الارادة الانسانية والى الدفاع عن حرية الرأي والاعتقاد التي هي اساس قدرة الانسان على تنفيذ أمر الله بالمعروف ونهيه عن المنكر، وان حرية الانسان هي اساس مسؤوليته امام الله سبحانه وتعالى فالله عز وجل يحاسب المرء على ما يفعله لا على ما قضى وقدر فيحاسبه عن ذنبه ولكن لا يحاسبه عن مرضه فالمرض هو وحده الذي يقدره للانسان.

هذه القيم والمبادئ كانت تسمعها السيدة عائشة من والدها سواء كان ذلك مباشرة منه او حين يتحدث بها في مجالسه.. ولم يكن عجيبا بعد ذلك ان تتسلح بها حتى اصبحت جزءاً منها وكثيرا ما كانت احاديثها في مجالسها بعد ان وفدت الى مصر تتضمن ذلك حتى اصبحت ملتقى الذين يريدون ان ينهلوا من تعاليم الاسلام في صورته النقية الخالية من كل الشوائب.

ولكن القدر لم يمهلها طويلا فقد توفيت في العام نفسه الذي حضرت فيه الى مصر عام 145 للهجرة ودفنت في ضريحها الموجود في مسجدها الكائن في أول الطريق الى المقطم بجوار القلعة بالقاهرة.. فرضي الله عنها وأرضاها.


منقول بدون اي تصرف

والسلام عليكم

حسين مطر
04-10-2011, 11:50 AM
رضي الله عن عائشة بنت سيدنا الامام جعفر الصادق وعلى ابائها وسلامه عليهم اجمعين

الان ايها الاخ الشيعي لدي سؤال :

لماذا سمى سيدنا جعفر الصادق رضي الله عنه احدا بناته عائشة ؟؟

بما انه معصوم في عقيدتكم ايها الاخوة الشيعة فلا اعتقد انه اخطأ

هل يوجد جوابا غير انه سماها تقية ؟؟

ثم كم مرة تكرر اسم عائشة عند الأئمة رضي الله عنهم ؟؟

الإثني عشرية
04-10-2011, 08:16 PM
أولا ليس هناك فضيلة للتسمية
عبد الرحمن بن ملجم لعنه الله الذي قتل الامام علي عليه السلام
هل ترك الشيعة و السنة التسمية بعبد الرحمن لأنه على اسم قاتل الامام علي ؟
جاوب على نفسك

ثانيا :
ذكر الشيخ المفيد في كتاب (الإرشاد) ان أبناء أبي عبد الله الامام الصادق (عليه السلام) هم عشرة , وهم: إسماعيل، وعبد الله، وأم فروة، وكانت أمهم فاطمة بنت الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام), وموسى، وإسحاق، ومحمد، لأم ولد, والعباس، وعلي، وأسماء، وفاطمة، لأمهات أولاد شتى. فلم يذكر عائشة من أبناء الإمام الصادق (عليه السلام) .

و بما أنك لم تذكر الروايات التي تعتمد عليها سأضعها أنا لنكم ليس عندكم غيرها مع الرد عليها

عائشة بنت موسى الكاظم بن جعفر الصادق:
هي من بنات موسى الكاظم وذكر ذلك الكثير من علماء الشيعة أنفسهم بما فيهم الشيخ المفيد نفسه في الإرشاد ص 303،
وعمدة الطالب لابن عنبه هامش ص 266،
والأنوار النعمانية لنعمة الله الجزائري 1/380.
وهذا دليل محبة أهل البيت لأم المؤمنين عائشة
اذ أن موسى الكاظم له من الولد سبعه وثلاثون ذكراً وأنثى واحدة سماها عائشة قال في الأنوار النعمانية 1/380
( وأما عدد أولاده فهم سبعة وثلاثون ولداً ذكراً وأنثى: الإمام علي الرضا و... و ... و ... وعائشة ).


اسم عائشة بين اسمين لن يذكر الاسم الاخر ليمرر التدليس في الحوار الشيخ المفيد قال عايشة وقيل: عبّاسة
ثم يا كذاب لماذا تقول أن عنده ابنة واحدة بينما الشيخ المفيد عدد بناته

أسماء أبناء الإمام الكاظم (ع)


الشيخ المفيد:


سبعة وثلاثون ولَداً ذكراً وأُنثى، منهم:
1. عليّ بن موسى الرضا عليهما السّلام 2. إبراهيم 3. العبّاس 4. القاسم ـ لأُمّهات أولاد 5. إسماعيل 6. جعفر 7. هارون 8. الحسن ـ لأمّ ولد 9. أحمد 10. محمّد 11. حمزة ـ لأمّ ولد 12. عبدالله 13. إسحاق 14. عبيدالله 15. زيد 16. الحسين 17. الفضل 18. سليمان ـ لأمّهات أولاد 19. الحسن 20. فاطمة الكبرى 21. فاطمة الصغرى 22. رقيّة 23. حكيمة 24. أمّ أبيها 25. رقيّة الصغرى ( أُم كلثوم ) 26. أمّ جعفر 27. لبابة 28. زينب ( قيل: هي المدفونة بقرية أرزنان من قرى إصفهان ـ كما في نسخة من أنساب المَجدي للعَمريّ 29. خديجة 30. عليّة 31. آمنة 32. حسنة 33. بريهة 34. عايشة وقيل: عبّاسة 35. أمّ سلمة 36. ميمونة 37. أمّ كلثوم ـ لأمّهات أولاد.

عائشة بنت علي الرضا بن موسى الكاظم:
ذكرها ابن الخشاب في كتابه مواليد أهل البيت قال:
( ولد الرضا خمسة بنين وابنة واحدة هم محمد القانع والحسن وجعفر وإبراهيم والحسين، والبنت اسمها عائشة.)
تواريخ النبي والآل ص 128.

وقال الإربلّيّ مفصحاً بالقول:
وأسماء أولاده: محمّد القانع، الحسن، جعفر، إبراهيم، الحسين، وعائشة. ثمّ قال: ونُقل عن الحافظ عبدالعزيز بن الأخضر الجنابذيّ في (معالم العترة الطاهرة) أنّ للإمام الرضا عليه السّلام خمسةَ رجال وابنةً واحدة: محمّد الإمام، وأبو محمّد الحسن، وجعفر، وإبراهيم، والحسين، وعائشة.
وقال بعد ذلك:
قال ابن الخشّاب في (مواليد أهل البيت «عليهم السّلام»): وُلد له خمسٌ وابنة واحدة، أسماء بنيه: محمّد الإمام أبو جعفر الثاني، وأبو محمّد الحسين، وجعفر، وإبراهيم، والحسن، وعائشة فقط.
(كشف الغمة /3/89،90،113 )

وإلى هذا الرأي ذهب الحافظ أبو نعيم في (حلية الأولياء)، وكذا محمّد بن طلحة الشافعيّ، إذ كتب يقول: وأمّا أولاده فكانوا ستّة، خمسةَ ذكور وبنتاً واحدة، وأسماء أولاده: محمّد القانع، والحسن، وجعفر، وإبراهيم، والحسين، وعائشة (مطلب السٌؤول / 87



) الإمام الرضا (ع)



واشتهر أنّه كان للإمام الرضا عليه السّلام بنت، جاء في بعض مَن لا يُطمأنّ له كثيراً أنّ اسمها (عائشة)، فيما ذكر بعضٌ آخر هم أشهر وأوثق أنّ اسمها (فاطمة)، وما يؤكّد ذلك روايتها عن أبيها الرضا عليه وعليها السّلام، كما ذكر الشيخ الصدوق في كتابه القيمّ (عيون أخبار الرضا «عليه السّلام»)، حيث قال:
حدّثني أبو الحسن بكر بن أحمد بن محمّد بن إبراهيم بن زياد بن موسى بن مالك الأشجّ العصريّ، قال: حدّثتنا فاطمة بنت عليّ بن موسى قالت: سمعتُ أبي عليّاً يحدّث عن أبيه عن جعفر بن محمّد عن أبيه وعمّه زيد، عن أبيهما عليّ بن الحسين، عن أبيه وعمّه، عن عليّ بن أبي طالب عليه السّلام قال: لا يحلّ لمسلمٍ أن يروّع مسلماً. (14)

ومجرد تسمية الإمام «عليه السلام» لبعض أولاده بهذه الأسماء بعد أن ثبت انتشارها لا يدل على المحبة المدعاة والمودة المزعومة ، وحتى لو شككنا إنها يمكن أن تدل على المحبة بين الإمام «عليه السلام» وبين الخلفاء ، فاعتقد أن القوم لا يشكون بالعداوة والبغضاء القائمة بين الإمام السجاد «عليه السلام» وبين عبيد الله بين زياد قاتل الإمام الحسين «عليه السلام» وهذه العداوة لم تمنع من أن يسمي الإمام السجاد «عليه السلام» أحد أولاده باسم (عبيد الله) ، وكذلك لا يشكون في العداوة والبغضاء بين الإمام الكاظم «عليه السلام» وبين هارون الرشيد وهذه العداوة لم تمنع من أن يسمي الإمام «عليه السلام» أحد أولاده باسم هارون . فهذه الأسماء ليست ملكاً لأحد ولا حكرا

الإثني عشرية
04-10-2011, 08:17 PM
كتاب منهاج السنة النبوية، الجزء 1، صفحة 41-42:

(( وكذلك هجرهم لأسم أبي بكر وعمر وعثمان ولمن يتسمى بذلك حتى إنهم يكرهون معاملته ومعلوم أن هؤلاء لو كانوا من أكفر الناس لم يشرع أن لا يتسمى الرجل بمثل أسمائهم فقد كان في الصحابة من اسمه الوليد وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقنت له في الصلاة ويقول اللهم أنج الوليد بن الوليد وأبوه الوليد بن المغيرة كان من أعظم الناس كفرا وهو الوحيد المذكور في قوله تعالى ذرني ومن خلقت وحيدا وفي الصحابة من اسمه عمرو وفي المشركين من اسمه عمرو مثل عمرو بن عبدود وأبو جهل اسمه عمرو بن هشام وفي الصحابة خالد بن سعيد بن العاص من السابقين الأولين وفي المشركين خالد بن سفيان الهذلي وفي الصحابة من اسمه هشام مثل هشام بن حكيم وأبو جهل كان اسم أبيه هشاما وفي الصحابة من اسمه عقبة مثل أبي مسعود عقبة ابن عمرو البدري وعقبة بن عامر الجهني وكان في المشركين عقبة بن أبي معيط وفي الصحابة علي وعثمان وكان في المشركين من اسمه علي مثل علي بن أمية بن خلف قتل يوم بدر كافرا ومثل عثمان بن أبي طلحة قتل قبل أن يسلم ومثل هذا كثير فلم يكن النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنون يكرهون اسما من الأسماء لكونه قد تسمى به كافر من الكفار فلو قدر أن المسمين بهذه الأسماء كفار لم يوجب ذلك كراهة هذه الأسماء مع العلم لكل أحد بأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعوهم بها ويقر الناس على دعائهم بها وكثير منهم يزعم أنهم كانوا منافقين وكان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم أنهم منافقون وهو مع هذا يدعوهم بها ))

الإثني عشرية
04-10-2011, 08:17 PM
بن عثيمين :


((410) سئل فضيلة الشيخ: يكره بعض الناس اسم "علي" و"الحسين" ونحوه وينفر منها، وذلك لتعظيم الرافضة لتلك الأسماء فما جوابكم حفظكم الله تعالى؟.
فأجاب بقوله: جوابي على هذا أن البدعة لا تقابل ببدعة، فإذا كان طائفة من أهل البدع يغلون في مثل هذه الأسماء، ويتبركون بها، فلا يجوز أن نقابلهم ببدعة فننفر من هذه الأسماء ونكرهها، بل نقول : إن الأسماء لا تغير شيئاً عما كان عليه الإنسان، فكم من إنسان يسمى باسم طيب حسن، وهو ـ أعني المسمى به ـ من أسوأ الناس. كم من إنسان يسمى عبدالله وهو من أشد الناس استكباراً، وكم من إنسان يسمى محمداً، وهو من أعظم الناس ذماً، وكم من إنسان يسمى علياً وهو نازل سافل، فالمهم أن الاسم لا يغير شيئاً، لكن لا شك أن تحسين الاسم من الأمور المطلوبة، كما قال النبي، عليه الصلاة والسلام،: "أحب الأسماء إلى الله عبدالله وعبدالرحمن، وأصدقها حارث وهمام".)

فأقــول :
ونحن نقول ايضا : (البدعة لا تقابل ببدعة، فإذا كان طائفة من أهل البدع يغلون في مثل هذه الأسماء، ويتبركون بها، فلا يجوز أن نقابلهم ببدعة فننفر من هذه الأسماء ونكرهها)

وهذا ينطبق على عصر الائمة عليهم السلام بالرغم من انه أحد الاسماء فرضها عمر فرض كما قال الذهبي

الإثني عشرية
04-10-2011, 08:20 PM
و في قسم رد الشبهات مواضيع كثيرة عن التسمية و بطلان الاستدلال بها بأن العلاقة بين أهل البيت عليهم السلام و ظالمي آل محمد علاقة طيبة فراجع
نراك في مواضيع أخرى:hehe:

الإثني عشرية
04-10-2011, 08:51 PM
و لماذا لم يسمي أحد من خلفائكم أبو بكر و عمر و عثمان ابنه بعلي أو بحسن أو بحسين ؟
فإذا كانت التسمية دليل محبة و وئام
فلماذا لم يسمي أحد خلفائكم ابنه باسم من أسماء أهل البيت عليهم السلام ؟

حسين مطر
04-11-2011, 09:58 AM
اسم عائشة بين اسمين لن يذكر الاسم الاخر ليمرر التدليس في الحوار الشيخ المفيد قال عايشة وقيل: عبّاسة
ثم يا كذاب لماذا تقول أن عنده ابنة واحدة بينما الشيخ المفيد عدد بناته




قال عايشه وقال عباسه وانا كذاب لاني قلت ان الامام جعفر ليس له الا ابنة واحده !!

انان قلت احدى بناته اسمها عائشة وانا لا اعرف جميع ابناء جعفر الصادق او جده لامه ابو بكر رضي الله عنهم جميعا ولا اعرف جميع ابناء عمر وبناته ليكن هذا بعلمك ولكني سوف اتي باسماء بنات الأئمة التي سماهن الأئمة باسم عائشة وتسمية عائشة لها دلالة كبيرة اذ لايمكن ان يسمي الامام عائشة واشهر عائشة واعظم عائشة هي ام المؤمنين عائشة بنت ابي بكر رضي الله عنها
------------------------
تم التحرير ويمنع وضع مشاركات من منتديات أخرى
الإدارة
-------------------------------------------

مازال السؤال قائما اخي الشيعي لماذا يسمي الأئمة بناتهم بعائشة وهم يروون هذه الروايات ؟؟
((27638)) 1 ـ محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم (1)، عن محمد بن عيسى، عن يونس، عن درست، عن الحسن موسى قال: جاء رجل إلى النبي فقال: يا رسول الله، ما حق ابني هذا؟ قال: تحسن اسمه وأدبه، وضعه موضعا حسنا.

((27644)) 7 ـ وعن علي بن محمد، عن ابن جمهور، عن أبيه، عن فضالة بن أيوب، عن السكوني، عن أبي عبدالله ـ في حديث ـ قال: قال رسول الله : حق الولد على والده إذا كان ذكرا أن يستفره (1) أمه ويستحسن اسمه ويعلمه كتاب الله ويطهره ويعلمه السباحة، وإذا كانت أنثى أن يستفره أمها ويستحسن اسمها ويعلمها سورة النور ولا يعلمها سورة يوسف ولا ينزلها الغرف ويعجل سراحها إلى بيت زوجها.

((27646)) 9 ـ محمد بن علي الفتال في (روضة الواعظين): قال: قال من حق الولد على والده ثلاثة: يحسن اسمه ويعلمه الكتابة ويزوجه إذا بلغ.

حسنا فلنرى هنا :

مسند الامام الرضا أبي الحسن علي بن موسى عليهما السلام
جمعه ورتبه الشيخ عزيز الله العطاردي الخبوشاني الجزء الاول الناشر:
طبع ونشر آستان قدس الرضوي
: ربيع الاخر 1406 ه‍
[140]

* (باب) * * (اولاده واخوانه وعشيرته واصحابه) * قال المفيد - رحمه الله - ومضى الرضا عليه السلام ولم يترك ولدا نعلمه إلا إبنه الإمام بعده أبا جعفر محمد بن علي عليهما السلام وكانت سنة يوم وفاة أبيه سبع سنين و أشهرا. (1) قال الطبرسي: وكان للرضا عليه السلام من الولد ابنه أبو جعفر محمد بن علي الجواد لا غير. (2) قال الإربلي: وأما أولاده فكانوا ستة خمسة ذكور وبنت واحدة، وأسماء أولاده: محمد القانع، الحسن، جعفر، إبراهيم، الحسين، وعايشة، ونقل عن الحافظ عبد العزيز بن الأخضر الجنابذي أن له عليه السلام من الولد خمسة رجال وابنة واحدة: محمد الإمام وأبو محمد الحسن، وجعفر، وإبراهيم والحسين، وعايشة. روى الاربلي بسنده عن حنان بن سدير قال: قلت لأبي الحسن الرضا عليه السلام أيكون إمام، ليس له عقب، فقال، أبو الحسن عليه السلام: أما إنه لا يولد لي إلا واحد، ولكن الله منشئ منه ذرية كثيرة، قال أبو خداش: سمعت هذا الحديث منذ ثلاثين سنة. (3) قال ابن الخشاب: ولد له خمس وابنة واحدة، أسماء بنيه: محمد الإمام أبو

(1) الارشاد: 2 - 263 (2) اعلام الورى، 329. (3) كشف الغمة: 3 - 8936 - 90 -

[141]

جعفر الثاني، أبو محمد الحسين، وجعفر، وإبراهيم، والحسن، وعائشة فقط. (1) قال ابن شهر آشوب: كان للرضا عليه السلام من الولد ابنه أبو جعفر عليه السلام لا غير. (2) في كتاب العدد كان له عليه السلام ولد ان أحدهما محمد والآخر موسى، لم يترك غيرهما. (3) في كتاب الدر: مضى الرضا عليه السلام ولم يترك ولدا إلا أبا جعفر محمد بن علي عليهما السلام، وكان سنه يوم وفات أبيه سبع سنين وأشهر. (4) قال ابن الجوزي: وأولاده محمد الإمام أبو جعفر الثاني، وأبو جعفر، وأبو محمد الحسن وإبراهيم، وابنة واحدة (5) قال محمد بن طلحة: وأما أولاده فكانوا ستة، خمسة ذكور وبنتا واحدة، واسماء أولاده محمد القانع، والحسن، وإبراهيم، والحسين، وعايشة. (6)

الإثني عشرية
04-11-2011, 05:10 PM
قال عايشه وقال عباسه وانا كذاب لاني قلت ان الامام جعفر ليس له الا ابنة واحده !!

انان قلت احدى بناته اسمها عائشة وانا لا اعرف جميع ابناء جعفر الصادق او جده لامه ابو بكر رضي الله عنهم جميعا ولا اعرف جميع ابناء عمر وبناته ليكن هذا بعلمك ولكني سوف اتي باسماء بنات الأئمة التي سماهن الأئمة باسم عائشة




لماذا لا تقرأ جيدا قبل أن ترد
أنظر جيدا لمشاركتي التي اقتبست منها كلامي و علقت عليه
أنا أتيت بالرواية التي تتمسكون بها عن أن الامام الكاظم سمى ابنته عائشة و ليس الامام الصادق
أنا أتحدث عن الامام الكاظم و أنت ترد علي بأنك لا تعرف أسماء أبناء الامام الصادق !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

أنظر جيدا قبل أن ترد علي هذه هي المشاركة أعيدها عليك لتقرأها جيدا


عائشة بنت موسى الكاظم بن جعفر الصادق:
هي من بنات موسى الكاظم وذكر ذلك الكثير من علماء الشيعة أنفسهم بما فيهم الشيخ المفيد نفسه في الإرشاد ص 303،
وعمدة الطالب لابن عنبه هامش ص 266،
والأنوار النعمانية لنعمة الله الجزائري 1/380.
وهذا دليل محبة أهل البيت لأم المؤمنين عائشة
اذ أن موسى الكاظم له من الولد سبعه وثلاثون ذكراً وأنثى واحدة سماها عائشة قال في الأنوار النعمانية 1/380
( وأما عدد أولاده فهم سبعة وثلاثون ولداً ذكراً وأنثى: الإمام علي الرضا و... و ... و ... وعائشة ).

الرد عليها كان هكذا :


اسم عائشة بين اسمين لن يذكر الاسم الاخر ليمرر التدليس في الحوار الشيخ المفيد قال عايشة وقيل: عبّاسة
ثم يا كذاب لماذا تقول أن عنده ابنة واحدة بينما الشيخ المفيد عدد بناته

أسماء أبناء الإمام الكاظم (ع)


الشيخ المفيد:


سبعة وثلاثون ولَداً ذكراً وأُنثى، منهم:
1. عليّ بن موسى الرضا عليهما السّلام 2. إبراهيم 3. العبّاس 4. القاسم ـ لأُمّهات أولاد 5. إسماعيل 6. جعفر 7. هارون 8. الحسن ـ لأمّ ولد 9. أحمد 10. محمّد 11. حمزة ـ لأمّ ولد 12. عبدالله 13. إسحاق 14. عبيدالله 15. زيد 16. الحسين 17. الفضل 18. سليمان ـ لأمّهات أولاد 19. الحسن 20. فاطمة الكبرى 21. فاطمة الصغرى 22. رقيّة 23. حكيمة 24. أمّ أبيها 25. رقيّة الصغرى ( أُم كلثوم ) 26. أمّ جعفر 27. لبابة 28. زينب ( قيل: هي المدفونة بقرية أرزنان من قرى إصفهان ـ كما في نسخة من أنساب المَجدي للعَمريّ 29. خديجة 30. عليّة 31. آمنة 32. حسنة 33. بريهة 34. عايشة وقيل: عبّاسة 35. أمّ سلمة 36. ميمونة 37. أمّ كلثوم ـ لأمّهات أولاد.


http://www.saifoali.org/vb/showpost.php?p=94156&postcount=3 (http://www.saifoali.org/vb/showpost.php?p=94156&postcount=3)

أنت أصلا لم تضع أي رواية كل ما وضعته أنت مجرد كلام انشائي فكيف تفهم لا أعرف
أنا قلت بما أنك لم تضع روايات سأضعها أنا مع الرد عليها حتى ننتهي من الموضوع
فإذا كنت لا تفرق هذه ليست مشكلتي المهم أننا ردينا على شبهتك الهاوية

وتسمية عائشة لها دلالة كبيرة اذ لايمكن ان يسمي الامام عائشة واشهر عائشة واعظم عائشة هي ام المؤمنين عائشة بنت ابي بكر رضي الله عنها

و قلت لك هل إذا سمى أحد الأئمة ابنه بعبد الرحمن يكون قد سماه بهذا الاسم تيمنا بقاتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ؟

الامام الحسن المجتبى سمى أحد أبنائه عبد الرحمن :

2- الإمام الحسن الزكي ( ع )
الأولاد :
القاسم والحسن والحسين وعبد الله وزيد وعمرو وعبد الرحمن وطلحة
البنات :
أم الحسن وأم الحسين وفاطمة وأم عبد الله وأم سلمة ورقية

و الامام السجاد سمى أحد أبنائه بعبد الرحمن :

4- الإمام علي السجاد ( ع )
الأولاد :
الإمام محمد الباقر ( ع ) و الحسن والحسين وعبد الله وزيد وعمر
والحسين الأصغر وسليمان وعبد الرحمن ومحمد الأصغر وعلي الأصغر
البنات :
خديجة وفاطمة وعليـّـة وأم كلثوم


فهل يعني هذا أنه يحب عبد الرحمن بن ملجم الذي قتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ؟
لماذا تتهرب من هذا السؤال الذي ينسف لك كل ادعاءاتك و شبهتك ؟


و أيضا الامام الكاظم سمى أحد أبنائه عبيد الله :

14. عبيدالله

فهل هذا يعني أنه يحب عبيد الله ابن زياد الذي قتل الامام الحسين عليه السلام ؟


----------------
-------------------------------------------



لا أدري أنت تفهم عربي أم لا تفهم عربي
أولا موقع نور علي منتدى
و ما نقلت أنت منه هو موقع مركز الأبحاث العقائدية
و الله أراك تترنح
ثم أنظر جيدا ما نقلته يداك الذي كبرته باللون الأحمر في الاقتباس

الموقع يتكلم عن أبناء الامام علي بن الحسين السجاد زين العابدين
و أنت تقول لي :

واخبريهم انه لايوجد اسم عائشة بل يوجد اسم عباسة بنت الامام جعفر !!

و أساسا الموقع ينفي تسيمة أحد أبناء الامام السجاد بابنة اسمها عائشة أنظر جيدا :

فما ذكروه من أن احدى بنات علي بن الحسين (عليه السلام) اسمها عائشة غير صحيح,

فلا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم لا أعرف كيف تفهم الله يعينك على حالك

مسند الامام الرضا أبي الحسن علي بن موسى عليهما السلام
جمعه ورتبه الشيخ عزيز الله العطاردي الخبوشاني الجزء الاول الناشر:
طبع ونشر آستان قدس الرضوي
: ربيع الاخر 1406 ه‍

[140]

* (باب) * * (اولاده واخوانه وعشيرته واصحابه) * قال المفيد - رحمه الله - ومضى الرضا عليه السلام ولم يترك ولدا نعلمه إلا إبنه الإمام بعده أبا جعفر محمد بن علي عليهما السلام وكانت سنة يوم وفاة أبيه سبع سنين و أشهرا. (1) قال الطبرسي: وكان للرضا عليه السلام من الولد ابنه أبو جعفر محمد بن علي الجواد لا غير. (2) قال الإربلي: وأما أولاده فكانوا ستة خمسة ذكور وبنت واحدة، وأسماء أولاده: محمد القانع، الحسن، جعفر، إبراهيم، الحسين، وعايشة، ونقل عن الحافظ عبد العزيز بن الأخضر الجنابذي أن له عليه السلام من الولد خمسة رجال وابنة واحدة: محمد الإمام وأبو محمد الحسن، وجعفر، وإبراهيم والحسين، وعايشة. روى الاربلي بسنده عن حنان بن سدير قال: قلت لأبي الحسن الرضا عليه السلام أيكون إمام، ليس له عقب، فقال، أبو الحسن عليه السلام: أما إنه لا يولد لي إلا واحد، ولكن الله منشئ منه ذرية كثيرة، قال أبو خداش: سمعت هذا الحديث منذ ثلاثين سنة. (3) قال ابن الخشاب: ولد له خمس وابنة واحدة، أسماء بنيه: محمد الإمام أبو

(1) الارشاد: 2 - 263 (2) اعلام الورى، 329. (3) كشف الغمة: 3 - 8936 - 90 -


[141]

جعفر الثاني، أبو محمد الحسين، وجعفر، وإبراهيم، والحسن، وعائشة فقط. (1) قال ابن شهر آشوب: كان للرضا عليه السلام من الولد ابنه أبو جعفر عليه السلام لا غير. (2) في كتاب العدد كان له عليه السلام ولد ان أحدهما محمد والآخر موسى، لم يترك غيرهما. (3) في كتاب الدر: مضى الرضا عليه السلام ولم يترك ولدا إلا أبا جعفر محمد بن علي عليهما السلام، وكان سنه يوم وفات أبيه سبع سنين وأشهر. (4) قال ابن الجوزي: وأولاده محمد الإمام أبو جعفر الثاني، وأبو جعفر، وأبو محمد الحسن وإبراهيم، وابنة واحدة (5) قال محمد بن طلحة: وأما أولاده فكانوا ستة، خمسة ذكور وبنتا واحدة، واسماء أولاده محمد القانع، والحسن، وإبراهيم، والحسين، وعايشة. (6)


لو أنك تعقل و تفهم و تقرأ ما نكتبه لك لما نقلت بغباء هذا الكلام الذي رديت عليه مسبقا أنظر جيدا :

الإمام الرضا (ع)



واشتهر أنّه كان للإمام الرضا عليه السّلام بنت، جاء في بعض مَن لا يُطمأنّ له كثيراً أنّ اسمها (عائشة)، فيما ذكر بعضٌ آخر هم أشهر وأوثق أنّ اسمها (فاطمة)، وما يؤكّد ذلك روايتها عن أبيها الرضا عليه وعليها السّلام، كما ذكر الشيخ الصدوق في كتابه القيمّ (عيون أخبار الرضا «عليه السّلام»)، حيث قال:
حدّثني أبو الحسن بكر بن أحمد بن محمّد بن إبراهيم بن زياد بن موسى بن مالك الأشجّ العصريّ، قال: حدّثتنا فاطمة بنت عليّ بن موسى قالت: سمعتُ أبي عليّاً يحدّث عن أبيه عن جعفر بن محمّد عن أبيه وعمّه زيد، عن أبيهما عليّ بن الحسين، عن أبيه وعمّه، عن عليّ بن أبي طالب عليه السّلام قال: لا يحلّ لمسلمٍ أن يروّع مسلماً. (14)

ومجرد تسمية الإمام «عليه السلام» لبعض أولاده بهذه الأسماء بعد أن ثبت انتشارها لا يدل على المحبة المدعاة والمودة المزعومة ، وحتى لو شككنا إنها يمكن أن تدل على المحبة بين الإمام «عليه السلام» وبين الخلفاء ، فاعتقد أن القوم لا يشكون بالعداوة والبغضاء القائمة بين الإمام السجاد «عليه السلام» وبين عبيد الله بين زياد قاتل الإمام الحسين «عليه السلام» وهذه العداوة لم تمنع من أن يسمي الإمام السجاد «عليه السلام» أحد أولاده باسم (عبيد الله) ، وكذلك لا يشكون في العداوة والبغضاء بين الإمام الكاظم «عليه السلام» وبين هارون الرشيد وهذه العداوة لم تمنع من أن يسمي الإمام «عليه السلام» أحد أولاده باسم هارون . فهذه الأسماء ليست ملكاً لأحد ولا حكرا

http://www.saifoali.org/vb/showpost.php?p=94156&postcount=3 (http://www.saifoali.org/vb/showpost.php?p=94156&postcount=3)



((27638)) 1 ـ محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم (1)، عن محمد بن عيسى، عن يونس، عن درست، عن الحسن موسى قال: جاء رجل إلى النبي فقال: يا رسول الله، ما حق ابني هذا؟ قال: تحسن اسمه وأدبه، وضعه موضعا حسنا.

((27644)) 7 ـ وعن علي بن محمد، عن ابن جمهور، عن أبيه، عن فضالة بن أيوب، عن السكوني، عن أبي عبدالله ـ في حديث ـ قال: قال رسول الله : حق الولد على والده إذا كان ذكرا أن يستفره (1) أمه ويستحسن اسمه ويعلمه كتاب الله ويطهره ويعلمه السباحة، وإذا كانت أنثى أن يستفره أمها ويستحسن اسمها ويعلمها سورة النور ولا يعلمها سورة يوسف ولا ينزلها الغرف ويعجل سراحها إلى بيت زوجها.

((27646)) 9 ـ محمد بن علي الفتال في (روضة الواعظين): قال: قال من حق الولد على والده ثلاثة: يحسن اسمه ويعلمه الكتابة ويزوجه إذا بلغ.

قلت لك لماذا سموا بعض الأئمة أبنائهم بعبد الرحمن و عبيد الله و أنت تتهرب من الجواب إذا جاوبت سؤالي السابق لن تجد لشبهتك أي أثر :)

مازال السؤال قائما اخي الشيعي لماذا يسمي الأئمة بناتهم بعائشة وهم يروون هذه الروايات ؟؟

موضوعك انضمحل و انتهى منذ البارحة و أنت تعيش بحالة انكار الواقع الله يعينك
الشيء الوحيد القائم هي حجة شيعة محمد و آل محمد التي ضحضت كل اداعاءاتكم و افتراءاتكم
أكرر قول ابن عثيمين الذي تتعامى عنه :

بن عثيمين :


((410) سئل فضيلة الشيخ: يكره بعض الناس اسم "علي" و"الحسين" ونحوه وينفر منها، وذلك لتعظيم الرافضة لتلك الأسماء فما جوابكم حفظكم الله تعالى؟.
فأجاب بقوله: جوابي على هذا أن البدعة لا تقابل ببدعة، فإذا كان طائفة من أهل البدع يغلون في مثل هذه الأسماء، ويتبركون بها، فلا يجوز أن نقابلهم ببدعة فننفر من هذه الأسماء ونكرهها، بل نقول : إن الأسماء لا تغير شيئاً عما كان عليه الإنسان، فكم من إنسان يسمى باسم طيب حسن، وهو ـ أعني المسمى به ـ من أسوأ الناس. كم من إنسان يسمى عبدالله وهو من أشد الناس استكباراً، وكم من إنسان يسمى محمداً، وهو من أعظم الناس ذماً، وكم من إنسان يسمى علياً وهو نازل سافل، فالمهم أن الاسم لا يغير شيئاً، لكن لا شك أن تحسين الاسم من الأمور المطلوبة، كما قال النبي، عليه الصلاة والسلام،: "أحب الأسماء إلى الله عبدالله وعبدالرحمن، وأصدقها حارث وهمام".)

فأقــول :
ونحن نقول ايضا : (البدعة لا تقابل ببدعة، فإذا كان طائفة من أهل البدع يغلون في مثل هذه الأسماء، ويتبركون بها، فلا يجوز أن نقابلهم ببدعة فننفر من هذه الأسماء ونكرهها)

وهذا ينطبق على عصر الائمة عليهم السلام بالرغم من انه أحد الاسماء فرضها عمر فرض كما قال الذهبي

و السؤال الثاني الذي تتهرب منه :

و لماذا لم يسمي أحد من خلفائكم أبو بكر و عمر و عثمان ابنه بعلي أو بحسن أو بحسين ؟
فإذا كانت التسمية دليل محبة و وئام
فلماذا لم يسمي أحد خلفائكم ابنه باسم من أسماء أهل البيت عليهم السلام ؟

نراك في مواضيع أخرى:hehe:

حسين مطر
04-13-2011, 09:29 PM
كراهة التسمية بأسماء أعداء الأئمة عليهم السلام ؛ وهنا عدة روايات كرواية أبي جعفر عليه السلام قال:
( إن الشيطان إذا سمع مناديا ينادي باسم عدو من أعدائنا اهتز واختال.)
مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي، 15/132
الكافي، للكليني، 6/20، وسائل الشيعة للحر العاملي، 21/393، 398، جامع أحاديث الشيعة للبروجردي، 21/337، موسوعة أحاديث أهل البيت (ع) لهادي النجفي، 12/244


عائشة، بنت جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب
وهى أخت الإمام موسى الكاظم وكانت من العابدات القانتات المجاهدات وتوفيت سنة 145هـ و قبرها فى مصر في بداية الطريق الموصل إلى جبل المقطم
( عن الوكالة الشيعية للانباء / مقامات أهل البيت عليهم السلام فى مصر )



وهى ليست الوحيدة التى حملت عائشة ولكن هناك ..

عائشة بنت موسى الكاظم بن جعفر الصادق:
هي من بنات موسى الكاظم وذكر ذلك الكثير من علماء الشيعة أنفسهم بما فيهم الشيخ المفيد نفسه في الإرشاد ص 303،
وعمدة الطالب لابن عنبه هامش ص 266،
والأنوار النعمانية لنعمة الله الجزائري 1/380.
وهذا دليل محبة أهل البيت لأم المؤمنين عائشة
اذ أن موسى الكاظم له من الولد سبعه وثلاثون ذكراً وأنثى واحدة سماهاعائشة.
قال في الأنوار النعمانية 1/380
( وأما عدد أولاده فهم سبعة وثلاثون ولداً ذكراً وأنثى: الإمام علي الرضا و... و ... و ... وعائشة ).

وإن كان هناك خلاف في عدد أولاده لكن الذي لا خلاف فيه أن له ابنة اسمها: عائشة، قال أبو نصر البخاري
( ولد موسى من ثمانية عشر ابناً واثنتين وعشرين بنتاً )
سر السلسلة العلوية ص 53.
وأورد التستري في تواريخ النبي والآل سبع عشرة بنتاً هًن
( فاطمة الكبرى وفاطمة الصغرى ورقية ورقية الصغرى وحكيمة وأم أبيها وأم كلثوم وأم سلمة وأم جعفر ولبانة وعلية وآمنة وحسنة وبريهة وعائشة وزينب وخديجة )
تواريخ النبي والآل 125 – 126.


عائشة بنت جعفر بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق:
قال العمري في المجدي:
( ولد جعفر بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق يقال له الخواري، وهو لأم ولد ثماني نسوة وهي: حسنة وعباسة و عائشة وفاطمة الكبرى وفاطمة ( أي الصغرى ) وأسماء وزينب وأم جعفر... )
سر السلسلة العلوية ص 63 الهامش الذي كتبه المحقق.

عائشة بنت علي الرضا بن موسى الكاظم:
ذكرها ابن الخشاب في كتابه مواليد أهل البيت قال:
( ولد الرضا خمسة بنين وابنة واحدة هم محمد القانع والحسن وجعفر وإبراهيم والحسين، والبنت اسمها عائشة.)
تواريخ النبي والآل ص 128.

وقال الإربلّيّ مفصحاً بالقول:
وأسماء أولاده: محمّد القانع، الحسن، جعفر، إبراهيم، الحسين، وعائشة. ثمّ قال: ونُقل عن الحافظ عبدالعزيز بن الأخضر الجنابذيّ في (معالم العترة الطاهرة) أنّ للإمام الرضا عليه السّلام خمسةَ رجال وابنةً واحدة: محمّد الإمام، وأبو محمّد الحسن، وجعفر، وإبراهيم، والحسين، وعائشة.
وقال بعد ذلك:
قال ابن الخشّاب في (مواليد أهل البيت «عليهم السّلام»): وُلد له خمسٌ وابنة واحدة، أسماء بنيه: محمّد الإمام أبو جعفر الثاني، وأبو محمّد الحسين، وجعفر، وإبراهيم، والحسن،وعائشة فقط.
(كشف الغمة /3/89،90،113 )

وإلى هذا الرأي ذهب الحافظ أبو نعيم في (حلية الأولياء)، وكذا محمّد بن طلحة الشافعيّ، إذ كتب يقول: وأمّا أولاده فكانوا ستّة، خمسةَ ذكور وبنتاً واحدة، وأسماء أولاده: محمّد القانع، والحسن، وجعفر، وإبراهيم، والحسين، وعائشة (مطلب السٌؤول / 87 )

لماذا عائشة ؟؟

الإثني عشرية
04-13-2011, 09:56 PM
هههههههههههههههه غبت كل هذه المدة لتبحث عن رد
و بعد جهد كبير و حيرة أتيت فرحان تركض بكلام قد رديت عليه سابقا
ههههههههههه
فلتراجعوا المشاركات السابقة سيجدني رديت على هذا الكلام

هؤلاء هم الوهابية قص و لصق و لفق أي كلام و اعتبر نفسك رديت ههههه

ثم

لماذا تتهرب من الرد على أي مشاركة فقط تريد أن تضع كلام و تختفي هل عقلك فيه شيء يا هذا ؟


كراهة التسمية بأسماء أعداء الأئمة عليهم السلام ؛ وهنا عدة روايات كرواية أبي جعفر عليه السلام قال:
( إن الشيطان إذا سمع مناديا ينادي باسم عدو من أعدائنا اهتز واختال.)
مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي، 15/132
الكافي، للكليني، 6/20، وسائل الشيعة للحر العاملي، 21/393، 398، جامع أحاديث الشيعة للبروجردي، 21/337، موسوعة أحاديث أهل البيت (ع) لهادي النجفي، 12/244





الرواية لا تصح و هي سندا ساقطة
ابحث عن غيرها و مع هذا فالرواية على ضعف سندها
ليست كما تريدها أن تكون بفهمك القاصر فهي تعني

لو سمع مناديا ينادي بإسم عدو من اعدائنا أي اسمه مع قصده عينا كمن ينادي ( يا يزيد ) ويقصد قاتل الحسين ع وليس ( يا يزيد ) اسم شخص آخر
والحمد لله أن أهل البيت ومذهبهم أكبر بكثير من الأسماء فهذا الإمام زين العابدين سمى ابنه باسم عبيد الله ! مع أن عبيد الله بن زياد هو من شارك بقتل الحسين ع باجماع المسلمين .

و لكنك لا تفهم أبدا كأنني أكلم نفسي

و الأدهى أنك تتهرب من سؤالي

هل اسم عبد الرحمن الذي سمى به امامين من أئمتنا أبنائهم بهم و هو اسم عبد الرحمن بن ملجم لعنه الله قاتل أمير المؤمنين
اذا سمعه الشيطان يختال أم لا يختال و لا يهتز
أنت شاطر بالكوبي بيست فقط أما أنك تقرأ ما يكتب لك فلا تقرأ و لا تفهم

عائشة، بنت جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب
وهى أخت الإمام موسى الكاظم وكانت من العابدات القانتات المجاهدات وتوفيت سنة 145هـ و قبرها فى مصر في بداية الطريق الموصل إلى جبل المقطم
( عن الوكالة الشيعية للانباء / مقامات أهل البيت عليهم السلام فى مصر )



وهى ليست الوحيدة التى حملت عائشة ولكن هناك ..

بالله عليكم ألم أضع أنا هذا الكلام سابقا و رديت عليه ؟

ردي مرة أخرى :

ذكر الشيخ المفيد في كتاب (الإرشاد) ان أبناء أبي عبد الله الامام الصادق (عليه السلام) هم عشرة , وهم: إسماعيل، وعبد الله، وأم فروة، وكانت أمهم فاطمة بنت الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام), وموسى، وإسحاق، ومحمد، لأم ولد, والعباس، وعلي، وأسماء، وفاطمة، لأمهات أولاد شتى. فلم يذكر عائشة من أبناء الإمام الصادق (عليه السلام)



عائشة بنت جعفر بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق:
قال العمري في المجدي:
( ولد جعفر بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق يقال له الخواري، وهو لأم ولد ثماني نسوة وهي: حسنة وعباسة و عائشة وفاطمة الكبرى وفاطمة ( أي الصغرى ) وأسماء وزينب وأم جعفر... )
سر السلسلة العلوية ص 63 الهامش الذي كتبه المحقق.


أيضا وضعته أنا و رديت عليه و لكنه ناسخ لاصق بدون فهم و لا عقل كالأنعام أو أضل سبيلا

هذا ردي مرة ثالثة :

اسم عائشة بين اسمين لن يذكر الاسم الاخر ليمرر التدليس في الحوار الشيخ المفيد قال عايشة وقيل: عبّاسة
ثم يا كذاب لماذا تقول أن عنده ابنة واحدة بينما الشيخ المفيد عدد بناته

أسماء أبناء الإمام الكاظم (ع)


الشيخ المفيد:


سبعة وثلاثون ولَداً ذكراً وأُنثى، منهم:
1. عليّ بن موسى الرضا عليهما السّلام 2. إبراهيم 3. العبّاس 4. القاسم ـ لأُمّهات أولاد 5. إسماعيل 6. جعفر 7. هارون 8. الحسن ـ لأمّ ولد 9. أحمد 10. محمّد 11. حمزة ـ لأمّ ولد 12. عبدالله 13. إسحاق 14. عبيدالله 15. زيد 16. الحسين 17. الفضل 18. سليمان ـ لأمّهات أولاد 19. الحسن 20. فاطمة الكبرى 21. فاطمة الصغرى 22. رقيّة 23. حكيمة 24. أمّ أبيها 25. رقيّة الصغرى ( أُم كلثوم ) 26. أمّ جعفر 27. لبابة 28. زينب ( قيل: هي المدفونة بقرية أرزنان من قرى إصفهان ـ كما في نسخة من أنساب المَجدي للعَمريّ 29. خديجة 30. عليّة 31. آمنة 32. حسنة 33. بريهة 34. عايشة وقيل: عبّاسة 35. أمّ سلمة 36. ميمونة 37. أمّ كلثوم ـ لأمّهات أولاد.



عائشة بنت علي الرضا بن موسى الكاظم:


ذكرها ابن الخشاب في كتابه مواليد أهل البيت قال:

( ولد الرضا خمسة بنين وابنة واحدة هم محمد القانع والحسن وجعفر وإبراهيم والحسين، والبنت اسمها عائشة.)
تواريخ النبي والآل ص 128.




وقال الإربلّيّ مفصحاً بالقول:
وأسماء أولاده: محمّد القانع، الحسن، جعفر، إبراهيم، الحسين، وعائشة. ثمّ قال: ونُقل عن الحافظ عبدالعزيز بن الأخضر الجنابذيّ في (معالم العترة الطاهرة) أنّ للإمام الرضا عليه السّلام خمسةَ رجال وابنةً واحدة: محمّد الإمام، وأبو محمّد الحسن، وجعفر، وإبراهيم، والحسين، وعائشة.
وقال بعد ذلك:
قال ابن الخشّاب في (مواليد أهل البيت «عليهم السّلام»): وُلد له خمسٌ وابنة واحدة، أسماء بنيه: محمّد الإمام أبو جعفر الثاني، وأبو محمّد الحسين، وجعفر، وإبراهيم، والحسن،وعائشة فقط.
(كشف الغمة /3/89،90،113 )






أيضا وضعت أنا هذا الكلام و رديت عليه و أكرره للمرة الثانية



) الإمام الرضا (ع)





واشتهر أنّه كان للإمام الرضا عليه السّلام بنت، جاء في بعض مَن لا يُطمأنّ له كثيراً أنّ اسمها (عائشة)، فيما ذكر بعضٌ آخر هم أشهر وأوثق أنّ اسمها (فاطمة)، وما يؤكّد ذلك روايتها عن أبيها الرضا عليه وعليها السّلام، كما ذكر الشيخ الصدوق في كتابه القيمّ (عيون أخبار الرضا «عليه السّلام»)، حيث قال:
حدّثني أبو الحسن بكر بن أحمد بن محمّد بن إبراهيم بن زياد بن موسى بن مالك الأشجّ العصريّ، قال: حدّثتنا فاطمة بنت عليّ بن موسى قالت: سمعتُ أبي عليّاً يحدّث عن أبيه عن جعفر بن محمّد عن أبيه وعمّه زيد، عن أبيهما عليّ بن الحسين، عن أبيه وعمّه، عن عليّ بن أبي طالب عليه السّلام قال: لا يحلّ لمسلمٍ أن يروّع مسلماً. (14)




ومجرد تسمية الإمام «عليه السلام» لبعض أولاده بهذه الأسماء بعد أن ثبت انتشارها لا يدل على المحبة المدعاة والمودة المزعومة ، وحتى لو شككنا إنها يمكن أن تدل على المحبة بين الإمام «عليه السلام» وبين الخلفاء ، فاعتقد أن القوم لا يشكون بالعداوة والبغضاء القائمة بين الإمام السجاد «عليه السلام» وبين عبيد الله بين زياد قاتل الإمام الحسين «عليه السلام» وهذه العداوة لم تمنع من أن يسمي الإمام السجاد «عليه السلام» أحد أولاده باسم (عبيد الله) ، وكذلك لا يشكون في العداوة والبغضاء بين الإمام الكاظم «عليه السلام» وبين هارون الرشيد وهذه العداوة لم تمنع من أن يسمي الإمام «عليه السلام» أحد أولاده باسم هارون . فهذه الأسماء ليست ملكاً لأحد ولا حكرا

الإثني عشرية
04-13-2011, 10:00 PM
أسئلة يتهرب منها هذا الوهابي و لا يستطيع الاجابة عنها
فهل هناك وهابي غيره يجاوب فقد أريق ماء وجه هذا الوهابي


أسئلتي مرة أخرى :


هل إذا سمى أحد الأئمة ابنه بعبد الرحمن يكون قد سماه بهذا الاسم تيمنا بقاتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ؟

الامام الحسن المجتبى سمى أحد أبنائه عبد الرحمن :

2- الإمام الحسن الزكي ( ع )
الأولاد :
القاسم والحسن والحسين وعبد الله وزيد وعمرو وعبد الرحمن وطلحة
البنات :
أم الحسن وأم الحسين وفاطمة وأم عبد الله وأم سلمة ورقية

و الامام السجاد سمى أحد أبنائه بعبد الرحمن :

4- الإمام علي السجاد ( ع )
الأولاد :
الإمام محمد الباقر ( ع ) و الحسن والحسين وعبد الله وزيد وعمر
والحسين الأصغر وسليمان وعبد الرحمن ومحمد الأصغر وعلي الأصغر
البنات :
خديجة وفاطمة وعليـّـة وأم كلثوم


فهل يعني هذا أنه يحب عبد الرحمن بن ملجم الذي قتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ؟
لماذا تتهرب من هذا السؤال الذي ينسف لك كل ادعاءاتك و شبهتك ؟


و أيضا الامام الكاظم سمى أحد أبنائه عبيد الله :


اقتباس:
14. عبيدالله


فهل هذا يعني أنه يحب عبيد الله ابن زياد الذي قتل الامام الحسين عليه السلام ؟


و السؤال الثاني الذي تتهرب منه :


و لماذا لم يسمي أحد من خلفائكم أبو بكر و عمر و عثمان ابنه بعلي أو بحسن أو بحسين ؟
فإذا كانت التسمية دليل محبة و وئام
فلماذا لم يسمي أحد خلفائكم ابنه باسم من أسماء أهل البيت عليهم السلام ؟

محرر إسلامي1
04-14-2011, 12:27 AM
>> العضو حسين مطر تم الرد على أسئلتك و أنت تتجاهل كل الردود و تكرر شبهاتك و لا ترد على أسئلة محاوريك تحذير أخير لك إن لم تلتزم بالرد على محاوريك بتعقل فسيتم توجيه مخالفات لك >>

الإثني عشرية
04-15-2011, 05:42 PM
لماذا يهرب الوهابي من الرد على هذه الأسئلة في موضوعين :bunn

أسئلة يتهرب منها هذا الوهابي و لا يستطيع الاجابة عنها
فهل هناك وهابي غيره يجاوب فقد أريق ماء وجه هذا الوهابي


أسئلتي مرة أخرى :


هل إذا سمى أحد الأئمة ابنه بعبد الرحمن يكون قد سماه بهذا الاسم تيمنا بقاتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ؟

الامام الحسن المجتبى سمى أحد أبنائه عبد الرحمن :

2- الإمام الحسن الزكي ( ع )
الأولاد :
القاسم والحسن والحسين وعبد الله وزيد وعمرو وعبد الرحمن وطلحة
البنات :
أم الحسن وأم الحسين وفاطمة وأم عبد الله وأم سلمة ورقية

و الامام السجاد سمى أحد أبنائه بعبد الرحمن :

4- الإمام علي السجاد ( ع )
الأولاد :
الإمام محمد الباقر ( ع ) و الحسن والحسين وعبد الله وزيد وعمر
والحسين الأصغر وسليمان وعبد الرحمن ومحمد الأصغر وعلي الأصغر
البنات :
خديجة وفاطمة وعليـّـة وأم كلثوم


فهل يعني هذا أنه يحب عبد الرحمن بن ملجم الذي قتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ؟
لماذا تتهرب من هذا السؤال الذي ينسف لك كل ادعاءاتك و شبهتك ؟


و أيضا الامام الكاظم سمى أحد أبنائه عبيد الله :


اقتباس:
14. عبيدالله


فهل هذا يعني أنه يحب عبيد الله ابن زياد الذي قتل الامام الحسين عليه السلام ؟


و السؤال الثاني الذي تتهرب منه :


و لماذا لم يسمي أحد من خلفائكم أبو بكر و عمر و عثمان ابنه بعلي أو بحسن أو بحسين ؟
فإذا كانت التسمية دليل محبة و وئام
فلماذا لم يسمي أحد خلفائكم ابنه باسم من أسماء أهل البيت عليهم السلام ؟