المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حدث عند دفن الامام الحسن(ع)


محمدالموالي
05-25-2009, 10:50 PM
ابن عباس مع عائشة في دفن الإمام الحسن ( عليه السلام)
عند جدِّه النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ومنع مروان بن الحكم من دفنه

قال القرطبي : لمَّا مات الحسن ( عليه السلام ) أرادوا أن يدفنوه في بيت رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، فأبت ذلك عائشة ، وركبت بغلة ، وجمعت إليها الناس ، فقال لها ابن عباس : كأنكِ أردتِ أن يقال : يوم البغلة كما قيل : يوم الجمل ؟
قالت : رحمك الله ، ذاك يوم نسي.
قال : لا يوم أذكر منه على الدهر.
وقال اليعقوبي : لمَّا حضرته ( عليه السلام ) الوفاة قال لأخيه الحسين ) عليه السلام ) : يا أخي ! إن هذه آخر ثلاث مرار سقيت فيها السمَّ ، ولم أسقه مثل مرَّتي هذه ، وأنا ميِّت من يومي ، فإذا أنا متُّ فادفنّي مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، فما أحدٌ أولى بقربه منّي ، إلاَّ أن تمنع من ذلك فلا تسفك فيه محجمة دم.
ثمَّ أخرج نعشه يراد به قبر رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ( ، فركب مروان بن الحكم

وسعيد بن العاص ، فمنعا من ذلك ، حتى كادت تقع فتنة.
وقيل : إن عائشة ركبت بغلة شهباء ، وقالت : بيتي لا آذن فيه لأحد ، فأتاها القاسم بن محمّد بن أبي بكر ، فقال لها : يا عمَّة ! ما غسلنا رؤوسنا من يوم الجمل الأحمر ، أتريدين أن يقال : يوم البغلة الشهباء ؟ فرجعت.
واجتمع مع الحسين بن علي ( عليهما السلام ( جماعة وخلق من الناس ، فقالوا له : دعنا وآل مروان ، فوالله ما هم عندنا إلاَّ كأكلة رأس.
فقال : إن أخي أوصاني أن لا أريق فيه محجمة دم
وروى أبو الفرج الإصفهاني ، عن عمير بن إسحاق قال : كنت مع الحسن والحسين ) عليهما السلام ) في الدار ، فدخل الحسن المخرج ، ثمَّ خرج فقال : لقد سقيت السمَّ مراراً ، ما سقيته مثل هذه المرَّة ، ولقد لفظت قطعة من كبدي فجعلت أقلِّبها بعود معي ، فقال له الحسين ( عليه السلام ) : من سقاكه ؟ فقال : وما تريد منه ؟ أتريد أن تقتله ؟ إن يكن هو هو فالله أشدُّ نقمة منك ، وإن لم يكن هو فما أحبُّ أن يؤخذ بي بريءٌ.
ودفن الحسن ( عليه السلام ) في جنب قبر فاطمة بنت رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، في البقيع ، في ظلّة بني نبيه ، وقد كان أوصى أن يدفن مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) فمنع مروان بن الحكم من ذلك ، وركبت بنو أميَّة في السلاح ، وجعل مروان يقول : يا رُبَّ هيجا هي خير من دعة ، أيدفن عثمان في أقصى البقيع ويدفن الحسن ( عليه السلام ) في بيت رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ؟ والله لا يكون ذلك أبداً وأنا أحمل السيف ، فكادت الفتنة تقع.
وأبى الحسين ( عليه السلام ) أن يدفنه إلاَّ مع النبيِّ ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، فقال له عبد الله بن جعفر : عزمت عليك بحقّي ألا تكلَّم بكلمة ، فمضى به إلى البقيع ، وانصرف مروان بن

الحكم.
وقال علي بن طاهر بن زيد : لمَّا أرادوا دفنه ركبت عائشة بغلا ، واستنفرت بني أميَّة ; مروان بن الحكم ، ومن كان هناك منهم ومن حشمهم ، وهو القائل :

فيوماً على بغل

ويوماً على جمل

وروى الشيخ الطوسي عليه الرحمة ، عن ابن عباس ما جاء في وصيَّة الإمام الحسن بن علي ( عليهما السلام ) لأخيه الحسين ( عليه السلام ) ، ومما جاء فيها : فإنّي أوصيك ـ يا حسين ـ بمن خلَّفت من أهلي وولدي وأهل بيتك ، أن تصفح عن مسيئهم ، وتقبل من محسنهم ، وتكون لهم خلفاً ووالداً ، وأن تدفنني مع جدّي رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، فإني أحقُّ به وببيته ممن أدخل بيته بغير إذنه ، ولا كتاب جاءهم من بعده ، قال الله تعالى فيما أنزله على نبيِّه ( صلى الله عليه وآله وسلم ) في كتابه : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلاَّ أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ ، فوالله ما أذن لهم في الدخول عليه في حياته بغير إذنه ، ولا جاءهم الإذن في ذلك من بعد وفاته ، ونحن مأذون لنا في التصرُّف فيما ورثناه من بعده ، فإن أبت عليك الامرأة فأنشدك بالقرابة التي قرَّب الله عزَّوجلَّ منك ، والرحم الماسّة من رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) أن لا تهريق فيَّ محجمة من دم حتى نلقى رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) فنختصم إليه ، ونخبره بما كان من الناس إلينا بعده. ثم قبض ( عليه السلام(
قال ابن عباس : فدعاني الحسين ( عليه السلام ) وعبد الله بن جعفر وعلي بن عبدالله بن العباس ، فقال : اغسلوا ابن عمِّكم ، فغسلناه وحنّطناه وألبسناه أكفانه ، ثمَّ خرجنا به حتى صلَّينا عليه في المسجد ، وإن الحسين ( عليه السلام ) أمر أن يفتح البيت ،

فحال دون ذلك مروان بن الحكم ، وآل أبي سفيان ، ومن حضر هناك من ولد عثمان بن عفان ، وقالوا : أيدفن أميرالمؤمنين عثمان الشهيد القتيل ظلماً بالبقيع بشرِّ مكان ، ويدفن الحسن ( عليه السلام ) مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ؟! والله لا يكون ذلك أبداً حتى تكسر السيوف بيننا ، وتنقصف الرماح ، وينفد النبل.
فقال الحسين ( عليه السلام ) : أما والله الذي حرَّم مكة ، لَلْحسن بنُ عليٍّ بنُ فاطمة أحقُّ برسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وبيته ممن أدخل بيته بغير إذنه ، وهو والله أحقُّ به من حمَّال الخطايا ، مسيِّر أبي ذر ( رحمه الله ) ، الفاعل بعمَّار ما فعل ، وبعبد الله ما صنع ، الحامي الحمى ، المؤوي لطريد رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، لكنَّكم صرتم بعده الأمراء ، وبايعكم على ذلك الأعداء وأبناء الأعداء.
قال : فحملناه ، فأتينا به قبر أمِّه فاطمة ( عليها السلام ) فدفنّاه إلى جنبها.
قال ابن عباس : وكنت أول من انصرف ، فسمعت اللغط ، وخفت أن يعجل الحسين ( عليه السلام ) على من قد أقبل ، ورأيت شخصاً علمت الشرَّ فيه ، فأقبلت مبادراً ، فإذا أنا بعائشة في أربعين راكباً على بغل مرحَّل ، تقدمهم وتأمرهم بالقتال ، فلمَّا رأتني قالت : إليَّ إليَّ يابن عباس ! لقد اجترأتم عليَّ في الدنيا ، تؤذونني مرَّة بعد أخرى ، تريدون أن تدخلوا بيتي من لا أهوى ولا أحبُّ.
فقلت : واسوأتاه ! يوم على بغل ، ويوم على جمل ، تريدين أن تطفئي فيه نور الله ، وتقاتلي أولياء الله ، وتحولي بين رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وبين حبيبه أن يدفن معه ، ارجعي فقد كفى الله ( تعالى ) المؤنة ، ودفن الحسن ( عليه السلام ) إلى جنب أمِّه ، فلم يزدد من الله ( تعالى ) إلاَّ قرباً ، وما ازددتم منه والله إلاَّ بعداً ، يا سوأتاه ! انصرفي فقد رأيت ما سرَّك.
قال : فقطَّبت في وجهي ، ونادت بأعلى صوتها : أما نسيتم الجمل يابن

عباس ؟ إنكم لذوو أحقاد.
فقلت : أما والله ما نسيه أهل السماء ، فكيف ينساه أهل الأرض ؟! فانصرفت وهي تقول :

فألقت عصاها فاستقرَّت بها النوى

كما قرَّعيناً بالإياب المسافر

وجاء في شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : 16/13 ـ 14 ، قال : روى المدائني ، عن يحيى بن زكريا ، عن هشام بن عروة ، قال : قال الحسن ( عليه السلام ) عند وفاته : ادفنوني عند قبر رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) إلاَّ أن تخافوا أن يكون في ذلك شرٌّ ، فلمَّا أرادوا دفنه قال مروان بن الحكم : لا يدفن عثمان في حشّ كوكب (2) ويدفن الحسن ها هنا ، فاجتمع بنو هاشم وبنو أميَّة ، وأعان هؤلاء قوم ، وهؤلاء قوم ، وجاءوا بالسلاح ، فقال أبو هريرة لمروان : أتمنع الحسن ( عليه السلام ) أن يدفن في هذا الموضع ، وقد سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يقول : الحسن والحسين سيِّدا شباب أهل الجنّة ؟! قال مروان : دعنا منك ، لقد ضاع حديث رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) إذ كان لا يحفظه غيرك وغير أبي سعيد الخدري ! وإنّما أسلمت أيام خيبر ..
وروى ابن عساكر ، عن محمّد بن الضحاك الحرامي قال : لمَّا بلغ مروان ابن الحكم أنهم قد أجمعوا أن يدفنوا الحسن بن علي ( عليه السلام ) مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) جاء إلى سعيد بن العاص ـ وهو عامل المدينة ـ فذكر ذلك له ، فقال : ما أنت صانع في أمرهم ؟
فقال : لست منهم في شيء ، ولست حائلا بينهم وبين ذلك

قال : فخلِّني وإيَّاهم.
فقال : أنت وذاك.
فجمع لهم مروان مَنْ كان هناك من بني أميّة وحشمهم ومواليهم ، وبلغ ذلك حسيناً ، فجاء هو ومن معه في السلاح ليدفن حسناً في بيت النبيِّ ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، وأقبل مروان في أصحابه وهو يقول : يا ربَّ هيجا هي خير من دعة ، أيدفن عثمان بالبقيع ، ويدفن حسن في بيت النبيِّ ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ؟ والله لا يكون ذلك أبداً وأنا أحمل السيف.
فلمَّا صلوا على حسن ( عليه السلام ) خشي عبدالله بن جعفر أن يقع في ذلك ملحمة عظيمة ، فأخذ بمقدَّم السرير ، ثمَّ مضى نحو البقيع

تاريخ مدينة دمشق ، ابن عساكر : 13/290 ـ 291. الأمالي ، الشيخ الطوسي : 160 ، بحار الأنوار ، المجلسي : 44/151 ح 22. مقاتل الطالبيين ، أبو الفرج الإصفهاني : 48 ـ 49. تأريخ اليعقوبي : 2/225. بهجة المجالس وأنس المجالس ، القرطبي : 1/100.

لماذاهذا الحقد يابني اميه

عاشقة المظلوم
05-26-2009, 02:16 AM
اللهم صلي على محمد وال محمد
اه لمصيبة الحسن المظلوم سلام الله عليه
سلمت يداك اخي الموالي وبارك الله بك على هذه الرزيه
عاشقة المظلوم

محمدالموالي
05-26-2009, 02:49 AM
انها لمصيبه كبيره فعلا يااختي بارك الله لك مرورك
السلام عليك يامظلوم ياسبط رسول الله

مصطفى قريقز
05-28-2009, 09:26 PM
باسم الله الرحمان الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد و آله الطيبين الطاهرين
لعن الله ظالميك يا ابن رسول الله
لعن الله من سمك و لعن من منع دفنك بجوار جدك
و لا حول و لا قوة الا بالله

مصطفى قريقز
05-28-2009, 09:26 PM
باسم الله الرحمان الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد و آله الطيبين الطاهرين
لعن الله ظالميك يا ابن رسول الله
لعن الله من سمك و لعن من منع دفنك بجوار جدك
و لا حول و لا قوة الا بالله

the_mahdi
05-28-2009, 09:40 PM
الا لعنة الله على الظالمين

وسيعلم الذين ظلمو آل محمد اي منقلب ينقلبون ..


شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

محمدالموالي
05-29-2009, 01:30 AM
لعن الله ظالميك ياسيدي ومولاي ياابن رسول الله
اخي مصطفى قريقيز لك مني تحيه على مرورك الكريم
اخي the mahdi تحياتي لمرورك الكريم

الحسني
05-31-2009, 01:25 AM
اللهم صل على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها


مولاي الفاضل محمد الموالي

أحسن الله إليكم على هذا الموضوع المبارك

سلام الله على الإمام السبط الحسن كريم أهل البيت (ع)

فمصيبته أيضا كبيرة كيف لا وقد قام أقرب الناس إليه بقتله

ولم يستطيب لأتباع الجهل والقمع غلا بأن يستمروا بأذاهم

لريحانة النبي الأعظم (ص) وحرموه من يجاور جده في الحجرة النبوية

غريب عجيب كيف يقولون أن النبي (ص) لم يورث وكيف عائشة ترث الحجرة

تلك قسمة ضيزى ولا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم

آجركم الله وحفظكم بحق و ببركة كريم آل محمد (ع)

محمدالموالي
05-31-2009, 01:54 AM
حفظكم الله ووفقكم لكل خير وادام عليكم نعمه الولايه والايمان
اجركم الله لمروركم الكريم

ضرغام ربيعة
06-02-2009, 09:03 PM
قيل في عائشة العدو اللدود لعلي ع واله تجملت تبغلت ولو بقيت تفيلت ....
صلوات الله وسلامه عليك مولاي وامامي الحسن سبط وريحانة رسول الله الا لعنة الله على من سمك ومن خذلك ومن منعك ان تدفن قرب جدك ..
متى كانت الغرفة او الدار لعائشة حتى تمنع امامنا الحسن ع من الدفن ولكنه الحقد الموروث لاهل البيت
والولاء المطلق للطلقاء والمنافقين امثال الصعلوك الوزغ مروان اللعين ابن اللعين علىقول رسول الله وطريده ...ففعلا شبيه الشيء اليه منجذب ونحوه دان ومقترب...
ومن اكثر نساء رسول الله ص خوضا في الفتن عائشة وصدق رسول الله ص حينما قال اقبلت الفتن يتبع ....ويشير الى مسكن عيوش ويقول صلوات ربي عليه من هاهنا يخرج قرن الشيطان ...
مع الشكر للاخ محمد الموالي صاحب الموضوع .

ضرغام ربيعة
06-02-2009, 09:03 PM
قيل في عائشة العدو اللدود لعلي ع واله تجملت تبغلت ولو بقيت تفيلت ....
صلوات الله وسلامه عليك مولاي وامامي الحسن سبط وريحانة رسول الله الا لعنة الله على من سمك ومن خذلك ومن منعك ان تدفن قرب جدك ..
متى كانت الغرفة او الدار لعائشة حتى تمنع امامنا الحسن ع من الدفن ولكنه الحقد الموروث لاهل البيت
والولاء المطلق للطلقاء والمنافقين امثال الصعلوك الوزغ مروان اللعين ابن اللعين علىقول رسول الله وطريده ...ففعلا شبيه الشيء اليه منجذب ونحوه دان ومقترب...
ومن اكثر نساء رسول الله ص خوضا في الفتن عائشة وصدق رسول الله ص حينما قال اقبلت الفتن يتبع ....ويشير الى مسكن عيوش ويقول صلوات ربي عليه من هاهنا يخرج قرن الشيطان ...
مع الشكر للاخ محمد الموالي صاحب الموضوع .

لا زلت احقاقي
06-03-2009, 12:05 AM
قال ابن عباس في عائشه يوم خروجها على بغله لمنع دفن الامام الحسن عليه السلام بجنب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

تجملتي تبغلتي ولو عشتي تفيلتي ***** لكي التسع من الثمن وبالكل تملكتي

محمدالموالي
06-03-2009, 04:19 PM
قيل في عائشة العدو اللدود لعلي ع واله تجملت تبغلت ولو بقيت تفيلت ....
صلوات الله وسلامه عليك مولاي وامامي الحسن سبط وريحانة رسول الله الا لعنة الله على من سمك ومن خذلك ومن منعك ان تدفن قرب جدك ..
متى كانت الغرفة او الدار لعائشة حتى تمنع امامنا الحسن ع من الدفن ولكنه الحقد الموروث لاهل البيت
والولاء المطلق للطلقاء والمنافقين امثال الصعلوك الوزغ مروان اللعين ابن اللعين علىقول رسول الله وطريده ...ففعلا شبيه الشيء اليه منجذب ونحوه دان ومقترب...
ومن اكثر نساء رسول الله ص خوضا في الفتن عائشة وصدق رسول الله ص حينما قال اقبلت الفتن يتبع ....ويشير الى مسكن عيوش ويقول صلوات ربي عليه من هاهنا يخرج قرن الشيطان ...
مع الشكر للاخ محمد الموالي صاحب الموضوع .
احسنت اخي سيف نايف على اضافتك الكريمه اجرك الله وحفظك مع شكري لمرورك

محمدالموالي
06-03-2009, 04:29 PM
قال ابن عباس في عائشه يوم خروجها على بغله لمنع دفن الامام الحسن عليه السلام بجنب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

تجملتي تبغلتي ولو عشتي تفيلتي ***** لكي التسع من الثمن وبالكل تملكتي
قال امير المؤمنين عليه السلام في خروجها واثارتها فتنه الجمل
لوكان لغيري ما فعلت ولكن لحقد في صدرها يغلي غلي المرجل القين نهج البلاغه للمعتزلي ابن ابي حديد ج1
لازلت احقاقي شرفتنا باضافتك الكريمه اجرك الله